الرئيسية > اخبار العراق > في بعقوبة : حمير العيد تسرق الأضواء وتثير إعجاب الأطفال بعروضها المدهشة

في بعقوبة : حمير العيد تسرق الأضواء وتثير إعجاب الأطفال بعروضها المدهشة

يشهر ياسر من على صهوة جواده، سيفه ويصرخ باعلى صوته أمام العشرات من الملتفين حوله ‘هل من مبارز..؟ هل من مبارز ؟’، وبعد أن يرى الجميع حوله وهم يضحكون يضحك هو ايضا ببراءة، فلم يكن السيف إلا سيفا بلاستيكيا أما الحصان فلم يكن إلا حمارا مسكينا تتدلى من رقبته الاجراس ويتنافس على صعود ظهره المنهك والمزوق بالألوان الجميع ولكن كل حسب دوره.

وسرعان ما ينزل الطفل ياسر عدنان، 7 سنوات من صهوة ‘جواده’ فأجرة هذه اللعبة الحية ‘500’ انتهت ليصعد طفل متحمس آخر وهو سعد منتظر، 6 سنوات والذي يفاجئ زملاءه وينطلق بالحمار خلفهم وهو يحمل بندقية بلاستكية تطلق كرات حديدية (صجم) اتضح فيما بعد أنه خبير في امتطاء الحمير لأن والده يعمل مع حماره في بيع اسطوانات الغاز في المنطقة.

ويقول المواطن صالح علوان ناجي، 45 عاما وهو يمسك بطفله الصغير البالغ من العمر7 سنوات في انتظار دوره في ركوب الحمار ‘هذه لعبة يحبها الاطفال كثيرا ، وربما الكبار أيضا’، مبينا أنها ‘تجربة جميلة بالنسبة لهم ليس للاطفال الفقراء فحسب بل انها للجميع دون استثناء’.
ويضيف ناجي ‘مازلت أتذكر تجربتي الاولى في ركوب الحمار في العيد وكيف سقطت منه وتسبب ذلك في اصابة يدي آنذاك بجروح طفيفة.’

حماري يفرح أيضا بقدوم العيد وليس الأطفال فحسب

ووسط أجواء المنافسة الحادة بين عشرات الأطفال المتجمهرين على أطراف زقاق سكني غرب بعقوبة والتدافع من اجل الحصول على فرصة قريبة لركوب ‘حمار العيد’ الذي زين بقطعة قماش حمراء ووضعت في رقبته قلادة من الأجراس تصدر اصوات مثيرة لاستغراب الأطفال أثناء سيره، يقول ابراهيم محمد وهو صاحب الحمار الشهير بـ’حمار العيد’ بين الأطفال لـ’السومرية نيوز’ وهو يبتسم ‘نعم انه فعلا حمار العيد وهو لديه الكثير من الزبائن الذين يتهافتون لركوبه والتجوال على متنه بين البيوت السكنية في منطقة كاطون الرحمة 6كم غرب بعقوبة فهو لعبة الاطفال الفقراء .

ويضيف محمد البالغ من العمر 30 عاما ‘لدي مركبة خشبية يسحبها حماري لبيع اسطوانات الغاز لكن مع قدوم العيد يتغير الامر ويصبح الحمار اللعبة المفضلة للكثير من الاطفال’، مبينا ‘والحقيقة أن حماري يفرح هو أيضا بقدوم العيد وليس الأطفال فحسب فهو بمثابة استراحته من جر العشرات من جرات الغاز الثقيلة’.

ويشير محمد إلى أن ‘ثمن التجوال فوق الحمار لاتتعدى الـ 500 دينار وهو ثمن بخس مقارنة بالالعاب الاخرى’، مضيفا ‘وقد قمت بتزيين حماري بالألوان البراقة ووضعت في رقبته ‘الجميلة’ قلادة تحمل اجراسا ترن وتصدر اصواتا مختلفة ساهمت في زيادة عدد زبائنه وبالتالي ضمان الحصول على دخل مادي جيد في أيام العيد’، حسب تعبيره.

اما الشاب ثامر وعد حميد، 24 عاما فقد ادرك ان لعبة حمار العيد رائجة ويحبها الكثير من الاطفال في عموم مناطق بعقوبة لذا عمد الى الاستعداد مبكرا وغسل حماره على نحو جيد ليبعد عنه الروائح الكريهة.

ويضيف حميد وكان يحاول رفع طفلين على ظهر حماره في منطقة التحرير 4كم جنوب بعقوبة اننا ننافس الالعاب الحديثة واغلب الاطفال يحبون التجوال على صهوة الحمار لانها تجربة فريدة تبقى عالقة في ذهنهم.

واشار حميد ان ثمن تذكرة التجوال فوق حماره تبلغ 500 دينار وهي مناسبة للكثير من الاطفال متمنيا ان يستمر العيد طويلا لانه يوفر له مصدر رزق وفير حسب تعبيره.

فيما اقر باسم صالح وهو شاب يبلغ من العمر 32 عاما بان حمار العيد هو لعبة الاطفال الفقراء المفضلة الذين لايجدون ما يلعبون به في مناطقهم السكنية الخالية من مظاهر الالعاب في العيد وخاصة العشوائيات السكنية غرب وشرق بعقوبة.

ويؤكد صالح وقد استخدم عربته الخشبية التي يسحبها حماره في نقل اسطوانات الغاز ‘كآلة’ حية لنقل الاطفال المحتفلين بالعيد انه ينقل من 8-10 اطفال في كل جولة مقابل 250 دينار للفرد الواحد مبينا ان دخله المادي من لعبة حمار العيد جيد جدا حتى الان.

ويوضح صالح ان بائعي اسطوانات الغاز غيروا من مضمار عملهم خلال العيد لتحقيق فوائد مادية ورسم الفرحة على جباه الاطفال الصغار.

فيما يحاول الطفل محمد عمر خالد البالغ من العمر 7 سنوات التعبير عن شعوره بعدما ركب فوق الحمار لنحو 10 دقائق متجولا بين البيوت السكنية في اطراف منطقة كاطون الرحمة 6كم غرب بعقوبة قائلا انها لعبة جميلة وياتي كل يوم من اجلها.

ويلفت عمر والذي انفق مبالغ العيدية على لعبة حمار العيد انه ينتمي الى اسرة فقيرة لم تستطع الخروج الى الاماكن السياحية والترفيهية للاحتفاء بالعيد.

فيما انتقد محسن راضي منصور مواطن يبلغ من العمر 50 عاما عدم وجود مراكز ترفيهية وسياحية في اغلب مناطق بعقوبة مبينا ان المتنزهات والاماكن العامة الموجودة قليلة جدا وتفتقر اغلبها الى الات التسلية اضافة الى انها غالية الثمن .

ويضيف منصور ان حمار العيد ربما يكون اللعبة الاقل ثمنا بالنسبة للاطفال في عموم مناطق بعقوبة لكنه تبقى تجربة جميلة’، حسب تعبيره.

ويحتفل المسلمون بعيد الفطر في أول يوم من أيام شهر شوال بعد صيام شهر رمضان ليكون أول يوم يفطر فيه المسلمون بعد الصيام، وقررت الحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي في كافة مؤسسات الدولة عدا الخدمية لمدة اسبوع.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *