الرئيسية > اخبار العراق > فيان دخيل : صوت بنعم على الفقرة 28 من قانون التقاعد ولن اخفي رأسي كالنعامة

فيان دخيل : صوت بنعم على الفقرة 28 من قانون التقاعد ولن اخفي رأسي كالنعامة

61df0b62b4ac9c44ca25abb9ef81d65f_L

اعربت النائبة عن التحالف الكُردستاني فيان دخيل، الاربعاء، عن تأييدها للفقرة 38 في قانون التقاعد العام، وفيما اكدت أنها صوتت بـ”نعم” على تلك الفقرة ولن تخفي رأسها كـ”النعامة”، اشارت الى انها ستصوت مرة اخرى بـ”نعم” في حال اعيد التصويت على هذه الفقرة.

وقالت دخيل في حديث لـ”السومرية نيوز”، ان “169 نائبا حضروا الى جلسة التصويت على الفقرة 38 في قانون التقاعد الموحد، حيث رفض 22 منهم التصويت عليها، وامتنع سبعة آخرين فيما صوتوا الباقين جميعهم عليها”، معربة عن تأييدها لـ”هذه الفقرة”.

وأضافت دخيل انها “صوتت بنعم على هذه الفقرة، ولن اخفي راسي كالنعامة”، مشيرة الى ان “التقاعد الذي تم التصويت عليه لا يتجاوز المليونين و500 الف دينار، ولا يعقل بقاء رؤساء الجمهورية والوزراء والنواب بدون تقاعد، كونها أمور سيادية لا ينبغي التدخل فيها”.

وأكدت دخيل ان ” التصويت على الفقرة تم بسلاسة، ولم يعترض أي نائب داخل الجلسة ولم يسجل أحدا نقطة نظام”، لافتة الى ان “120 نائباً من التحالف الوطني صوتوا عليها”.

وتابعت دخيل ان “التحالف الكردستاني موقفه كان واضحاً ومؤيداً للفقرة منذ البداية”، موضحة انها ستصوت بنعم على الفقرة مرة اخرى إذا أعيد التصويت عليه مجدداً”.

وبينت دخيل أن “المزايدات السياسية شيء معيب ولا يرقى إلى مستوى النواب، ولا يوجد داعي للتصويت على المادة داخل الجلسة وعند الخروج يتم خداع الشعب والقول انه لم يصوت”، مشيرة الى ان “كل من كان داخل الجلسة صوت، وكل من لم يحضرها وقام بتصريحات رنانة أيضا يعتبر ضمن المصوتين، لأنه لو كان يريد رفض القانون كان عليه حضور الجلسة ورفضه”.

يشار الى أن مجلس النواب صوت، في (3 شباط 2014)، خلال جلسته التاسعة من الفصل التشريعي الثاني من السنة التشريعية الرابعة والاخيرة بأغلبية الأعضاء على قانون التقاعد الموحد.

وأثار التصويت على الفقرة 38 الواردة في القانون، ردود أفعال شعبية ورسمية غاضبة، اعتبرت ذلك تجاوزاً على إرادة الشعب والمرجعيات الدينية.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *