الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > رئيس الجمعية الدولية لعلم النفس : العلم يثبت تفوق كريستيانو رونالدو

رئيس الجمعية الدولية لعلم النفس : العلم يثبت تفوق كريستيانو رونالدو


أكد البروفيسور سيدونيو سيربا رئيس الجمعية الدولية لعلم النفس الرياضي أن اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الاسباني يعد مثالا على الموهبة الطبيعية التي تم تنميتها بطريقة مثالية، وكشف أن الدراسات العلمية لموهبة وأداء رونالدو أثبتت تفوقه على بقية اللاعبين ممن هم في نفس سنه ويمتلكون نفس بنيته الجسدية، وذلك بعدما كشفت البرامج العلمية أن رونالدو يقوم بمعدل 30 حركة كل 5 ثواني إلى جانب تسليط نظره على الكرة وحركة المدافع بنفس الوقت مما يجعله دائما متقدما بخطوة واحدة على المدافع.

وجاء حديث البروفيسور سيربا ضمن “ندوة دبي الدولية الثانية لعلم النفس الرياضي” التي ينظمها مجلس دبي الرياضي وانطلقت صباح اليوم الأربعاء بمشاركة واسعة لنخبة من أفضل الخبراء والمختصين من داخل وخارج دولة الإمارات العربية
المتحدة.

وأشار سيريا إلى إنه في اختبار علمي آخر نجح رونالدو بالتسجيل في المرمى رغم إطفاء الأضواء بعد تمرير الكرة بأسلوب عال، وذلك يعود إلى امتلاك اللاعب موهبة حفظ حركة الكرة والقدرة على التنبؤ باتجاهها مستخدما مختلف أعضاء جسده من قدم ورأس وحتى كتفه في حالة أراد حماية وجهه.

وأشار سيربا الذي قام بتدريس المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو مادة علم النفس في الجامعة، أن الأسلوب الامثل للتعامل مع رونالدو وتحفيزه للإبداع مع فريقه يكمن في معاملته بالمقام الأول كأنسان وليس مجرد شخصية مشهورة، كما أكد أن نجاح المدرب مورينيو معه يعود إلى انتهاجه أسلوب مثالي وعلاقة مبنية على الاحترام المتبادل وتشجعيه ومنحه الحرية للإبداع على أرض الملعب، توجيهه لتسخير قدراته على أرض الملعب، إشعاره بالإيمان به ومنحه مسؤوليات وإشعاره بأهميته لدى الآخرين، إلى جانب العمل على تطوير موهبته بشكل مستمر.

من جانبه قدم البروفيسور دييتر هاكفورت رئيس معهد العلوم الرياضية في جامعة إيه إف ميونخ الألمانية محاضرة بعنوان “الاختبار العقلي والتدريب في كرة القدم” استعرض فيها الأسس العلمية الحديثة المستخدمة في مجال تسخير الاخبارات العقلية في خدمة تطوير الأداء الرياضي في التدريبات.

وضرب خاكفورت مثالا بالمنتخب الألماني لكرة القدم الذي استخدم هذه الطريقة من خلال تعيين مستشار نفسي لاول مرة قبل نهائيات كأس العالم 2006، مما ساهم بتحقيق تطور ملحوظ في الأداء خلال السنوات الماضية واعتماد هذه الاستراتيجية في إعداد فرق أخرى.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *