الرئيسية > اخبار العراق > علي دواي يرد على حنان الفتلاوي : لي الشرف ان اكون كناساً لخدمة شعبي

علي دواي يرد على حنان الفتلاوي : لي الشرف ان اكون كناساً لخدمة شعبي

11143.535794_159379414225850_514751601_n

اتخذت معركة منصب رئاسة الحكومة في العراق منحى آخر تمثل في التنابز واطلاق الاوصاف المؤذية وتشابكات في ردود الافعال بين جمهور الكتلتين بإنحياز كل طرف الى حزبه أو تياره بقوة في التخاطب وصل الى حد الذم والاساءة المباشرة بأقذع الاوصاف.

فقد وصفت النائبة حنان الفتلاوي عن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي محافظ ميسان الجنوبية عن التيار الصدري علي دواي في لقاء متلفز بأنه “كناس شارع”، ولا يصلح لمنصب رئيس الوزراء بعد أن ظهر اسمه مرشحًا لرئاسة الوزراء خلفًا للمالكي الذي يرفض الكثيرون نيله ولاية ثالثة.

الفتلاوي: كناس أم رئيس وزراء قوي؟

قالت الفتلاوي في حديث لقناة (آفاق): حصل دواي على خمسة آلاف صوت ولبس بدلة وبدأ يكنس الشوارع، انني لا اريد كناسًا، وانما رئيس وزراء لدولة فيها تحديات وارهاب وأناس تذبح يوميًا، أقوى وأشرس معركة يخوضها العراق نيابة عن دولة باجمعها، لا أن يلبس بدلة بلدية ويكنس الشوارع، انا اريد رئيس وزراء لدولة مثل العراق، دولة نفطية لها مستقبل اقتصادي وبالمنظومة السياسية بالمنطقة باكملها.

دواي: لي الشرف

وقد رد محافظ ميسان علي دواي على تصريحات النائبة الفتلاوي بالقول: “لي الشرف ان اكون كناسًا في بلدي ومن اجل خدمة شعبي”.

واضاف دواي: “كل ما جاء من ردود من بعض الأخوة على ما تحدثت به الأخت حنان الفتلاوي، لم ولن يصدر من قبلنا، وخصوصاً الردود التي تحمل الإساءات فلا يمكن أن نقبل بها ولن نسمح بذلك فنحن لا نسيء لأي احد حتى وإن اساء الينا، فالعراقي هو العراقي في نظرنا سواء اتفقنا معه أو اختلفنا في ميدان العمل، ونحن غير مسؤولين عن أي اساءة توجه لأي فرد عراقي ونرفض رفضاً باتًا الردود المسيئة لأن ذلك لا يمت لأخلاقنا وقيمنا وديننا ووطنيتنا”.

وتابع “كما ورد عن أمير المؤمنين علي “عليه السلام”، حين قال (اكره لكم أن تكونوا سبابين)، وشدد دواي “سوف نستمر بأداء واجبنا وخدمتنا لوطننا وشعبنا ان شاء الله تعالى، ولي الشرف أن اكون كناساً في بلدي ومن اجل خدمة شعبي”.

الافعال وليس الاقوال

وازاء ذلك، اكد حيدر الموالي، عن التيار الصدري، أن الافعال لا الاقوال هي التي تعزز قيمة الانسان.

وقال: “هذا الكناس افضل بكثير من سلاطة اللسان واللغو الفارغ والدعوة للقتل، إنه يحول الافكار الى سلوك، هذا انسان يعرف ما يريد، بينما الاخرون لا يعرفون سوى التطبيل والتزمير وشد احزمة الطائفية والاتكاء على مفهوم الثأر والدعوة لتقسيم البلد وتفتيته، فالافعال هي التي تعزز قيمة الانسان، واذا ما شهدنا افعالاً كثيرة لعلي دواي في محافظة ميسان فإننا لم نعرف للسيدة الفتلاوي الا الكلام من خلال الفضائيات ومهاجمة هذا وذاك”.

المحافظة ليست كالدولة

أما عباس مطر، من جمهور دولة القانون ، فقد قال: “الذين يكرهون المالكي لا يريدونه أن يكون رئيساً للوزراء للمرة الثالثة، ليس لأن الدستور والقانون يقول هذا بل لأنه افضلهم، اما الاخ علي دواي فقد اشتغل على محافظة صغيرة لا توجد فيها طائفية ولا قومية ولا اختلافات كثيرة، ولا يمكنه أن يعمل لدولة مثلما يعمل لمحافظة، واعتقد أنه اراد بارتدائه بدلته الزرقاء أن يستقطب الاعلام من باب خالف تعرف، وكلام حنان الفتلاوي صحيح، فليس كل من لبس بدلة عمل يستطيع أن ينجح في ادارة الدولة”.

السياسيون بوجوه عدة

من جهته، قال الصحافي غازي الشايع: “وجدت في هذا الرجل الامين الوطني الشريف نموذجاً معاصراً للرجل العراقي الشهم الذي نزل الى ابسط مستويات الناس وتفاعل معهم وجهًا لوجه من دون شعارات سياسية أو طائفية أو مذهبية، فقد اقترب جدًا من احتياجات وتطلعات ابناء الشعب في محافظة ميسان، واستحوذ على محبة الجميع لصدقه ووفائه واصراره على خدمة الناس”.

واضاف: “اللاعبون بالسياسة لهم وجوه عدة ! ولهذا الرجل وجه واحد، ولذلك تعامل مع كل القضايا الامنية والسياسية والاجتماعية، وكل مفاصل الحياة في ميسان ونجح بامتياز، اما دعاة الكلام وتجار الخطابات فهم الذين اوصلوا البلد الى اوضاعها الصعبة الحالية”.

وختم بالقول: “لا أجد مانعاً باختيار دواي ضمن الذين سيترشحون الى منصب رئاسة الوزراء ليس ضداً بمن ترشحوا أو سيترشحون، بل ضد من الذين يتهمونه بصغر حيلته السياسية”.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

تعليق واحد

  1. والله بالرغم من انني من محافظه الانبار , لكن اتشرف بالاستاذ علي دواي كرئيس للوزراء , ونتمنى ان يحضى بهذا المنصب , فاللرجل افعال , وهذا ما نريده لبلد حطمه الاحتلال والطائفيه من الساسه وثلثه من الناس الموالين لطائفتهم وبدون استثناء. حظا موفقا يا استاذ ولي منك كل الاحترام والتقدير كونك تعمل لخدمه المواطن, وكلنا مواطنين اصواتنا لك اذا عملت بالمستوى الذي يرضي الله والجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *