الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > عاملة نظافة ترشح نفسها لرئاسة مصر “علشان مصر تبقى حلوة”

عاملة نظافة ترشح نفسها لرئاسة مصر “علشان مصر تبقى حلوة”

لزغاريد التي جلجلت في بيت سلمية لم تكن عادية كتلك التي أطلقت حين وصل الابن البكري، ولا حين عادت الجارة أم حسين من الحج، ولا حتى حين تمت ترقيتها من عاملة نظافة إلى أمينة النظافة في النادي الرياضي الذي تعمل فيه. ما دوى في بيت سلمية محمد صالح كانت زغاريد رئاسية استقبلتها وهي تصعد الدرج حاملة أوراق ترشحها لرئاسة مصر. برنامجها الرئاسي مختلف، ورؤيتها المستقبلية للأوضاع غير مسبوقة، وخطتها الخاصة بجمع التوكيلات “أوريجينال”.


برنامجها قائم منطلق قوة وثقة في الأيديولوجيا التي ستتبناها، أيديولوجيا “الإقدام وعدم الخوف”. تقول في هذا الشأن: “إحنا مش بنخاف لا من إخوان ولا من سلفيين!”. وتتسم رؤيتها المستقبلية بقدر كبير من الإيجابية القائمة على السيطرة، إذ قالت أن “مصر هتبقى كويسة وهتسيطر”. وعكس زملائها من المرشحين الذين نشروا مساعديهم وأعضاء حملاتهم الانتخابية طولاً وعرضاً في محافظات مصر جمعاً لتوكيلات، فجرت سلمية مفاجأة من العيار الثقيل بقولها: “أنا مش عارفة حاجة عن التوكيلات والحملات الدعائية”، وهو ما أكسبها مصداقية، لا سيما أنها صارحت الإعلام بأن سبب ترشحها الحقيقي للرئاسة “علشان مصر تبقى حلوة”.

ولأن مصر “فيها حاجة حلوة” فقد رأى البعض في سلمية حاجة حلوة، وإن لم يعن ذلك بالضرورة أهليتها للترشح. ردود الفعل تأرجحت بين التعاطف والتنديد، لكن الغلبة كانت للسخرية. وبين عبارات التعاطف مثل: “يكفي شعورها الوطني ورغبتها في خدمة البلد”، و”على الأقل أفضل وأطهر ممن سبقوها”، كان هناك الكثير من التنديد بين مطالب بتقديم مسؤولي اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة للمحاكمة على هذه المهزلة، ومؤكد أن البعض أساء فهم الحرية وأعتقد أن الرئاسة لكل من هب ودب. لكن الغلبة كانت لمعتنقي مبدأ “شر البلية ما يضحك”، الذي رفع شعار “كلنا وراك يا سوسو” أو طالب الاستعانة بخبراتها في تطهير القضاء، وتنقية الداخلية، وإزالة الأتربة التي علقت بالأدمغة.

ويبدو أن الأحلام عنصر مشترك لدى البعض في حالة “الانفلات الرئاسي” في مصر هذه الأيام، وإذا كانت “سوسو” تحلم بـ”مصر حلوة”، فإن منافسة لها سحبت أوراق الترشح بناء على حلم رآه والدها بأن ابنته أصبحت رئيسة لمصر. وعلى رغم أن نقطة انطلاق زين سيد جاد، المرشحة المحتملة، كانت حلماً، إلا أن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال خلو برنامجها الانتخابي من الجوانب الواقعية وعلى رأسها محاربة الفساد. “أختي حُرمت من الانضمام إلى نادي المعادي من دون وجه حق، وسأقف إلى جوارها حتى أحصل لها على حقها”. وتتشابه زين مع سوسو في قدراتهما على تفجير القنابل. قنبلة زين، أو زوزو كما يلقبها البعض، إعلانها التنازل عن الرئاسة، في حال فوزها، للسيد عمرو موسى.

ومن سوسو وزين إلى عفاف السيد التي تسعى إلى الرئاسة من أجل حق الشهداء، وابتسام معبود التي تضع نصب عينيها كرئيسة مقبلة تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة وإلغاء القوانين التي أنصفت المرأة، يمكن القول إن المرشحة الوحيدة التي لم تفجر قنابل غاز مثير للضحك أو تتفوه بعبارات مثيرة للشفقة أو تتوجه لسحب أوراق الترشح لأسباب مثيرة للغثيان هي الإعلامية والناشطة السياسية السيدة بثنية كامل.

وعلى رغم خلو شروط الترشح لمنصب الرئاسة من اشتراط احتواء جسم المرشح على كروموسومات 44+xy وخلوه من هرمون أستروجين، والاعتماد على تستوستيرون فقط، إلا أن الغالبية العظمى من المصريين تضع هذين الشرطين للمنصب. “هو إحنا ناقصين؟”، “حرام نطلع من مطب نقع في حفرة!”، “إذا كان الرجل مكتمل الرجولة فشل في إدارة البلد، يجيبوا لنا واحدة ست؟ رحمتك يا رب!” رد الفعل الشعبي يرفض مجرد فكرة ترشح المرأة، سواء من منطلق أن مكانها البيت، وتحديداً المطبخ، أو أنها لا تصلح للمناصب المهمة!

الأدهى من ذلك أن الإعلام الذي يفترض أنه على قدر من الأخلاقيات ومبادئ العمل المهني واحترام الحقوق والمساواة بادر وبعفوية فاضحة إلى وضع النساء المرشحات ضمن عجائب الترشح السبع: أبو شبشب، وأبو جلابية، وأبو سيجارة حشيش، وأبو مطواة، وأبو سوابق جنائية، وأبو موتوسيكل. “مطلوب دكر” ليست مجرد مقطع في أغنية شهيرة تتردد هذه الأيام في مصر (وتم منع بثها في التلفزيون الرسمي)، لكنها رغبة تراودهم وثقافة تسيطر عليهم، ولا عزاء لسوسو وزوزو.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *