الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > فيكتور فالديز : حان الوقت لأقول ودعاً وأترك النادي

فيكتور فالديز : حان الوقت لأقول ودعاً وأترك النادي

فيكتور-فالديز

ودّع حارس مرمى برشلونة ” فيكتور فالديز ” رفاقه بكلمات عاطفية قبل خروجه الأخير من ملعب كامب نو الذي قضى بداخله 12 عاماً، وذلك دون أن يكشف عن وجهته القادمة بعد أن يتعافى من إصابته في الرباط الصليبي التي آلمت به أثناء مشاركته أمام سيلتا فيجو في مارس الماضي، وعلى إثرها خضع لجراحة ستعيقه عن ممارسة اللعبة حتى أكتوبر المُقبل.

ومن المفترض أن يُغادر الدولي الإسباني السابق الإقليم الكتالوني خلال الساعات القليلة القادمة، ليتجه إلى مدينة أجسبورج الألمانية لاستكمال برنامجه العلاجي هناك، بعد نجاح مراحل علاجه الأولى التي قام بها أثناء وجوده في مسقط رأسه خلال الشهرين الماضيين –وذلك وفقاً للبيان الذي نشره موقع برشلونة الرسمي أمس الثلاثاء-.

وقال فالديز المرشح للانتقال لموناكو الفرنسي “حان الوقت لأقول ودعاً وأترك النادي، لسوء الحظ لم أكن على ملعب كرة القدم، لكن هذه هي الحياة وهذه السنة كانت قاسية بالنسبة لي، لقد قضيت وقتاً للتفكير من أين أتيت وما تغير بالنسبة لي، كل ما يُمكنني التفكير فيه هم الناس الذين ساعدوني لأصل حيث أنا الآن، وأريد أن أهدي لهم هذه الرسالة”.

“شكراً لكل المدربين الشباب الذين عملت معهم وجعلو مني اللاعب الذي حَلم بهذه المكانة، إنهم أخذوني في صباي وعمري تسع سنوات، وبعد ذلك جعلوني الحارس الأول في كامب نو بعد مرور عشر سنوات”.

كما بعث تحية خاصة للمدرب الهولندي لويس فان خال الذي منحه شرف حماية عرين كامب نو للمرة الأولى، قائلاً “شكر للويس فان خال الذي أبدى شجاعة ورأى أنه من الضروري الاعتماد على المواهب الشابة وكان يعلم كيفية اكتشافهم، إنه وضع حجر أساس برشلونة التاريخي، ولي الشرف أن أكون جزءاً من هذا، وشكراً من كل قلبي”.

ولم ينس ريكارد، بقوله “شكراً لفرانك ريكارد الذي منحني الثقة اللازمة وساعدني للوصول للمجد من خلال لمس كأس دوري أبطال أوروبا بيدي، أينما كنت، أكرر أنني سأظل دائماً مديناً لكل مدرب عملت معه، شكراً بيب الذي فتح باب كرة القدم التي كنا نسمع عنها، لقد كنت مرشدي خلال الرحلة النجاح”.

كذلك شكر الراحيل تيتو فلانوفا وكل زملائه في الفريق الذين عمل معهم خلال تواجده في كامب نو على مدار الـ12 التي دافع خلالها عن ألوان البلو جرانا، وفي هذا الصدد قال “شكراً لك يا تيتو أينما كنت، وأشكر كل من علمنا وسيلة الفوز كفريق واحد وأضاف إلينا قوة الشخصية اللازمة للتعامل مع مشاكل الحياة، وشكراً لجميع زملائي الذين استمتعت بتقاسم العمل من أجل هذا الفريق، وأيضاً لكونهم اشعروني بأهميتي في المجموعة على مر السنين”.

وفي الختام توجه بالشكر لجماهير برشلونة التي ظلت تدعمه طيلة الـ12 سنة التي حمل خلالها قميص البرسا، وقال بالنص “تحيا برشلونة”.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *