الرئيسية > اخبار مختارة > زوجة الرئيس التونسي المخلوع تسرق طنا ونصف طن من الذهب من البنك المركزي

زوجة الرئيس التونسي المخلوع تسرق طنا ونصف طن من الذهب من البنك المركزي

أفادت صحيفة (لوموند) الباريسية أن ليلى طرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي اقنعت زوجها بان تأخذ طنا ونصف طن من الذهب الخالص قبل فرارها من تونس.

وأوردت الصحيفة على موقعها الإليكتروني معلومات استخباراتية مفادها أن ليلى الطرابلسي ذهبت بنفسها إلى البنك المركزي في تونس لهذا الغرض. ووفقا لمعلومات “لوموند”، عارض رئيس البنك في أول الأمر إخراج سبائك الذهب التي طلبتها قرينة بن علي. ولم تتسلم ليلى السبائك إلا بعدما جعلت زوجها يتدخل هاتفيا. ثم صعدت بعد ذلك على متن طائرة توجهت على ما يبدو إلى دبي ومعها سبائك ذهب تقدر بنحو 45 مليون يورو.

واستطردت (لوموند) تقول أن زين العابدين بن علي لم يكن يتوقع سقوطه بتلك السرعة، مستشهدة بأنه سجل خطابا جديدا لم يتح له الوقت ليظهر، وهو ما يؤكد أنه لم يغادر البلاد طوعا، ولكن تم خلعه من منصبه.

ووفقا لأجهزة الاستخبارات الأوروبية فإن الجيش التونسي ورئيس هيئة أركانه رشيد عمار الذي رفض إطلاق النار على الحشود المتظاهرة، لعب دورا قياديا في التخلص من زين العابدين بن علي.

وبحسب “لوموند” فإن الطريقة التي تمكن من خلالها بن علي من مغادرة البلاد غير واضحة، ويعتقد العديد من السفارات الأوروبية أن الأجهزة الأمنية الليبية لعبت دورا مهما في تهريب بن علي، ويعزز كلام الزعيم الليبي معمر القذافي، الذي قال إنه يأسف لنتائج الأزمة التونسية، هذا الشعور خاصة لدى باريس.

وتبقى طريقة رحيل الرئيس المخلوع أيضا محل شكوك، ويبدو أن بن علي قد وجد نفسه في المجال الجوي لمالطا، من دون وجود خطة للطيران، كما لم يكن لديه وجهة محددة في رحيله المتسرع من تونس.
وقال مصدر إيطالي إن الطائرة لم تحصل على إذن بالهبوط في جزيرة مالطا، ووفقا لفرضية أخرى غادر الرئيس المخلوع تونس على متن مروحية لجزيرة مالطا، حيث وجد طائرته هناك.

من جانبها، أرادت باريس منع وصول بن علي إلى فرنسا، وقال مصدر وزاري فرنسي إن المديرية العامة للطيران المدني تلقت طلبا بتحديد مسار بين تونس وباريس، لكن السلطات الفرنسية طلبت أن تحط الطائرة في جزيرة سردينيا.

وبعد هبوط الطائرة في الجزيرة والتحقق منها، لم يكن فيها أي راكب، ولم يكن على متنها زين العابدين بن علي وهو الذي نزل بعد ذلك في جدة.

الى ذلك، ذكرت تقارير صحفية فرنسية أن وسيم شهيوب زوج الأبنة الكبرى لزين العابدين بن علي أكد لجهاز الأمن التونسي أن عناصر خارجة عن القانون قامت بنشر 800 سيارة مفخخة في انحاء البلاد .

وقالت صحيفة “لي بونت” أن زوج الابنة الكبري لبن علي من زواجه الأول كان مرشحا للعب دور كبير لولا نفوذ ليلى الطرابلسي زوجة بن علي .

واضافت الصحيفة أن الجيش التونسي أخذ التهديدات بمحمل الجد ، وقام بمسح شامل بحثا عن تلك السيارات.ولم تذكر الصحيفة هل شهيوب موجود في تونس او خارجها.

ومن ناحية اخرى استخدمت قوات الأمن التونسية خراطيم المياه واطلقت عيارات نارية في الهواء في محاولة لتفريق نحو الف شخص يتظاهرون في مركز العاصمة التونسية. ولم يبلغ عن وقوع اصابات.

ويطالب المتظاهرون بالا تضم الحكومة التونسية الجديدة ايا من رموز حزب التجمع الدستوري الديمقراطي بما في ذلك رئيس الوزراء المعين محمد الغنوشي.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *