الرئيسية > اخبار العراق > شارع ابو نؤاس يتحول من شارع العشاق الى شارع للقوات الامنية

شارع ابو نؤاس يتحول من شارع العشاق الى شارع للقوات الامنية

79126357

بعد ان كان الشارع الاجمل في العاصمة بغداد ، تحول شارع ابي نؤاس المطل على نهر دجلة الى مكان لانتشار القوات الامنية، فشهريار وحبيبته شهرزاد تم منعهما من التقاط الصور مع المواطنين، وتمثال ابي نؤاس غير قادر على استقبال عاشقين تحت كأسه المرفوعة كقربان لإلهة الحب، كما ان شجرات الشارع لاتستطيع رؤية قصص حب جديد تولد تحت ضلالها ، فلا وردة تقطف لحبيب ولاقلب حب يرسم على شاطئ النهر ، ولاشجرة يكتب عليها اسم مولود يتمناه عاشقان ان يأتي بعد سنوات من حبهما.

الناشط المدني أحمد العطية يرى ان “الانتشار العسكري بصورة عامة لا يمكن ان يحل الوضع الامني، فالانفجارات تحدث بين حين واخر بوجود القوات الامنية” ، مشيراً الى ان “القوات الامنية بدأت تعرقل حياة المواطنين في شارع ابي نؤاس”.

ويضيف العطية أن ” الكثير من أفراد الجيش المنتشرين في شارع ابي نؤاس بدأوا يضايقون المارة هناك لا سيما النساء منهم، وقد تصل في مرات عديدة الى التلفظ بكلامات بذيئة”.

اما رفل محمد ـ ربة بيت ـ فتذكر أنها ” كانت وعائلتها تذهب الى متنزهات الشارع بين الحين والاخر وتدعو عوائل قريبة منها من اجل تناول الغداء هناك ، لكن في الوقت الحاضر تلاشى ذهابنا الى هناك بسبب الانتشار المروع للعسكر “.

وتقول محمد أن “احدى بنات صديقاتها تعرضت الى التحرش من قبل احدهم ، ما ادى الى حدوث مشاجرة في ذلك الوقت” ، مطالبة “بضرورة عزل الاماكن التي يرتادها المواطنون عن القوات الامنية والاكتفاء بحمايتها من بعيد”.

وحول تعرض العشاق الى الابتزاز يقول شاب فضل عدم ذكر اسمه انه “وحبيبته كانا يجلسان على احدى المصاطب الموجودة في المتنزه ، لكنه فوجئ باستمرار عنصر في الجيش يسير بقربهم مرات عديدة مع النظر اليهم بطريقة استفزازية “.

ويطالب الشاب ” بضرورة وضع الية معينة لتمشية الامور الامنية في المتنزهات والاماكن التي ينتشر بها العشاق ، خاصة مع قلة هذه الاماكن في العاصمة”.

بينما فوجئت مروة البياتي – طالبة جامعية من ” استدعائها من قبل احد عناصر الجيش بسبب التقاطها لصورة على نهر دجلة ” ، مشيرةً الى ان ” ابو نؤاس من اكثر المناطق جمالاً في العراق لكن الانتشار العسكري حوله الى مكان يخشاه الجميع”.

وتمنت البياتي ” يرجع الشارع الى سابق عهده لانه المكان الوحيد الذي يهرب منه المواطن لرؤية الامل ، خاصة مع التردي الامني الواضح وصعوبات الحياة الاخرى “.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *