الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > شخصية شيطانية يجبر أمريكية على صك عبودية جنسية لمدة عام

شخصية شيطانية يجبر أمريكية على صك عبودية جنسية لمدة عام

شخصية شيطانية

كنث هاردين أمريكي من جنوب ولاية إنديانا ينطبق عليه المثل “تمسكَن حتى تمكّن”، إن هذه النوعية من البشر يتصنعون الطيبة وهم في الحقيقة شخصية شيطانية  وذئاب مفترسة بحسب صحيفة “ديلي ميل البريطانية”.
فقد لفت انتباهه إعلان أونلاين لمرأة مطلقة تبحث عن رجل حَسن الأخلاق يريد امرأة تجلس في البيت ترعى المنزل والأبناء، فكانت ضالته أو قل الضحية التي يبحث عنها فاستجاب إلى إعلانها فوراً وليطمئنها بدأ يخبرها عن الإنجيل الذي يعني له الكثير فأراد بذلك يخبرها بأنه رجل متدين مما جعلها تسعى إليه برجليها.
وبعد فترة وجيزة من لقائهما المؤثر تزوجا وانتقلا إلى مقاطعة “بروان بجنوب أنديانا، ولكن بحسب سجلات المحكمة علمت المرأة الضحية أن هاردين ليس مسيحياً كما ادعى في رده على إعلانها فبدلاً من ذلك برهن بأنه شخصية سادية شيطانية أجبرها أن توقع على صك عبودية جنسية ليس هذا فحسب بل إنه كان يمتهنها ويذلها علناً ويعذبها بوحشية جنسياً وجسدياً لمدة عام تقريباً.
وأظهرت وثائق المحكمة كان هاردين يجبر زوجته أن تذعن لسلوك منحرف وتعذيب جنسي، وأجبرها على ارتداء لياقة ليجرها منها كما تجر الكلاب، إضافة إلى حرقها بالسجائر وخنقها حتى تفقد وعيها.
وذكرت السجلات أيضاً أنه كان يغلق رأسها في صندوق مظلم ويوثقها لساعات طويلة ويجبرها أن تتبول في نفسها فأدانته المحكمة بارتكاب 38 جريمة ضد المرأة الضحية منها الاغتصاب، السلوك الإجرامي المنحرف، الضرب والاعتداء الوحشي، التخويف وغيرها من الجرائم التي عقاب كل منها 20 عاماً في السجن.
وعندما خشيت على حياتها طلبت المساعدة في 20 أغسطس 2014، فكان يضربها بسوط إلى أن تفقد وعيها ثم يجرها من لياقتها ليطأها كما تُطأ الكلاب.
الغريب والعجيب أنها أخبرت المحكمة انها تحب هاردين وتريد أن تجعله سعيداً وقالت إنها تريد أن تعطي العلاقة وقتاً وأنها تصلي من أجله أملاً أن يعود إلى رشده، وبناء على طلبها العجيب فإن المحكمة ستصدر حكماً عليه بالسجن لمدة سنتين ومراقبة سلوكه لمدة عام.
من جهته علق بعض المحللين النفسيين ربما يكون سبب تعلقها بهذا المجرم تعودها على هذه المعاملة السادية فحينئذٍ يجب أن تخضع لعلاج نفسي.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …