الرئيسية > اخبار العراق > في مقابلة تلفزيونية … المالكي: لا نريد معاداة تركيا وخلافاتنا مع اربيل تجهد الدولة

في مقابلة تلفزيونية … المالكي: لا نريد معاداة تركيا وخلافاتنا مع اربيل تجهد الدولة

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس الخميس إن حكومته لا تريد معاداة تركيا على خلفية التوترات الأخيرة وأشار إلى أن الخلافات مع اربيل تجهد الدولة.

وتوترت العلاقات بين العراق وتركيا على خلفية مذكرة اعتقال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي والذي قالت أنقرة إن المالكي يحاول إثارة الطائفية من خلالها.

ورفضت بغداد التصريحات التركية وقالت إنها تدخل في الشأن الداخلي. وأصدرت الشرطة الدولية مذكرة توقيف بحق الهاشمي لكن تركيا رفضت تسليمه.

وقال المالكي في مقابلة مع تلفزيون إن.آر.تي الكردي ونشر موقعه الرسمي مقتطفات منها ‘لا نريد معاداة تركيا ولا إيران أو أمريكا أو السعودية ولا أي بلد آخر’.

وكان المالكي يجيب على سؤال بشان العلاقات مع تركيا.

وقال المالكي في المقابلة التي سجلت في بغداد وتبث لاحقا إن تركيا ‘دولة جارة ولدينا معها حدود ومصالح مشتركة وإن ميزان التبادل التجاري معها يبلغ 13-15 مليار دولار’.

ورفض المالكي التصريحات التركية بشان بلاده بالقول ‘ما حصل من مواقف وتصريحات صدرت من الجانب التركي لا تمت بصلة لقواعد الاحترام المتبادل بين الدول’.

وتحدث المالكي الذي يقود ائتلاف دولة القانون عن الأزمة وقال إنه يتعين عقد المؤتمر الوطني الذي دعا إليه رئيس البلاد جلال طالباني لـ’طرح جميع المشاكل ومعالجتها وفق الدستور’.

وعندما سئل عن الخلافات مع حكومة إقليم كردستان العراق قال المالكي إن ‘أكثر الخلافات التي تجهد الدولة هي الخلافات مع حكومة إقليم كردستان’.

وهدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف العراقية إياد علاوي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في اجتماع اربيل الذي عقد في اواخر نيسان ابريل الماضي بسحب الثقة عن المالكي ما لم تتوقف سياسة التسلط في اتخاذ القرار.

واتفق الزعماء الأربعة في رسالة على ثمانية مطالب يتعين تنفيذها بحلول 13 أيار مايو لضمان تأييدهم لحكومة المالكي.

وتقول الرسالة انه في حالة رفض الالتزام بمبادئ وإطارات هذا الاتفاق فسوف تتخذ خطوات عملية خلال فترة لا تتجاوز 15 يوما لإجراء اقتراع على الثقة في الحكومة.

والرسالة مؤرخة بتاريخ 28 نيسان الماضي وهو اليوم الأخير من قمة مصغرة عقدها الزعماء الأربعة لمدة ثلاثة أيام قالوا خلالها إنهم حاولوا التوصل إلى حل للمأزق السياسي بالبلاد.

وقال المالكي إن ‘اجتماع اربيل محاولة لإنهاء الاجتماع (المؤتمر) الوطني… بعض الذين كانوا في الاجتماع أرادوا من خلاله استهداف شخص معين’ في إشارة إليه.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *