الرئيسية > اخبار الفن > رامي عياش يرد على مهاجمة فضل شاكر ويعتبره مفلسا فنيا وخلقيا

رامي عياش يرد على مهاجمة فضل شاكر ويعتبره مفلسا فنيا وخلقيا

رد الفنان اللبناني رامي عياش على تصريحات مواطنه فضل شاكر التي وصفه فيها بأنه “وعاء صدئ”. واعتبر تلك التصريحات دليلاً على إفلاسه فنيًّا وخلقيًّا وأنها تعبر عن أزماته الفنية. وكان فضل شاكر أطلق تصريحات نارية لمجلة “سيدتي” اعتبرها البعض إهانات وتطاولاً على زملائه في الساحة الفنية مثل يارا، ومايا دياب، ورامي.


وقال شاكر إنه “لا يعترف بفناني الساحة اللبنانية، لأنّ قلوبهم سوداء. وهم ليسوا بفنانين”، ودعا الفنانة وردة إلى الاعتزال، وأن تؤدي فريضة الحج وتتحجب. وكلامه -وفق ما قال- نابع من محبته إياها، فيما قال عن رامي عياش إنه “الوعاء الفارغ والتنكة المصداية”. وفي بيان أصدره رامي عياش عما قاله فضل شاكر عنه وصلت موقع “فرفش” نسخة منه، نصَّ على أنه “لا شك أن الفنان فضل شاكر فقد صوابه حين صرّح لمجلّة سيدتي بما صرّح به وما وجّهه من إهانات للنجم رامي عياش الذي لا يتعرّض بالسوء لزملائه ولا يسمح بالتطاول على كراماتهم والانتقاص من مكانتهم والتفوّه بكلام فارغ لا يليق بمسيرته الفنية ولا باسمه.

من هنا، نستغرب ونستهجن كلام الفنان فضل شاكر، ونأسف لحالة الإفلاس الخلقي التي وصل إليها، والتي ربما يعتمد عليها ليثير جدلاً حوله ويسلط الضوء عليه من جديد بعدما أفل نجمه وصار سجله حافلاً بالاعتداء على الآخرين وافتعال المشكلات معهم.

ونحن نأسف للحال التي وصل إليها فضل شاكر، ولمستوى التعاطي الذي انحدر إليه. ولعّل كل ما صرّح به يعكس حالة الهذيان والضياع وعدم التوازن التي يعيشها من جراء كل ما مرّ به من أزمات فنّية مؤخرًا، وربما علينا تذكيره ببداياته الفنيّة حين كان يكّرم النجم رامي عياش ويغنّي أغنياته في السهرات التي كان يحييها.

وفيما نستمتع بالنجاح الكبير الذي نحقّقه على الساحة الفنية والعربية، لن نتوّقف عند كلام رخيص وسخيف، ولن ننحدر إلى مستوى التعاطي الذي اختاره لنفسه فضل شاكر، والذي ينّم عن نوايا سيّئة مبيّتة وكراهية عمياء تجاه زملائه الفنانين. ونؤكّد أنه موقف المفلس الضعيف، لأن الإناء بالنهاية ينضح بما فيه”.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *