الرئيسية > اخبار الفن > فنانون ودعاة مصريون يتحدثون عن حق الشباب في التظاهر السلمي

فنانون ودعاة مصريون يتحدثون عن حق الشباب في التظاهر السلمي

شجب الفنان المصري عادل إمام “حالة الفراغ والانفلات الأمني” التي شهدتها أغلب المدن المصرية والتي طالت منشآت حكومية. وشدد على أنه “لا مكان للتوريث بعد اليوم في ظل وجود نائب الرئيس عمر سليمان وإبعاد أحمد عز من البرلمان”، محملاً هذا الأخير تدهور الأوضاع السياسية في البلاد بسبب إدارته “السخيفة” (على حد وصفه) للانتخابات وإقصاء صوت المعارضة عبر التزوير.

وفي اتصال مباشر مع “العربية”، الأحد 30-1-2011، حمّل إمام حكومة مبارك مسؤولية “الانفلات الشعبي” بسبب تأخرها في الاهتمام بقضايا شباب العشوائيات والاستجابة لأبسط مطالبهم الحياتية في العيش الكريم. وحذّر من اتساع الهوة بين الفئة البورجوازية الثرية والطبقة الفقيرة مما ساهم في رفع حالة الاحتقان الشعبي بسبب التوزيع غير العادل للثروات وارتفاع الأسعار التي طالت رغيف الخبز.

كما استنكر الممثل المصري التخريب الذي طال المتحف القومي معتبرا ما أقدم عليه بعض “العشوائيين” ناتجا عن جهل وتهميش لهذه الفئة. ونفى إمام بشدة ما تم تداوله عبر “اليوتوب” من تصريحات نسبت له تندد بشرعية الاحتجاجات الشعبية قائلا “أقول للمتظاهرين أنا معكم وإلى صفكم”. وناشد في ختام مداخلته كل المصريين بضرورة الحفاظ على مصر ومكتسباتها.
عمرو خالد و”صناع الحياة”

من جهته، أبدى الداعية الإسلامي عمرو خالد دعمه لمطالب المتظاهرين، والتي أهمها تعديل الدستور، “فقوبلوا بقطع الإنترنت ولم يستمع ولم يستجب لهم أحد فيه حتى الآن”.
وفي لقاء مباشر مع “العربية” من القاهرة، استغرب خالد “انقطاع وفصل الإنترنت عن دولة عظيمة كمصر تحوي 22 مليون مستخدم للإنترنت أصبحوا غير قادرين على التواصل وغير قادرين على حماية بلدهم، فكيف ندعي أننا في طريق خطوات إصلاحية ولا نسمح للشباب للتواصل ونستمع إليه”.

كما أعلن عن مبادرة شباب “صناع الحياة” في محافظات مختلفة “بادروا لحماية المنشآت والمتاحف والبنوك فالنقف كلنا نحمي بلادنا، وليكن مايكون في سبيل حفاظنا على بلدنا والاستمرار في الوصول إلى مطالب الشباب المصري”. ووصل عدد المشاركين حتى اليوم إلى 25 ألف شاب، من مختلف المحافظات. وتابع “استقبل مركز الاتصال نحو 8 آلاف مكالمة من شباب بدأوا يتحركون بالإضافة إلى 20 ألف من شباب صناع الحياة انتشروا لحماية تلك المنشآت”.

وختم قوله “فوجئت بوقوف الشباب أمام مكتبة الإسكندرية لحمايتها وأيضاً أمام المتحف المصري حيث أيقن الكل أنهم يدافعون عن مصلحة هذا البلد بحبهم وعزمهم الحفاظ عليه إذ هم الكنز الحقيقي لمصر”.
مناشدة خالد عبدالله

أما الداعية المصري الشيخ خالد عبد الله فناشد الشعب المصري بالهدوء والتروي والانضباط، وتثمين جهود الشباب الذي قاد هذه المظاهرات.

وطالب عبد الله الشارع المصري عبر قناة العربية الأحد 30-1-2011، بدعم القوات المسلحة وشكرها على الدور الوطني الكبير الذي قامت به في هذا الظرف الحرج الذي تمر به مصر، لافتاً إلى أن القوات المسلحة المصرية تضع أمن المواطن المصري في أهم أولوياتها.

وشدد الشيخ خالد عبد الله على أنه ليس هناك أي مبرر لمن قاموا بترويع الشعب والنهب، في إشارته إلى سكان العشوائيات.

وأكد الداعية المصري مطالبته بتكاتف الشباب واللجان الشعبية مع القوات المسحلة لبسط الأمن.
محمد حسان يحذّر من المندسين

من جانب آخر وجه الداعية الإسلامي الشيخ محمد حسان رسالة إلى شباب مصر، ناشدهم فيها بالحفاظ على أرض مصر، محذراً إياهم من أولئك المندسين في صفوف تلك الميداين العامة لقطف ثمرة هذا العمل المبارك الكريم.

وطالب الشباب بإظهار هويات هؤلاء المدنسين ليعلم العالم أن شباب مصر شباب شريف وتقي وماخرج إلا للمطالبة بحقوقه المشروعة ولا يوجد بينه لص ولا سارق ولا مدمر لأني أعلم أنكم أحرص الناس على أمن هذا البلد وعلى استقراره.

وأضاف بأنه شارك يوم أمس هو وأولاده مع مجموعة كبيرة من الشباب بل والآباء وخرجوا لحماية الممتلكات العامة والخاصة وهذا هو شعب مصر.

كما دعا كل الذين خرجوا من السجون حتى وإن خلت الشوارع من رجال الأمن بأن يتقوا الله في أنفسهم قائلاً “أنتم الآن تروّعون أمن آبائكم وأهاليكم، فما تعملوه من سلب ونهب للممتلكات الخاصة والعامة إنما هو إفساد في الأرض وعاقبته وخيمة، فلا تعالجوا الظلم بظلم أكبر، فهذه الممتلكات هي ليست ملكا لأحد بعينه بل هي ممتلكات كل شعب مصر فاتقوا الله فيها.

شاهد أيضاً

كم هي رواتب ممثلي الأفلام في العام؟

من المعروف أن صناعة الأفلام من بين اغلى الصناعات في العالم في الفترة الحالية، والعاملين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *