الرئيسية > اخبار الفن > سمير صفير:نجوى مريضة وهيفاء فاسدة للفن وأحلام مغرورة

سمير صفير:نجوى مريضة وهيفاء فاسدة للفن وأحلام مغرورة

سمير

بدا واضحاً أنّ سمير صفير لا يزال يحتفظ بأسلحته الفتاكة التي يجيد استعمالها للرد على من يتجرّأ على المسّ به، أو على فنّان أو فنّانة، يعتبر أنّهما ليس بفنانيْن، أو حتى على بعض الصحافة التي تروّج لفنّ هابط مقابل المال.

سمير صفير الذي حضر إلى ستوديو برنامج “المتّهم” مع كلبه “تشو تشو”، أقسم خلال استضافته في البرنامج على أنه لم يقلْ سوى الحقيقة في الماضي، والحاضر، وفي المستقبل، مشيراً إلى أنّه متصالح مع نفسه إلى أقصى حدّ، بحيث يقول كلمته ويمشي، وأنّ اتهامه للصحافة بالرشوة ينطبق على 70 في المئة من الصحافة الصفراء، مقابل 30 في المئة من العناصر الجيّدة في الصحافة الفنيّة والسياسيّة والاجتماعية، مؤكّداً أنه يُدافع عن الفنّ، من دون إذن من أحد.

نجوى تعاني من مرض في صوتها

صفير الذي خصّ نجوى كرم في الفترة الأخيرة بحملة من الانتقادات اللاذعة، أشار إلى أن لا خلاف بينهما، بل إن انتقاده لها يعود إلى أسباب فنية لا شخصيّة، وأنه انتقدها بعدما سمعها تغنّي في مهرجان “هلا فبراير”، مشدّداً على أنّ نجوى قد تعلّمت “الدّو” على يديه، ليخلص إلى أنّها تعاني من مرض في صوتها.

وعمّا إذا كان عدم مشاركتها في “أوبريت الجيش” له علاقة بالهجوم عليها، أجاب بـ “نعم”، لأنّ ما قاله كان ردّة فعل وليس فعلاً، وأضاف: “الأوبريت ليست لبيتي”، ساخراً من “المهنيّة” التي أشارت إليها نجوى، حين اعتبرت أنّها تقف وراء عدم مشاركتها في الأوبريت، مقارناً بين موقفها وموقف راغب علامة الذي “اعتذر عن العمل، لأنّه لا يحبّ المشاركة في عمل جماعيّ، ولم يقلْ مثلها إنني لست مهنيّاً”، في الوقت الذي ضربت له موعدين للحضور إلى الستوديو للتسجيل، ولكنها لم تحضر. ثمّ توجّه إلى نجوى بالقول: “مين إنتِ لتنطرّي الناس، أو نسيت أيّام يا أستاذ؟”.

في المقابل، نفى صفير تهمة الهجوم على نجوى، لأنّها رفضت العمل معه في جولات فنيّة، موضحاً أنّ صابر الرباعي ووائل كفوري وراغب علامة لا يشاركونه في الجولات الغنائيّة، ولكنه لم يُهاجمهم على الإطلاق. وتابع هجومه على نجوى بالقول: “أرشيفي يضمّ 600 أغنية، وإنت بدّك 600 سنة تروحي وتجي لتصيري متلي. أنت شو عم تقدّمي”، منتقداً كلام أغنيتها الأخيرة.

وردّاً على الصورة التي نشرتها نجوى على “تويتر”، والتي أدارت ظهرها له، كردّ على هجومه الأخير عليها، قال صفير: “والله يا مايا صرتي عم تتقلّدي. هيدي الحركة عملتها مايا أوّل مرّة، والظاهر عجبت أخت العرب. هيدي ماركة مسجّلة لمايا”.

نانسي عجرم عالمية

وحول منحه نانسي عجرم لقب العالميّة، قال سمير: “نعم هي عالميّة، غصباً عن اللي ما بيريد، حفلاتها في العالم العربي والغربي”. وردّ على زياد الرحباني الذي اعتبر أنّ والدته فيروز ليست فنّانة عالمية”، فقال: “يروح يتضبضب، هي عالمية غصباً عنه وعن اللي ما بيريد. زياد يُعاني عقدة والده الذي كان يعزف على البيانو بأصبعين. هو ما قدر يعمل ربعه”.

أما بالنسبة إلى رأيه بإليسا، فقد أوضح صفير أنّه لم يُغيّره، ولكنه يتفاعل مع الذي يسمعه، وهو يشعر أنها تحسّنت وصارت أفضل.

هيفا مكانها في الإغراء

وعن موقفه من هيفا، ردّ صفير بالقول: “هيفاء مكانها في الأغراء، وأرفض أن يُقال إنّها نجمة لبنان. هي نجمة شارع في لبنان. هي نجمة شخص معوّق جنسيّاً. هيفا إنسان فاسد بحق الغناء”، وتساءل: “أليست هيفا نكرة في الغناء؟”. كذلك أكّد صفير أنّه لم يتهجّم يوماً على جمالها، وأضاف: “أنا من الذين يقولون دائماً أنا مع الجمال والإغراء، وعندما يأتي دور الغناء، يجب أن يكون هناك صوت”.

أحلام مغرورة

صفير اعتبر أنّ حسين الجسمي هو مطرب الإمارات، ونوال الكويتية صوت وإحساس ورقيّ”، وأحلام صوتها جميل لكنّها مغرورة، موجّهاً كلامه إلى الأخيرة، قائلاً: “واحدة طولها 3 أمتار وعرضها متر ونص، ووزنها 150 كلغ. شو بدها قول عنها عندما تقول عقدي حقّو مليون دولار!”، منتقداً لقب الملكة الذي تتمسّك به، موضحاً أنّ الإمارات نفسها لا يوجد فيها ملوك بل أمراء، وقال: “بعرف شو بيحكيو عنها بالخليج”.

صفير رأى أن راغب علامة أحسن التصرّف بانسحابه من برنامج Arab Idol ، وما فعلته MBC عندما استعانت بوائل كفوري لكي يحلّ مكانه “ضربة معلم”.

اتهامات بالجملة

في فقرة اتهامات الضيف، فضّل صفير الاستعاضة عن كلمة إبداء الرأي بكلمة اتهام، وقال إنّه يحترم راغب علامة، لأنّه حافظ على نجوميّته على مدى ثلاثين عاماً، وهذا دليل ذكاء وفنّ، مؤكّداً أنه لا يوجد لديه ما يقوله لـ فارس كرم ومثله للموسيقار ملحم بركات. أما عن ملحم زين، فقال: “أحبّه، وأعتبره من أجمل الأصوات في لبنان”، ولـ إليسا قال: “برافو عليها، أثبتت أنها تحبّ الفنّ، أتمنّى لها التوفيق”، أما لـ يارا فقال: “هي غائبة، ترجع، بيلبقلها الفنّ”، في وقتٍ انتقد مدير أعمالها الملحن طارق أبوجودة، قائلاً: “تعلّم الدرس”، معتبراً أنه الرقم واحد بالأوهام والألزهايمر.

أما بالنسبة إلى الإعلاميين، فقال صفير لجورج قرداحي: “شو بدّك بالسياسة”، ولـ نيشان: “بدنا برنامج يرفع مستوى الأسئلة ويطلع من التفشيخ والأمور المادية”، منتقداً الظرف الذي استلمه من أحلام والذي يحتوي على حبّة من الماس، ولـ منى أبو حمزة قال: “ما تعملي شي مش مقتنعة فيه”، ولـ نضال الأحمدية”: “ما بعرف لونها. متقلبة”، ولـ ريما نجيم: “كوني مهنيّة أكثر”.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *