الرئيسية > شكو ماكو > رمضان يضرب سوق “الجنس” الذي يرتاده “العرب” في باريس

رمضان يضرب سوق “الجنس” الذي يرتاده “العرب” في باريس

الأضواء البراقة متعددة الألوان التي تدل على محلات “السكس شوب” في شارع “بيجال” بباريس لا تنطفئ ليلا أو نهارا داعية روادها إلى “اللذة الحرام”¡ غير أن هذه المواخير تبدو هذه الأيام شبه خالية.. والسبب هو “شهر رمضان” كما يقول “منير” أحد السماسرة الذين يجوبون الشارع بحثا عن زبائن مفترضين.

ويضيف الشاب -من أصول جزائرية- الذي يحمل إعلانات صغيرة يوزعها على المارة فيها “دعوة لحضور عرض ساخن” في أحد كباريهات الشارع: “نحن في شارع بيجال محاطون في الغالب بالدائرة الثامنة عشرة من باريس والتي تضم أقلية عربية كبيرة وزبائننا غالبيتهم سكان المنطقة من المغاربيين والأفارقة”.

باستثناء بعض السياح الناطقين بالإنجليزية (أمريكيين في الغالب) والذين يتوافدون على كباريه العروض الباريسية الشهيرة “لي مولان روج” (الطاحونة الحمراء)¡ وبعض السياح اليابانيين الذين يلتقطون بعض الصور أمام النافورة التي تواجهها والذين نزلوا للتو من قطار السياح الصغير في باريس¡ فإن الشارع الذي تصطف فيه محلات “السكس شوب” يمينا ويسارا يبدو خاليا تقريبا في هذا اليوم الرمضاني.

“زبائننا غالبيتهم من العرب الزائرين أو من المهاجرين والأتراك والأفارقة ومن الشبان من أصول مهاجرة وهم يغيبون فجأة طيلة شهر رمضان ما يؤدي إلى خسائر فادحة بالنسبة لنا”¡ على حد قول “باولو” أحد المشرفين على محلات الـ”سكس شوب” (المحلات التي تبيع مقتنيات الجنس وأشرطته) في شارع “بيجال” الشهير في الدائرة الثامنة عشرة من باريس.

ويضيف “باولو” لشبكة “إسلام أون لاين.نت”: “الأدهى والأمرّ أن بعضًا من المتعاملات معنا من المومسات العربيات يرفضن العمل بدعوى أنهن يحترمن رمضان”.

قمة الظاهرة

وتؤكد مراكز استطلاعات الرأي بفرنسا أن ظاهرة العودة إلى التدين تبلغ أوجها بفرنسا في شهر رمضان بالنسبة للأقلية المسلمة¡ حيث اعتبر مركز الأسواق واستطلاعات الرأي “سي إس إيه” (CSA) الفرنسي المعروف من خلال عينة من ألف مسلم فرنسي فوق سن 18 سنة¡ أن 90% منهم يلتزمون التزاما كاملا بصيام رمضان¡ في حين قال مركز IFOP)) في استطلاع آخر أجري قبل شهر رمضان¡ إن “نسبة الصائمين من الشباب تبلغ حوالي 70%”.

ويجمع العديد من مشرفي محلات الـ”سكس شوب” التي تنتشر في شارع “بيجال” أن نسبة أرباحهم تنخفض بصورة كبيرة خلال شهر رمضان حيث يقول “باولو”: إنني أخسر ما يزيد عن 60% من الزبائن خلال هذا الشهر.

ويضيف صاحب المحل: “معظم زبائني هم من ذوي الديانة الإسلامية سواء كانوا عربا أو أفارقة ومن شباب الجيل الثاني من أبناء المهاجرين الذين بمجرد أن يقترب شهر رمضان ينقطعون عن التوافد على المحل وهو الأمر الذي يؤكده لي زملائي في المحلات الأخرى”.

“نهاية هذا الصيف عرفنا انتكاسة بقدوم رمضان بالنظر إلى خسارتنا أيضا زبائننا من السياح من الأثرياء العرب المتوافدين على باريس صيفا والذين يعتبرون من أكثر زبائننا تبذيرا من أجل اللذة”¡ يضيف صاحب محل الـ”سكس شوب”.

ويأتي هذا الكساد “الرمضاني” لمحلات الجنس في الوقت الذي تقول فيه كل التقارير الاقتصادية إن “تجارة ومحلات البغاء والجنس” بقيت في منأى إلى حد الآن عن الأزمة الاقتصادية التي تضرب الأسواق الاقتصادية العالمية والغربية على وجه الخصوص¡ حيث تقول ذكرت مجلة “ستراتيجي ماجازين” الاقتصادية الفرنسية في عددها لشهر مايو الماضي إن “المبيعات المتعلقة بالجنس وأشرطته قد ارتفعت في العام الماضي إلى 29% وإن هناك زيادة بنسبة 20% في رواد هذه المحلات خلال العام نفسه”.

وغير بعيد عن شارع “بيجال” وعلى امتداد أرصفة شارع “سانت ديني” في الدائرة العاشرة والمعروف بباريس بكونه شارع البغاء بلا منازع¡ تغيب بصفة شبه كلية “المومسات” العربيات واللاتي ينحدر معظمهن من بلدان المغرب العربي في الوقت الذي تملأ “هذا الفراغ” مومسات فرنسيات أو من شرق أوروبا أو حتى الصينيات اللاتي ازداد عددهن في السنوات الأخيرة.

ومن المفارقات أن أرصفة ” المومسات ” تفصلها أمتار قليلة عن أرصفة شارع ” فريبورج سانت ديني” حيث تنصب طاولات الحلويات الرمضانية وحيث توجد ثلاثة مساجد دفعة واحدة تابعة للجاليات الباكستانية والتركية والعربية.

وبالنظر إلى تواجد “مسجد علي” التابع لجماعة الدعوة والتبليغ ومسجد “المركز الثقافي الإسلامي التركي” و”مسجد تنسيقية الباكستانيين” في مواجهة شارع “سانت ديني”¡ فإن معظم المومسات العربيات يتوارين عن الأنظار ويختفين من أرصفة الشارع طيلة شهر رمضان¡ كما يوضح لـ”إسلام أون لاين.نت” أحد بائعي اللحم الحلال من الباكستانيين بالشارع ذاته.

ويضيف: “البعض منهن يخرجن من شققهن الصغيرة في الشارع ويأتين إلى المحلات المجاورة قبيل ساعات من غروب الشمس من أجل شراء ما يلزمهن من أجل الإفطار”¡ ويضيف البائع مبتسما: “من يدري¿ ربما يلتزمن أيضا بصيام رمضان ويتبن إلى الله”!.

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *