الرئيسية > شكو ماكو > فندق بغرف الشوكولاته الباذخة في مكة المكرمة

فندق بغرف الشوكولاته الباذخة في مكة المكرمة

يوشك ان يكتمل بناء أفخم فنادق العالم في مكة المكرمة بمواصفات ترفيهية وخدمية متميزة حسب تقرير كتبه مراسل الشؤون الدينية ريازات بوت في صحيفة الغارديان البريطانية.

وينتظر حجاج بيت الله الحرام السنة المقبلة مشاهدة أفخم فنادق العالم عند افتتاحة في مكة المكرمة في شهر نيسان/ ابريل 2010

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر الجمعة بتقرير تحت عنوان “الفندق المدهش بالمنتجعات المائية والنادل الخاص وغرف الشوكولاتة” تتناول فيه عما ترتبط به تأدية فريضة الحج إلى مكة من مشاق وتضحية¡ حيث كان المسلمون يقضون أشهرا سائرين على أقدامهم عبر وديان وعرة ينامون في العراء متجردين من كل متاع الحياة من أجل أداء الفرض الخامس في الاسلام ولو لمرة واحدة.

صورة افتراضية للفندق في مكة
صورة افتراضية للفندق في مكة
وقالت الصحيفة “لكن المعونة قادمة للحاج الذي لا يمكنه التخلي عن الراحة أثناء تأدية الركن الخامس من أركان الإسلام”.

وتأتي المساعدة في شكل فندق بأكثر من ألف غرفة تبنيه شركة بن لادن في مجمع أبراج البيت¡ ببرج ساعة الأعلى في العالم¡ ومرصد لتحري الهلال ومتحف إسلامي¡ ويقدم آخر ما ابتدعته خدمة الفنادق من وسائل الراحة والترفيه.

ويبلغ ارتفاع برج الفندق 577 مترا تتوسطه ساعة يمكن رؤيتها على بعد 10 أميال¡ وهي أكبر خمس مرات من ساعة بيغ بن الشهيرة في لندن.

وتعود ملكية الفندق الى شركة فيرمونت التي تدير مجموعة من أرقى الفنادق في العالم وتعود ملكيتها للامير السعودي الوليد بن طلال ابن شقيق العاهل السعودي الملك عبد الله.

واثارت التغييرات التي تشهدها مكة قلق ناشطين دوليين مثل علي الأحمد مدير معهد شؤون الخليج في واشنطن.

واتهم الأحمد السلطات السعودية بالسعي إلى تحقيق الأرباح من وراء مشروع تحديث مكة “السعوديون يريدون أن يجعلوا مكة مثل دبي¡ وهم يدمرون أي مبان قديمة لأنهم لايريدون تاريخا سوى تاريخهم”.

وأبدى الاحمد خشيته من أن تصبح مكة للنخب فقط وعصية على الغالبية من المسلمين.

واستهجن الاحمد الذي لا يخفي معارضته للنظام السعودي¡ عدم صدور أي احتجاج من المسلمين في العالم إزاء ما يجري في مكة “من تدمير منظم” وصفه بالكارثة¡ في حين يشعرون بالحنق والغضب حين يقوم الإسرائيليون بأي شيء في القدس¡ حسب وصفه.

وعبر عن استيائه من تحويل الحج من نشاط روحي الى تجاري¡ مؤكدا ان غالبية السعوديين يعيشون حياة متقشفة فيما يعيش الامراء حياة البذخ والترف بما فيهم رجال الدين المقربين منهم.

ولم يوضح محمد العرقوبي المدير العام للفندق كيف أن غرفة الشيكولاتة وحمامات البخار ستساعد الحجاج في إشباع متعتهم الروحية¡ كما لم يستطع التعليق على كيفية اتفاق هذه التسهيلات مع قيم الحج والتي تتمثل في البساطة والتواضع¡ إلا أنه ذكر أن هناك قاعة خارجية واسعة لتناول القهوة والحلوى باللوز والكمأ تقدم خدماتها على مدار 24 ساعة يومياً وتطل على المسجد الحرام الذي يمكن الوصول إليه بالسير على الأقدام بثلاث دقائق فقط¡ اضافة الى قاعات رياضية منفصلة وصالونات تجميل ومنتجع صحي.

وتبني الفندق شركة بن لادن السعودية التي تعد من أكبر شركات البناء في العالم العربي والتي تقوم بتوسيع الاماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وتطلبت عمليات التوسيع ازالة عدد من المنازل التاريخية وبعض الاماكن الاثرية فضلا عن شق الجبال.

وركزت صحيفة الغارديان في تقريرها على الطقوس التي يمارسها المسلمون عند أداء فريضة الحج وكيف ينسون الافكار الدنيوية ويركزون على الطقوس الآلهية.

ويؤدي فريضة الحج سنويا مايقارب 4 ملايين مسلم¡ اضافة الى ملايين يؤدون العمرة خلال أشهر السنة المتفرقة .

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *