الرئيسية > اخبار العراق > غرق 40 مدرسة في ابو غريب ووزير التريبة يوعز “بإخلاء الاسر المتضررة”

غرق 40 مدرسة في ابو غريب ووزير التريبة يوعز “بإخلاء الاسر المتضررة”

1962811_1443366235906806_4366131689760051740_n-726x408

اعلن محافظ بغداد علي التميمي، اليوم الخميس، عن نزوح العديد من الاسر وغرق 41 مدرسة في قضاء ابو غريب، غربي العاصمة، بسبب فيضان مياه نهر الفرات بعد اغلاق سدة الفلوجة، وفيما وجه بإرسال 500 خيمة لاخلاء العوائل النازحة وانابيب بسعات كبيرة لسحب المياه، طالب وزارة التربية بتوفير اماكن بديلة للطلبة لاداء امتحاناتهم.

وقال علي التميمي في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، إن “المحافظة على تواصل مستمر مع قائم مقامية ابو غريب وتنسيق مع وزارة الموارد المائية ووزارة البلديات من اجل بذل الجهود لإخلاء الأزمة في تلك المناطق فضلا عن مخاطبة وزارة الصحة لارسال فرق طبية جوالة من اجل معالجة المصابين وتقديم الخدمات الصحية”.

وأضاف التميمي، انه “تم الإيعاز بإرسال 500 خيمة للإخلاء العوائل النازحة وكذلك إرسال أنابيب سعة 1000ملم من اجل تصريف مياه الفيضان”، مشيرا إلى أنه “تم إجراء اتصالات عديدة مع وزير التربية وطالبناه بتهيئة اماكن بديلة لضمان تأدية الطلبة لامتحاناتهم في الوقت الذي تشهد بعض المدن والقرى في القضاء نزوح عدد كبير من عوائلها إلى مناطق اخرى”.

ولفت التميمي إلى أن “أكثر من 41 مدرسة غمرتها مياه الفيضانات فضلا عن تفجير البعض الآخر من قبل الإرهاب”.

وكان مجلس محافظة بغداد طالب، يوم امس الأربعاء، الحكومة العراقية “بالتدخل الفوري لمنع وصول الفيضانات” الى بقية مناطق قضاء ابو غريب ومنطقة الشعلة، وفيما بين أنه “شكل لجانا وغرفة عمليات لمتابعة الأحداث بدقة”، أكد أن خطر الفيضانات “بتزايد” رغم جهود الاجهزة البلدية والامنية.

واعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، امس الأربعاء (23/4/2014)، أن عدد العوائل النازحة من قضاء أبو غريب غرب العاصمة بغداد جراء الفيضانات بلغ 715 عائلة مسجلة لغاية اليوم.

وسبق الوزارة الهجرة ان أعلنت، في (14 نيسان 2014)، أن اكثر من 22 الف اسرة نزحت من محافظة الانبار وقضاء ابو غريب منذ نهاية العام 2013، فيما أكدت أن اسر ابو غريب نزحت بسبب الفيضانات التي غمرت القضاء بعد اغلاق سدة الفلوجة، أشارت إلى عدم امتلاكها أرقاما رسمية عن عدد الأسر العائدة.

وكان مصدر في قيادة عمليات الانبار افاد، في (14 نيسان 2014)، عن غرق مساحات كبيرة من الاراضي الزراعية وبيوت المدنيين في منطقة الازركية شمالي الفلوجة على خلفية اغلاق تنظيم داعش لسدة الفلوجة للمرة الثانية، مبينا أن الاسر في حي الجولان والاندلس والازركية القريبة من نهر الفرات هربت خوفاً من غرق منازلها.

وكشف مصدر في دائرة سدود محافظة الانبار، في 8 نيسان 2014 ، بأن عناصر مسلحة أعادت فتح سدة الفلوجة بجميع بواباتها عبر نهر الفرات، مبينا أن المياه تتدفق بشكل “كبير” الى محافظات الوسط والجنوب.

يذكر ان مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي اعلن، في (6 نيسان 2014)، أن تنظيم (داعش) والبعثيين و”أيتام النظام السابق في مدينة الفلوجة قطعوا المياه عن مناطق الوسط والجنوب”، واكد أن هذا التصرف يخلو من معاني الشرف والرجولة”، وفيما هدد بـ”استخدام اقصى درجات القوة لإنقاذ حياة الناس والأراضي الزراعية”، داعيا المواطنين وخاصة أهالي الأنبار إلى “تحمل مسؤولياتهم الشرعية والوطنية في دعم القوات الأمنية”.

يذكر أن محافظة الأنبار، مركزها مدينة الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد)، تشهد عمليات عسكرية واسعة النطاق تستخدم فيها مختلف الاسلحة بما فيها الأسلحة الأميركية والروسية التي بدأ العراق باستيرادها ضد التنظيمات المسلحة، وتوتراً شديداً على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب عن قائمة متحدون، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، فضلاً عن مقتل ابن شقيق رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، حميد الهايس، ونجل محمد الهايس، زعيم تنظيم أبناء العراق، في (الـ28 من كانون الأول 2013 المنصرم).

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *