الرئيسية > اخبار العراق > رائحة دماءنا لن تزعج سكان المنطقة الخضراء

رائحة دماءنا لن تزعج سكان المنطقة الخضراء

بسمه المنان الرحمن الرحيم

الى اهل العراق اهل الجماجم والرماح

هل بعد الوعي والمعرفة ،يكون الإيمان مكتملا؟…. بالطبع ..لن يكون كذاك،هناك التيقن من المراد به المعرفة والوعي..

فالظن لا يغني من الحق شيئا ، فمن اليقين يخرج لنا الوضوح بعد الاستيبان ،والتدقيق فيما تعلمنا ،وفي أثناء تلك المسيرة ،سوف تعترضنا الوساوس والشكوك والشبهات ،فهي مراحل تؤثر في طريقنا نحو المعرفة ، واليقين من هذه المعرفة ،فهناك الاختبار والامتحان ،حتي تنقي الفكرة التي قد وعينا بها ، وتكون جزءا مهما من مراحل اليقين ..

هكذا تزاح دماؤنا ..

فيا ابناء شعبي هل دماؤنا رخيصه عند قيادتنا المبجله .؟

نحن كمسلمين وكشرقيين، ينقصنا بل نفتقر إلي سبل الوعي والمعرفة ، فكلمتي الوعي والمعرفة ذاتهما لا نعرف عنهما غير حروفهما الثلاثة عشر وحسب .
فكيف نعرف سبل ما نجهل من أشياء؟

لقد بانت وكشفت الحقائق دماؤنا في المجاري وحكامنا يطالبون بسيارات مصفحه لتحمي اجسادهم .

المعروف لدى التشرعات السماويه ان الحاكم هو الحارس وليس المحكوم
هذا نهج إسلامي قديم ،منذ قدوم رسالة السماء الخاتمة أرض الجزيرة ،وإشراقها في كل جنبات العالم .

لكن نحن في بلد النهرين وبلد الحضاره نرى العكس.

كأنها عادت من جديد البربريه والوحشيه وصورت لنا الحياة كانها غابه القوي فيها يسلم والضعيف يفترس من الحيوانات الفتاكه .

نرى جثث في الشوارع والقبور امتلئت والالات الحدباء توشحت بأعلام الله اكبر.

ومع هذا نره حكامنا يرددون بصوت واحد نستنكر .. نستنكر ..
نحن نعلم ان الذين سقطوا في جنات الخلد
هذا في الدار الآخر بين أهل الجنة ….ولكن في دنيانا ..يجب أن يسود العدل ..بيننا ..ثم يأتي التراحم … فلا يمكن أن نتراحم دون العدل… فكيف يبقى المظلوم بدون ان يشف صدره مما حاق به من الظلم .؟!!

وهذا يستوجب على قادتنا التحرك وفعل ما بالوسع للقضاءعلى قتلت الشعب وتجار الدماء .

لكن كل ما يفعله حكامنا هو التنافس والتراشق بالتهم ع الغير بالزيف والجور
وهم امنين في منطقتهم المحصنه .
وينتظرون متى يأتي الصباح لاتزهق ارواح وحمائم عائده من مدارسها الى ابويها .

أأهذا هو المنطق السياسي ؟

كيف تنام اعين الساسه وهم يسمعون بكاء الثكلى وصرخات الايتام.؟!! ..

لجل كل هذا الاستخفاف وهذه الدماء .

يجب علينا ان نقول كفى ظلما وكفا استخفافنا بدماؤنا ..

يا قادتنا افتحوا اسوار خظرائتكم الجميله لتشموا رائحه دماءنا الزكيه ..

للكاتب / محمد الحسيني

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *