الرئيسية > شباب و بنات > حواء > سيدتى…زوجك يخونك؟؟؟

سيدتى…زوجك يخونك؟؟؟

” يا مأمنة للرجال…” من الأمثلة الشعبية التى تحفظها كل فتاة عن ظهر قلب و ربما أكثر الأمثال التى تحاول كل أم أن تدرسها لإبنتها حتى يحين وقت زواجها. و لكن بعيدا عن قائل المثل و التجربة المؤلمة التى تعرض لها فجعلت الرجل لا يؤتمن نحو هذا القدر. لماذا إتهم الرجال و صار المثل الأول و المعروف الذى يدل على أى رجل: هل ذلك لغيرة المرأة الزائدة؟ أم أن الرجل أثبت جدارته فى الإنفلات و حاز على جائزة الخيانة ؟ أم أن المورثات التاريخية هى السبب الأساسى فى كل تلك المصائب و التى جعلت كلمة ” الخيانة و عدم الإئتمان” مصاحبة لكلمة الرجل و” الغيرة و “النكد” مصاحبة للمرأة. لذلك سأعرض عليك بعض الأسباب التى ربما تكون السبب فى إستحواز الرجل على لقب ” لا يؤتمن”.

هل أنت خائن؟
” لم أخونك” معظم الرجال يبدأون بهذه الجملة بمجرد أن تساور المرأة بعض الشكوك. و لكن هل انت مصدق أن هذه الجملة ستفى بالغرض و ان المرأة ستصدق إنك مظلوم و مغلوب على أمرك، بالطبع “لا “. و ذلك لعدة أسباب معظم الرجال يتناسهوا على الرغم من إنها محفورة فى قلب و ذاكرة كل إمرأة: كل الشواهد و الأحداث التاريخية ضد الرجل بل و تثبت إدانته مثل شهر يار و غيره و الذى كان بمثابة درس تعلمته المرأة. بل و بالطبع رصيدك من ” الخيانة و عدم قدرتك على الوفاء” كبير بل و ربما فاض و معروف على المستوى المحلى و الدولى فمثلا الأفلام و المسلسلات سواء الأجنبى او عربى مثل ” الحاج متولى” و غيرها تدين الرجل فى المقام الاول بالخيانة و الكذب و عدم القدرة على الوفاء. فعلى الرغم من أن الخيانة موجودة أيضا بين السيدات إلا أن نسبة الرجال الخائنين تصل إلى 70 % و بناء على إحصائيات حقيقة و صحيحة. إذا بعد كل ذلك هل تريد المرأة أن تصدق حتى و إن لم تكن تخونها؟

أسباب أخرى للغيرة:
ربما قد تكون من الرجال الأوفياء و الذى يحاول إرضاء زوجته و لكن غيرتها الشديدة جعلت العلاقة بينكما قد أوشكت على الإنتهاء و شبه مستحيلة، و عادة ما تظل فى التساؤل ” لماذا تشك؟ لماذا…؟… لماذا؟” و قبل أن تنفجر رأسك و أن يحدث لك أى جلطة دماغية قررت ان أوفر عليك عناء البحث و اخبرك “لماذا؟” و بناء على اسباب منطقية حول غيرة المرأة و التى تكون عمياء فى بعض الأحيان:

1- تكوين الرجل الجسمانى (البيولوجى):
كل إمرأة لديها قناعة شديدة بأن الرجل لا يفكر إلا فى شيئين: عمله و العلاقة الحميمة. فلقد أدت الكثير من الأبحاث العلمية و دراسة المرأة الدقيقة لمعرفة كينونة و خبايا الرجل إلا الوصول إلى ان تكوين الرجل البيولوجى جعله فى حالة ماسة إلى إقامة علاقة و بإستمرار بل و بالطبع زادت شكوكها عند إعجابك الشديد بأى “إمرأة “. مما جعل كل إمرأة تشعر بالغيرة و التى قد تجعلها تبدأ بحملات التفتيش على زوجها و على كل أشيائه مستخدمة أحدث الوسائل التكنولوجية و التى ستكشفة لا محالة فى حالة الخيانة. و ذلك عليك أن تجعلها تشعر بحبك لشخصها و لصفاتها الحسنة فى المقام الأول أو ربما عليك تبرئة نفسك بطريقة أو بأخرى.

2- أفلام شارلوك هولمز:

إذا كانت إمراتك تحب مشاهدة الأفلام البوليسية و غيرها، فتأكد إنك اول فأر تجارب لها. و بالطبع لا نحاول إرهابك بل ثبت علميا أن كل هوايه لها تأثير على صاحبها فى شخصيته و حياته اليومية فمثلا إذا إعتدت على مشاهدة الأفلام و قراءة الكتب الرومانسية فهذا يعنى إنك شخص حساس و سوف ينعكس هذا على شخصيتك و التعامل مع الأخر. أما إذا كانت المرأة تحب الأفلام البوليسية فهذا ينمى قدرتها على ” الإستخبار و التجسس و الشك و كفأتها فى كشف الإمور بل و أيضا إيمانها القوى ” بنظرية المؤامرة” حتى و لو كنت أكثر الرجال وفاء. فهذه الافلام تنعكس عليها و تجعلها و بدون وعى تقوم بمراقبتك و الشك فيك بإستمرار. و كل ما عليك هو إثبات العكس لها دائما.

3- علاقاتك الكثيرة قبل الزواج:
إذا كانت زوجتك على علم بتاريخك قبل الزواج و علاقاتك الكثيرة، فثق إن هذا سيكون له تأثير شديد عليها حتى و لو نفت ذلك. فبدون وعى سوف تبدأ فى أخذ حظرها و إحتياطتها فى حالة إثبات خيانه. ولذلك عندما تفصح عن علاقتك السابقة عليك بشرح وافر عن أسباب تعدد علاقاتك و فشلها و الأهم من كل ذلك أن تكون منطقية و تثبت حسن نيتك.

4- الكذب هو نهاية المطاف:
معظم الفتيات و السيدات يطمعن فى الحصول على رجل ” لا يكذب” فيجب على كل رجل أن يركز فى فهم هذه الكلمة و لا يمر عليها مرور الكرام لأن كل إمرأة تعنيها و تشعر بها. كل إمراة حين تقع فى الحب تشعر إن حبيبها أو زوجها هو الافضل على هذه الأرض بل فى الكون و إنه خالى من العيوب و لا يخطئ و بمجرد وقوع الرجل فى الفخ و الكذب فيما يتعلق بأمر ما، تفقد المرأة ثقتها فى الرجل تماما حتى و لو إدعت العكس. و لذلك حاول الإبتعاد عن الكذب فالمرأة يمكن ان تغفر أى خطأ للرجل إلا ” الكذب”.

و لذلك تعلم أن تجعل زوجتك أو حبيبتك تثق فيك و أن تكون مثل إحدى الابطال ” الرومانسين” فى إحدى المسلسلات التركية و التى أدمنتها معظم السيدات. و تذكر ” الوفاء مكلف و حدك تحدد الثمن لأن لا أحد يدرى كم دفعت، و ماذا رفضت و كم إنتظرت و هل الذى إنتظرته أهل للثمن؟”، أحلام مستغانمى.

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *