الرئيسية > اخبار العراق > “طريق الموت” في كربلاء ينتظر إنجازه

“طريق الموت” في كربلاء ينتظر إنجازه

يساور أهالي قضاء عين التمر الخوف، كلما أرادوا الذهاب إلى مدينة كربلاء، لاضطرارهم سلوك الطريق ذي الممر الواحد المؤدي إلى المدينة، الذي أطلقوا عليه ‘طريق الموت’ لكثرة ما شهده من حوادث سير أودت منذ عقود بحياة العشرات من المارين به.

المخاوف نفسها يعيشها موظفو معمل إسمنت كربلاء، طوال الوقت الذي تقضيه السيارات التي تقلهم لمسافة 85 كم هي طول ‘طريق الموت’.ويوضح المهندس حيدر الزيدي، وهو موظف في معمل إسمنت كربلاء، ‘لا يمكن الوصول إلى المعمل إلا عبر طريق الموت الذي يمر بالمنطقة الغربية كلها، وهو نفسه طريق الحج البري، فهو طريق إستراتيجي دولي’.ويضيف ‘الطريق تسلكه سيارات ومركبات من مختلف الأحجام، سيارات الصالون، الباصات الصغيرة (الكيات)، والمتوسطة (الكوسترات)، والكبيرة، وكذلك مركبات الحمل، ولطالما شهد الطريق حوادث سير مفزعة’.

ويؤكد الزيدي ‘منذ إنشاء المعمل في ثمانينات القرن الماضي ولغاية الآن، العشرات من موظفي المعمل إما لقي مصرعه أو أصيب بعوق جراء حوادث السير’.ويختتم الزيدي حديثه بالقول: ‘كثيرا ما طالبنا بإضافة ممر آخر للطريق، وفرحنا حين تمت الاستجابة لهذه المطالب، ولكن لغاية الآن لم ينجز العمل’. المواطن حسين قادر من أهالي عين التمر، يقول: ‘طريق الموت يحصد يوميا أرواح المواطنين، وبإمكان أي مسؤول أن يشاهد ذلك’.ويرى قادر أن ‘لا نفع من الصيانة أو إصلاح هذا الطريق فستعود المطبات بعد فترة قصيرة، إذ هناك مشكلة تتمثل بمركبات الحمل المارة بالطريق يوميا، ولابد من تعبيد ممر ثان فليس من المعقول أن يبقى الطريق باتجاه واحد’.

من جهته، حذر قائممقام قضاء عين التمر محفوظ سطاي، في تصريحه لصحيفة ‘المدى’، من بطء تنفيذ مشروع طريق الإياب الرابط بين مدينته ومركز محافظة كربلاء، وقال: ‘هناك حوادث مرورية كثيرة يشهدها الطريق حتى لا يكاد يمر يومان اثنان بلا حوادث’.وأضاف ‘نسجل شهريا ما بين 15 – 17 حادث سير، وبطبيعة الحال يختلف حجم الخسائر البشرية والمادية من حادث إلى آخر’.وبين سطاي ‘منذ ما يزيد على 16 شهرا بدأت إحدى شركات وزارة الإعمار والإسكان بتنفيذ مشروع الممر الثاني، بكلفة 21 مليارا و800 مليون دينار’، مشيرا إلى أن ‘السقف الزمني لإنجاز المشروع عامان، ما يعني إنه لم يتبق سوى ثمانية أشهر من المدة في حين لم تتجاوز نسبة الإنجاز 13%’.
وتساءل سطاي ‘هناك تلكؤ في المرحلة الأولى من المشروع التي يبلغ طولها 45 كم، ثم تليها المرحلة الثانية بنفس الطول، بالتالي إذا كانت المرحلة ما زالت متلكئة فمتى ستنجز وكم يستغرق انجاز المرحلة الثانية’.

لكن مديرية طرق وجسور كربلاء، قالت على لسان مديرها رئيس مهندسين سامر مرتضى مجيد، أن ‘نسب الانجاز متقدمة في مشروع الممر الثاني لطريق كربلاء عين التمر وهو يحظى باهتمام وزارة الإعمار كونه من المشاريع الإستراتيجية للهيئة العامة للطرق والجسور’. وبين مجيد ‘نسبة الانجاز الفعلي 35% وليس 13% كما ذكر قائممقام عين التمر، وبإمكان أي زائر للمشروع أن يلمس كثافة الجهد المبذول حالياً لإنجاز المشروع’, مضيفا ‘هناك مناطق وصلت إلى مرحلة فرش الإسفلت بعد أن تم فرش الحصى المكسر فيها’. بحسب صحيفة المدى

ولفت مجيد إلى أنه ‘بالرغم من مواصلة ملاكات المديرية أعمال صيانة الطريق الحالي، إلا أن عدم التزام أصحاب المركبات بالحمولات المسموح بها يتسبب بأضرار كبيرة في مناطق عدة على امتداد الطريق’. ودعا مجيد من اجل تقليل الحوادث المرورية إلى نشر دوريات لشرطة المرور على الطريق للحد من السرعة العالية، والحمولات الزائدة للمركبات، مشددا على ضرورة تطبيق الضوابط والتعليمات المرورية بشأن أهلية سائقي السيارات من ناحية العمر وحصولهم على إجازات السوق والحفاظ على ممتلكات الدولة من الأسيجة الواقية والعلامات التحذيرية.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *