الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > علماء الفلك يكتشفون كوكب بحجم الأرض يسمح بالحياة على سطحة

علماء الفلك يكتشفون كوكب بحجم الأرض يسمح بالحياة على سطحة

كيلبر-186إف

اكتشف علماء الفلك لأول مرة كوكبا بحجم كوكب الأرض يدور حول نجم بعيد في ظروف تسمح بوجود حياة على سطحه.

 

هذا الاكتشاف الذي أعلن، الخميس، هو الأقرب إلى الآن من إيجاد توأم حقيقي لكوكب الأرض.

 

يدور هذا الكوكب حول نجم يدعى “كيبلر 186” ويبعد نحو 500 سنة ضوئية ضمن مجموعة نجمية تسمى مجموعة الدجاجة، وهذا النجم أصغر من الشمس ويميل لونه إلى الحمرة.

 

وقال الفلكي توماس باركلي من مركز بحوث “إيمز” التابع لوكالة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” في موفيت فيلد بولاية كاليفورنيا إن ذلك الكوكب الذي سمي “كيبلر 186-إف” هو الأبعد عن نجمه وتصله إشعاعات من نجمه تعادل ثلث الإشعاعات التي تصل إلى كوكب الأرض من الشمس.

 

ويعني ذلك أن فترة الظهيرة في ذلك العالم قريبة بشكل أو بآخر من الوضع على الأرض قبل ساعة من مغيب شمسنا.

 

وبعد هذا الكوكب عن شمسه مناسب لجعل الماء، إذا وجد، سائلا على سطحه، وهي الحالة التي يرى العلماء أنها ضرورية للحياة.

 

وقال باركلي وهو ضمن فريق من العلماء أعلنوا هذا الاكتشاف في مجلة العلوم هذا الأسبوع “هذا الكوكب ابن عم الأرض وليس توأمها.”

 

وكانت ناسا قد أطلقت التلسكوب الفضائي كيبلر عام 2009 للبحث في نحو 150 ألف نجم مستهدف عن آثار لأي كوكب عابر لمجال التلسكوب.

 

ولا يعلم الفلكيون شيئا عن الغلاف الجوي للكوكب المكتشف لكنه سيكون هدفا للتلسكوبات التي يمكنها في المستقبل أن تفحص آثار الكيماويات التي قد ترتبط بالحياة.

إقراء ايضاً: تعرف على مشروع Mars one الذي يطمح لبناء مستعمرات بشرية على المريخ

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *