الرئيسية > اخبار العراق > رئاسة كردستان تنفي علمها بتلقي طلبٍ إيراني للإبقاء على المالكي ؟

رئاسة كردستان تنفي علمها بتلقي طلبٍ إيراني للإبقاء على المالكي ؟

نفي رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، اليوم الأثنين، علمه بصحة الأنباء التي تناقلتها قنوات إعلامية محلية في الإقليم عن زيارة اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الى أربيل ودعوته لرئيس الإقليم مسعود بارزاني بالعدول عن خيار عن سحب الثقة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مجلس النواب.

وكانت قنوات إعلامية محلية في إقليم كردستان قد تناقلت أنباءً عن ‘زيارة اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الى أربيل ولقائه برئيس الإقليم مسعود بارزاني الجمعة الماضية’، مشيرة الى ‘دعوة سليماني بارزاني الى الكف عن مساعيه لسحب الثقة عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مجلس النواب، على أن يلتزم المالكي بتنفيذ بنود إتفاقية أربيل التي تمخض عنها تشكيل الحكومة العراقية الحالية’، منوهة الى أن ‘بارزاني رفض الطلب سليماني’.

وقال فؤاد حسين لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أنه ‘لا معلومات لديه عن صحة الأنباء التي أشارت الى زيارة اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الى أربيل ودعوته لرئيس الإقليم مسعود بارزاني بالكف عن سحب الثقة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مجلس النواب’، لافتاً الى أنه ‘يستبعد صحة تلك الأنباء’.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد قال في مقابلة تلفزيونية في وقتٍ سابق أن ‘رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أصبح متفرداً بالسلطة’، مؤكداً على أن ‘الكرد لن يرضوا بالعيش تحت حكم الدكتاتورية مرة أخرى’.

وتصاعدت حدة الخلاف مجدداً بين أربيل وبغداد على خلفية قضية نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي والمطلوب للقضاء بتهم تتعلق بالتورط في ‘الإرهاب’ بالإضافة الى قضية تصدير النفط وآلية ادارة الثروة النفطية التي تقول الحكومة الاتحادية أن الاقليم يمارس اعمالا مخالفة للدستور الفيدرالي الدائم للبلاد في تعاقداته النفطية، عوضاً عن خلافات بشأن نفقة قوات البيشمركة من الموازنة الإتحادية العامة. (آكانيوز)

شاهد أيضاً

الأجهزة المنزلية تستمر في إستهلاك الكهرباء حتى بعد إطفاءها – وهذه هو الحل لإيقافها!

هل تعلم أن الأجهزة المنزلية تستمر في العمل بسرية حتى إذا قمت بإطفائها من زر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *