الرئيسية > شكو ماكو > رسمياً : حزب الجنس معترف به في استراليا

رسمياً : حزب الجنس معترف به في استراليا

وافقت لجنة الانتخابات الأسترالية على تسجيل حزب الجنس (سكس بارتي) الأسترالي بعد معركة طويلة للاعتراف به. وتعني هذه الموافقة إمكانية حصول الحزب على ميزانية حكومية للمساعدة في الإنفاق على حملاته الانتخابية.

وقالت زعيمة الحزب فيونا باتين إن “أحد أسباب تأسيس الحزب هو تقديم برنامج إيجابي للموضوعات الجنسية في ظل الأفكار السلبية السائدة عن الجنس لدى معظم السياسيين والأحزاب السياسية”. وأضافت فيونا، التي شكلت جماعة ضغط تمثل العاملين في صناعة الجنس في عام 1992، تحت اسم “مؤسسة أيروس”، إنها مؤهلة جيدا لقيادة “حزب الجنس”.

فيونا باتين رئيسة حزب الجنس
فيونا باتين رئيسة حزب الجنس

هذا الحزب كان قد اختار أحد متاجر بيع الدمى الجنسية في مدينة ملبورن مكانا لتدشينه في العام الماضي. وآنذاك قالت فوينا وهي مصممة أزياء سابقة: “لقد اكتسبت بالتأكيد بعض الخبرة من العمل في مجال صناعة الجنس”، وأضافت “أعني أنني دائما مهتمة بالجنس طيلة حياتي، وأنا أشكر والدي في هذا الخصوص”.

وأردفت: “أعتقد أن هناك عددا كافيا من الأشخاص المستنيرين لكي نفوز بمقاعد في البرلمان، هناك نزعة محافظة جديدة بدأت تنتشر في أستراليا، وبدأنا نتحول إلى دولة وصاية؛ حيث لا يستطيع الساسة التحدث عن الجنس دون إطلاق ضحكات بلهاء أو ذكر أشياء سلبية”.

ويطالب الحزب، الذي يقدم نفسه على أنه “جاد في التعامل مع قضايا الجنس”، بالدفاع عن المواطنين من “قرارات الساسة المحافظين”، مثل الرقابة على الإنترنت لعدم الدخول على المواقع الإباحية.

ويعارض الحزب بشدة خطة الحكومة الساعية إلى إجبار مزودي خدمة الإنترنت في أستراليا على منع إمكانية الدخول للمواقع الجنسية ومواقع العنف في المنازل والمدارس؛ بحجة حماية الأولاد، ويعتزم تنظيم حملة ضد الرقابة، والسعي إلى إجازة حق المثليين في الزواج، وتبني الأطفال.

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *