الرئيسية > شباب و بنات > حواء > عقدة النقص وطرق معالجتها

عقدة النقص وطرق معالجتها

2014-635348724275594998-559_Inner_Main

إن الشعور بالإخفاق أمر طبيعي، ولكن يجب أن يكون مؤقتا لا يطول، وأن يستعيد الإنسان بسرعة ثقته بنفسه فيرتفع مؤشر الثقة وينخفض مؤشر الشعور بالإخفاق والفشل أما إذا استمر الشعور بالفشل ولم تُستعد الثقة بالنفس، فإن المرأة تصبح عرضة للإصابة بواحدة من أخطر المشكلات النفسية، والتي هي الإحساس بعقدة النقص، معرفا عقدة النقص بأنها استصغار المرأة لكيانها ورؤية الآخرين أفضل وأقوى منها.
يؤكد الدكتور ماجد آرنست أستاذ الطب النفسى أن عقدة النقص تؤدي بصاحبتها إلى فقدان الشعور بالسكينة لما تبذله من جهد متواصل للتعويض عن نقائصها سواء كانت حقيقية أو متوهمة فيشكل هذا الجهد تصرفاتهم بالكامل مثل طريقة الحديث واختيار الأصدقاء والثياب والأحلام و أن المرأة المصابة بعقدة النقص تتصف بأنها تشعر بالاضطهاد الدائم، إذ تظن أن لا أحد يحبها وأن كل من حولها يسخرون منها، وهي تعاني من الحساسية المفرطة، فيؤرقها النقد البسيط والنصائح وتتعامل مع ما يُوجه لها من ملاحظات على أنه إهانة لها وتقليل من قيمتها، بالإضافة إلى أنها لا تعترف بإنجازاتها ولا تقدر ذلك وإلى جانب ما سبق، فإنها سريعة الاستسلام للفشل ولا تملك من العزيمة ما يكفي لتخطي العقبات، أما نجاحات الآخرين فهي حانقة عليها وعلى أصحابها وترى أن للصدفة دورا في النجاح، وهي تفتقد روح الفكاهة ولتخطي هذه المشكلة، ينصح الدكتور ماجد المرأة التي تعاني من عقدة النقص بمواجهة نفسها لتحديد عيوبها وسلبياتها لتتمكن من تشخيص حالتها ومن ثم تقويم مشاكلها، ثم تشق الطريق الذي يصل بها إلى النجاح وتبدأ بالعمل الفعلي لتحقيق النجاح والتغلب على نقائصها، ومن المهم أن تطرق الباب الصحيح في ذلك بحيث تختار ما يتناسب معها ومع رغباتها وقدراتها ولا تعتمد على مقاييس مثل اختيار طريق نجح فيه آخرون فقد لا تنجح هي فيه فتزداد شعورا بالنقص.

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *