الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > صور + فيديو | إبتكار نظام للتحكم بالسيارة بواسطة التفكير عن طريق أوامر الدماغ

صور + فيديو | إبتكار نظام للتحكم بالسيارة بواسطة التفكير عن طريق أوامر الدماغ

قامت مختبرات أبحاث التحكم الذاتي (Autonomos Labs) التابعة لجامعة (Freie Universität) الحكومية في العاصمة الألمانية برلين في استعراض أولى التجارب العملية الناجحة لإمكانية التحكم بالسيارة فقط بواسطة التفكير عن طريق أوامر الدماغ إثباتا لمبدأ إمكانية التحكم بالآلات عن طريق أوامر الدماغ فقط.

mainونواة المشروع عبارة عن قبعة تحتوي على ١٦ حساس تقوم بقراءة نشاط الموجات الكهرومغناطيسية الصادرة عن الدماغ وتتوضع الحساسات في أماكن مخصصة في الأماكن التي تصدر الموجات النابعة عن التفكير وترسل القبعة الإشارات إلى نظام حاسوبي ليقوم بتحليل القراءات الصادرة عن الدماغ. بعد تصميم الجهاز تم تدريب الحاسوب على شخص لإختباره وتدريبه وتدريب نظام الحاسوب لتحليل وقراءة الإوامر الصادر عن دماغة وتم تدريب نظام الحاسوب و شخص الإختبار على أربعة أوامر وهي اليمين واليسار وزيادة وتخفيف السرعة. بعد ذلك تم تركيب النظام وربطه على سيارة تحتوي على رادار ليزر للتعرف على السيارات والبيئة المحيطة بالسيارة وعلى كاميرات فيديو وعلى نظام ملاحي GPS لتحديد موقع السيارة للتعرف على مسار الشوارع وعلى نظام قيادة تلقائي للمسارات المستمره التي لا تحتاج إلى توجيه بحيث تسير السياره بشكل تلقائي وتوقف نفسها عند التقاطعات لإنتظار أوامر الدماغ من الشخص الذي قام بالتجربة.

القبعة التي تحتوي الحساسات:
2نظام الحاسوب الخاص:

3السيارة المختبره وتجهيزاتها:

4

نجحت كافة التجارب الأولية للإبتكار ولكن بقيت مشكلة واحده وهي فترة تأخر حوالي الثانيتين ما بين الأمر من الدماغ وبين استجابة النظام للأمر والتعرف عليه. هذا الإبتكار عبارة عن إثبات لمبدأ أن هناك إمكانية وآليات لنظرية مفادها أن الإنسان قادر على التحكم في الآلات عن طريق التفكير فقط وقد نجحت التجربة نجاحا باهرا في إثبات هذا المبدأ. لا يزال ينقص هذه البحوث الكثير من العمل ولكن من الرائع معرفة إن هناك من يعمل في هذا المجال.

من الجدير الإشاره هنا أن كافة التجهيزات المستخدمة في هذا الإنجاز متوفره للجميع في السوق العالمية والنظام المستخدم في قراءة إشارات الدماغ نظام مفتوح المصدر من أبحاث متوفره أيضا للجميع بعضها مجاني وبعضها يمكن شراءه ويمكن لجامعاتنا أن تقوم بنفس الإنجاز إذا توفرت الإراده ولا أشكك في قدرات طلابنا على تنفيذ إنجازات مشابهة وبكل بساطة لو كان طلابنا هناك تحت نفس الطاقم التدريسي ونفس الدعم للإراده الجامعية والبحثية كانوا قد توصلو لنفس النتيجه.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *