الرئيسية > اخبار الفن > سمير غانم: حفيدتي غيرت حياتي ، وليس لي بالسياسة

سمير غانم: حفيدتي غيرت حياتي ، وليس لي بالسياسة

201404250234116

هو واحد من أهم نجوم الكوميديا في مصر ومن القلائل الذين نجحوا في الحفاظ على مكانتهم رغم مرور السنوات و تغير الأذواق.

إنه نجم الكوميديا الشهير سمير غانم الذي يفتح قلبه لـنا في حوار خاص، تحدث خلاله عن اختياراته الفنية ورؤيته للفن حاليا بشكل عام.

ما شعورك بعد أن أصبحت جداً للمرة الأولى؟
لا أصدق أنني أصبحت جداً بعد أن وصلت حفيدتي الأولي “كيلا” ابنة ابنتي دنيا إلى الحياة، فقد أصبحت أقضي أغلب وقتي بجوارها وأشعر أنها ستغير الكثير في شخصيتي وشخصية كل من حولها، ولسنا فقط نحن من سنساعدها على تكوين شخصياتها.

كيف يمكن للفنان أن يحتفظ بمكانته الفنية طوال هذه السنوات؟
الأمر يعتمد على الموهبة وحب الناس للفنان فكليهما عاملان مهمان يساعد الفنان على الاحتفاظ بمكانته في قلوب الجماهير، على أن يراعي اختياراته في كل مرة يظهر فيها حتى وإن طال غيابه فعدد الأدوار ليس هو المهم بل جودة هذه الاختيارات.

ظهرت أخيراً كضيف شرف في عدد من الأعمال الفنية منها مسلسل “الكبير قوي” وفيلم “تتح” كيف جاء الاختيار؟
مسلسل “الكبير قوي” من الأعمال الفنية التي استمتعت بالتمثيل فيها رغم كوني ضيف شرف لكنه من المسلسلات الكوميدية المميزة، بغض النظر عن مشاركة دنيا ابنتي في بطولته، وكذلك فيلم “تتح” مع المخرج المميز سامح عبد العزيز والفنان الموهوب محمد سعد فقد ظهرت فيه بدور ممثل كبير ونجم شهير انحصرت عنه الأضواء. وأعتز بالتجربتين.

كنت طالباً في كلية الشرطة فما الذي دفعك لدخول مجال التمثيل؟
الحظ لعب دوره في الأمر قد دخلت كلية الشركة بناء على رغبة والدي الذي كان يعمل ضابط شرطة على رتبة لواء، ودخلت الكلية لأحقق حلمه في أن يرى ابنه ضابط مثله، وفي الكلية التقيت بصلاح ذو الفقار وقت كان يوزباشي أي بما يوازي حالياً رتبة نقيب، وكنت أنا في الصف الأول مكرر أي أني أعيد العام الدراسي بعد رسوبي فيه، وتعرفت عليه وعرفته بنفسي بعد أن التقينا في الوسط الفني عندما امتهن كل منا التمثيل وترك عمله كضابط شرطة.

هل استكملت دراستك في كلية الشرطة قبل أن تمتهن التمثيل؟
لم أستكمل دراستي فقد رسبت في الدراسة وقمت بالتحويل لكلية الزراعة، ومنها التحقت بفريق تمثيل الجامعة وبدأت علاقتي بالتمثيل وقتها، حيث اكتشفت انني امتلك هذه الموهبة ولم ألتفت لها طوال هذه السنوات.

هل تتدخل في اختيار بناتك “دنيا وايمي” للأعمال الفنية التي تقدمها كل منها؟
لا أتدخل في اختيارات أي منهما علي الإطلاق إلا لو أرادت احداهما أن تعرف رأيي في عمل ما معروض عليها، ولكني أتصور أن كليهما تمتلك حساً فنياً عالياً يجعل لديه قدرة على الاختيار بشكل مناسب.

هل أنت راض عن المكانة التي حققتها كل منهما؟
إلى حد كبير جداً فكل منهما لها أسلوب فني وستايل خاص بها، وكليهما لديها حس كوميدي عالي يظهر في العديد من الأدوار، إلا أن ايمي في الحقيقة لديها حس كوميدي في الحياة يجعلني أستلقي على ظهري من كثرة الضحك، خصوصاً عندما تقوم بتقليد والدتها وشقيقتها ومعارفنا.

لماذا انت بعيد عن السياسة؟
أنا بعيد بالفعل عن السياسة لأنها ليست لعبتي فأنا فنان مهنتي هي التمثيل وملعبي هو الكوميديا، أما السياسة فلها ناسها الذين يجيدون الحديث فيها، وتحليل ما يحدث أما انا فلا أملك سوى أن أدعو لمصر أن تصبح في صدارة دول العالم حضارة وتقدماً.

هل شاركت في الثورات التي قامت مؤخراً؟
شاركت في ثورة 30 يونيو (حزيران) بكل حماس، وقلت رأيي فيها فهنا الأمر ليس كلام في السياسة وإنما دفاع عن حق وطن تربينا فيه وليس مجرد سياسة، لكني قبل ذلك لم يكن لي أي مشاركات سياسية حتى عندما كنت طالباً كنت أفرح بأيام المظاهرات لأننا كنا نحصل خلالها على إجازة من الدراسة، ومن يومها وعلاقتي بالسياسة شبه منعدمة، إلى جانب أن البلد كلها حالياً أصبحت تتحدث في السياسة رغم أن العمل أهم بكثير من الكلام سواء في السياسة أو غيرها.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *