الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > فرنسا تحتجز مسؤولا عراقيا بتهمة تعذيب عناصر في منظمة مجاهدي خلق

فرنسا تحتجز مسؤولا عراقيا بتهمة تعذيب عناصر في منظمة مجاهدي خلق

أحتجز القضاء الفرنسي، الخميس، مسؤولا عراقيا يدير معسكر (ليبرتي) الذي انشأ في أطراف العاصمة العراقية بغداد كموقع بديل لعناصر منظمة مجاهدي خلق، بتهمة ‘جرائم حرب’ ارتكتبها خلال العام 2009 ضد عناصر المنظمة في المعسكر السابق المسمى (معسكر أشرف).

وقال مصدر قضائي فرنسي في خبر أوردته وكالة الصاحفة الفرنسية مساء امس إن ‘المسؤول العراقي صادق كاظم الخميس أودع قيد الحجز الاحتياطي في باريس وفقا لقرار قضائي صدر بناء على شكوى تقدم بها معارض إيراني واتهمه فيها بممارسة التعذيب وارتكاب جرائم حرب’.

وأوضح المصدر الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه أن ‘صادق كاظم امس الخميس ‘ يعمل مديرا لمعسكر ليبرتي الواقع في ضواحي بغداد ويقيم فيه حاليا المئات من عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة’، مبينا أن الخميس وبحسب الشكوى المقدمة ضده فإنه كان له دور في القمع الدموي الذي تعرض له عناصر منظمة خلف في معسكر أشرف أثناء أعمال عنف جرت في معسكر أشرف في العام 2009’.

وكان البرلمان الأوروبي قد رفض، اليوم، دخول المسؤول العراقي والمشاركة في الاجتماع الشهري لهيئة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوروبي الذي عقد صباح اليوم.

وكان المسؤول العراقي صادق كاظم الخميس ضمن الوفد العراقي المشارك في جلسة البرلمان الأوروبي المخصصة لمناقشة قضية معسكر اشرف في العراق، والذي ضم أعضاءً كانوا من القوات المسلحة العراقية ومسؤولون في الاستخبارات.

وجاء في بيان صدر عن إعلام معسكر اشرف، امس إن رفض البرلمان الاوروبي جاء بسبب تورط الخميس في ‘المذابح في أشرف’، وأنه تم إلغاء بطاقة دخول كانت قد صدرت له قبل دخول الوفد الى البرلمان.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *