الرئيسية > اخبار العراق > ديالى تعترف : حرق وتدمير 3 مساجد خلال احداث بهرز

ديالى تعترف : حرق وتدمير 3 مساجد خلال احداث بهرز

1012093_209661495910956_1445460246_n
احداث بهرز

كشف مجلس محافظة ديالى، اليوم الجمعة، ان الاحداث الاخيرة في ناحية بهرز جنوبي بعقوبة اسفرت عن “حرق وتدمير ثلاثة جوامع في الناحية”، وفيما اكد تشكيل لجنة مشتركة مع إدارة المحافظة للتحقيق في ملابسات استهدافها، وصف استهداف دور العبادة بـ”الجريمة المروعة”.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة ديالى عمر الكروي في حديث الى (المدى برس) ان “ثلاثة مساجد في ناحيه بهرز حرقت ودمرت بالكامل من قبل مجموعه مسلحه تكفيرية خلال اعمال العنف التي شهدتها الناحية مؤخرا”، مبينا أن “استهداف دور العبادة بالحرق او التدمير جريمة مروعة بحق بيوت الله”.

واوضح الكروي أن “المحافظة فتحت تحقيقا موسعا في عملية استهداف دورة العبادة في ناحية بهرز” ، موضحا أن”ادارة ومجلس ديالى شكلا لجنة عليا مشتركة لإعمار المساجد التي دمرت في ناحية بهرز”.

واضاف نائب رئيس مجلس محافظة ديالى أن “اللجنة ستأخذ على عاتقها تسريع وتيرة الإعمار والبناء واعادة فتح المساجد امام المصلين في اقرب وقت”.

وكان قائد القوات البرية الفريق الاول الركن علي غيدان اعلن ،امس الخميس، (27 اذار 2014) عن عودة الاستقرار الأمني في ناحية بهرز بعد يومين من سيطرة تنظيم داعش على الناحية، وفيما لفت الى فتح باب التطويع لـ 100 شرطي من أهالي بهرز، أكدت ادارة المحافظة عودة جميع العوائل النازحة الى منازلها، مبينة أن “لجانا شكلت لإعادة شبكات المياه والكهرباء للمواطنين والتحقيق بشأن دخول مليشيات للناحية.

فيما طالب ائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي في (26 اذار 2013) ، بفتح تحقيق برلماني في الاحداث والاشتباكات التي شهدتها ناحية بهرز في محافظة ديالى، وعد ما حصل فيها “جريمة” يجب ان لا تكرر مستقبلا ، اكد أن استهداف أهل “السنة” يهدد وحدة البلاد.

وكان شرطة محافظة ديالى اعلنت في (24 اذار 2014) تحرير جميع مناطق ناحية بهرز خلال عملية عسكرية ، واكدت مقتل 25 مسلحا ينتمون لتنظيم “داعش”بعد اشتباكات استمرت 48 ساعة، وفيما أشارت الى تشكيل سرية طوارئ من أهالي الناحية، أكدت المحافظة تشكيل لجنة لتعويض جميع العوائل المتضررة من الاشتباكات.

يذكر أن محافظة ديالى، مركزها مدينة بعقوبة، تعد من المناطق الساخنة التي تشهد العديد من العمليات المسلحة، بعد أن كانت مسرحاً لأعمال “العنف الطائفي” خلال سنوات 2006- 2008، مما أدى إلى مقتل أو تشريد الآلاف من سكانها، وتدمير الجزء الأكبر من بنيتها التحتية، كما أنها من المحافظات التي تشهد حراكاً مناوئاً للحكومة منذ أكثر من 11 شهراً.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *