الرئيسية > اخبار العراق > عضو في اللجنة المالية البرلمانية: البضائع تتدفق عن طريق منافذ إقليم كردستان دون أي ضوابط

عضو في اللجنة المالية البرلمانية: البضائع تتدفق عن طريق منافذ إقليم كردستان دون أي ضوابط

أكد عضو في اللجنة المالية البرلمانية، الأحد، أن منافذ إقليم كردستان العراق الحدودية تشهد تدفق للبضائع دون خضوعها لرسوم أو إجازات تصدير، مشيرا إلى أن الإقليم يستقطع مبالغ قليلة على تلك البضائع لتمويل مشاريعه خارج إطار الموازنة الاتحادية، فيما طالب الحكومة ووزارة المالية بالتدخل ومعالجة الأمر.

وقال فالح الساري في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “هناك خمسة منافذ حدودية في إقليم كردستان غير خاضعة لسيطرة الحكومة الاتحادية ووزارة المالية”، مبينا أن “البضائع تعبر من خلال تلك المعابر دون خضوعها لرسوم أو إجازات تصدير”.

وأضاف الساري أن “الإقليم يستقطع مبالغ قليلة على تلك البضائع لتمويل مشاريعه بخارج إطار لموازنة الاتحادية”، مؤكدا “عدم وجود اتفاق بين المركز والإقليم بشان تلك المنافذ حتى الآن لحل هذه المسالة”.

وشدد الساري على ضرورة أن “يكون لوزارة المالية الرأي السائد في جميع مناطق العراق سواء في الإقليم أم غيرها”، مشيرا إلى أن “الخلاف بين حكومتي الإقليم والمركز أدت لأن تكون البوابات والمعابر في كردستان بدون ضوابط أو تطبيق الإجراءات التي حددتها وزارة المالية”.

وطالب عضو اللجنة المالية “الحكومة العراقية ووزارة المالية بالتدخل ومعالجة هذا الأمر ووضع ضوابط له من اجل أن تسري القوانين على جميع المعابر الحدودية في البلاد”.

وأعلنت وزارة التجارة في الحكومة المركزية، في (17 كانون الثاني 2012)، عن شمول جميع المواد المستوردة، بإجازات الاستيراد، بهدف الحد من دخول البضائع والسلع بشكل عشوائي إلى العراق، مبينة أنها باشرت بتشغيل شبكة الكترونية لتنظيم إصدار الإجازات بشكل أسرع ولقطع الطريق على أعمال التلاعب والتزوير في إصدارها.

وأعلنت حكومة إقليم كردستان، في (16 كانون الثاني 2012)، أن تركيا دعت الى دعمها لغرض فتح معبرين جديدين عبر الحدود العراقية، لتسهيل الحركة التجارية والنقل بين البلدين.

وكان نواب عن محافظة البصرة أكدوا، (منتصف تموز الماضي)، أن قرار منع الاستيراد إلا بإجازة يتم تطبيقه في موانئ البصرة فقط دون غيرها، معتبرين أن ذلك ألحق أضرارا بالمحافظة، داعين إلى تطبيقه في عموم مناطق العراق أو إلغاءه.

ويرتبط العراق مع الدول المجاورة من خلال 13 منفذاً حدودياً، إضافة إلى خمسة منافذ جوية وخمسة منافذ بحرية ويعتبر منفذا الوليد وربيعة مع سوريا، ومنفذ طريبيل مع الأردن، ومنفذ عرعر مع السعودية، ومنفذا الشلامجة والمنذرية مع إيران، ومنفذ إبراهيم الخليل الذي يربط العراق بتركيا من ابرز المنافذ الحدودية.

ويعتبر مجمع إبراهيم خليل الحدودي بقضاء زاخو، شمال مركز محافظة دهوك، المعبر الوحيد والرسمي الذي يربط إقليم كردستان والعراق بتركيا كما يعد البوابة التجارية البرية الرئيسة بين العراق وتركيا والدول الأوروبية، وبحسب مصادر وزارة تجارة إقليم كردستان فإن ثلاثة آلاف شاحنة تعبر بين العراق وتركيا عبر بوابة إبراهيم الخليل.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *