الرئيسية > اخبار الفن > دوللي شاهين: انا لبنانية الأصل وانتظروني بأغنية برازيلية قريباً

دوللي شاهين: انا لبنانية الأصل وانتظروني بأغنية برازيلية قريباً

على عكس كثيرين من نجوم الغناء والتمثيل، وبعد ان اقتحمت دوللي شاهين باب السينما المصرية بعدة أفلام كان لها دور البطولة فيها، اليوم وبعد عدة سنوات قررت خوض أولى تجاربها الدرامية في وطنها الأم بعد أن وافقت على بطولة مسلسل “لقاء” من تأليف رنا الفقيه وإخراج زوجها باخوس علوان.


تثير الجدل منذ بدايتها حول فنها.. وغالبا ما كان يزجّ اسمها في مشاكل لا دخل لها بها لا من قريب ولا من بعيد.. شخصيتها تحمل “الغنج والدلال” ولكنها بعيدة عن الابتذال.. مصرّة على فنها.. حتى جنسيتها حيّرت الكثيرين بداية فمنهم من ظنها مغربية أو مصرية لاتقانها كافة اللهجات، ولكنها تدافع عن لبنانيتها بشدّة وقريبا ستغني باللهجة الخليجية والبرازيلية. تميزت في الغناء كما تميزت في التمثيل. زواجها وانجابها لم يقفا عائقاً امام فنها، بل زاداها اصراراً على تحقيق كافة طموحاتها.

الفن بالنسبة لها لا حدود له، فمن الممكن أن تحلم بأغنية وعندما تستيقظ تذهب الى الاستديو وتسجلها، بغضّ النظر عن آراء الناس ايجابية كانت ام سلبية. رفضها للقيود وحبها للحرية جعلها تنتج ألبوماتها الغنائية بنفسها رغم كل العروض التي انهالت عليها.دوللي شاهين القادمة من البرازيل بعد احيائها لحفلة عائلية بمناسبة رأس السنة هناك، زارت مكاتب النشرة في بيروت برفقة زوجها المخرج باخوس علوان حيث تحدثت عن تجربتها الأولى في الدراما اللبنانية من خلال مسلسل “لقاء”، وابدت رأيها بالفنانات اللبنانيات اللواتي مثلن في مصر، كما تحدثت عن جديدها وعن آخر تحضيراتها الفنية.

كنت أول من غنى بلهجة المغرب العربي بأغنية “مومو عيني”.
نعم. وأتفاجأ اليوم من بعض الفنانات اللواتي أقدمن على هذه التجربة وقالوا نحن اول من غنى والغوا من قبلهم.

نجد التنويع في اللغات واللهجات بأغانيك مما جعل الجمهور يتساءل عن هويتك الأصلية؟
في البداية ظنوا اني مغربية، وفي احد المرات قام شخص من المغرب بارسال رسائل يهددني من خلالها بإعتباري حبيبته السابقة هدى، التي تخلت عنه عندها قمت بارسال صورة عن زواج سفري لكي يصدق انني لبنانية.

حصل هذا من شدة اتقانك للهجة؟
اكيد، فأنا أتقنت المصرية والمغربية واليوم سوف تشاهدون اتقاني اللبنانية من خلال مسلسل “لقاء”، وهنا اريد ان اقول لكل الذين شككوا بامكانية اتقاني للبنانية انني لبنانية الاصل واذا اتقنت اللهجات العربية مرة، فاتقاني للبنانية سيأتي اكثر من مرة، وانتظروني بأغنية برازيلية قريباً، فأنا أقوم حالياً ببحث عن أنواع الموسيقى المتبعة هناك.

أخبرينا عن تجربتك الأولى بالدراما اللبنانية، من خلال مسلسل “لقاء”؟
عرضت المنتجة هيفا الفقيه سيناريو المسلسل علينا انا وباخوس فأعجبتنا القصة ووافقنا عليها، ومن المعلوم ان المسلسل مرّ ببعض المشاكل الانتاجية لاننا تخطينا الـBudget المقرر للعمل، فاضطررنا للتوقف عن التصوير لفترة معينة، ولكننا عدنا وأكملنا التصوير، واليوم دخل المسلسل مرحلة المونتاج وسوف يعرض قريباً على الشاشات عربية، فالعرض الاول لن يكون محلياً.

ماذا حصل مع العاملين في المسلسل ولماذا تسرعوا في المطالبة بحقوقهم المادية؟
انتاج مسلسل اليوم ليس بلعبة، فنحن لا نقوم بإنتاج كليب بتكاليف بسيطة، فإنتاج مسلسل يعني تكاليف كبيرة وعندما يعرض سترى اننا اعتمدنا اماكن تصوير كثيرة ومختلفة والمسلسل يروي أكثر من قصة لهذا كان مكلفا جداً، ولكن مع الاسف هناك ناس لا تستوعب فكرة أننا نقدم الحد الأقصى لدينا لتقديم عمل لبناني على مستوى عربي، فما يهمهم هو “المصاري”، وعدا عن ذلك لا أحد يدفع لفريق العمل أو الممثلين أجرهم كاملاً دون أن يكمل عمله، فما الضمانات أن أدفع لك وبعدها لا تكمل لي عملي، وانا كخبرة بـ 6 افلام في مصر وكانت ادوار بطولة لم يدفعوا يوماّ اجري كاملا قبل الانتهاء من الفيلم كله. هذه هي المشاكل الوحيدة التي واجهت المسلسل وغير ذلك لم يكن يوجد أي مشاكل جدية وكبيرة.

نسأل باخوس: أنت كمخرج للعمل ما الذي دفع بك للدخول في انتاجه؟
الانتاج من الاساس كان مشتركا بيني وبين المنتجة هيفا الفقيه، والمشاكل التي واجهت المسلسل عادية وتحصل في اكبر المسلسلات والافلام والدليل على ذلك الزعيم عادل امام توقف تصوير مسلسله حوالي الـ6 أشهر بسبب أنهم تخطوا الـميزانية المحددة، فليسمحوا لنا أن تحصل مشكلة بسيطة بأول عمل انتاجي، وأؤكد لك، كلف انتاج “لقاء” أكثر من أي عمل لبناني من التصوير للموسيقى لكل التفاصيل التي أتقناها. وأنا لم أسمح لدوللي أن تقوم بوضع المكياج خلال المسلسل والسبب أنها تجسد دور فتاة بسيطة.

وعن تعاونهما كزوجين في عمل درامي أجابت دوللي:
دعنا نعود بالزمن الى الوراء، فهناك انور وجدي وليلى مراد، عز الدين ذو الفقار وفاتن حمامة، سمير صبري وسماح انور، كل هذه الاسماء وأكثر اشتركوا في أجمل الافلام، ولكنهم تعرضوا للكثير من النقد والسبب هو نجاحهم فأنا مثلاً أخاف على عمل باخوس كما يخاف هو على عملي وهذا سر نجاحنا.

ماذا عن الموسيقى التصويرية للمسلسل من قام بها؟
لأول مرة في الشرق الاوسط امرأة تقوم بوضع الموسيقى التصويرية وهي روزين جميل، التي قامت أيضاً بتلحين اغنية المسلسل، وهي امرأة مثقفة موسيقياً.

رأيك ببعض الاسماء اللبنانية التي شاركت بأعمال في مصر؟
دومينيك حوراني: لم أشاهد الفيلم. هيفا وهبي: أحبها فهي امرأة جميلة ومهضومة. نيكول سابا: “شاطرة”. وشاهدت كافة أفلامها. سيرين عبد النور: لم أشاهد الفيلم ولكنها امرأة جميلة وشاطرة. مروى: أحبها كثيراً وهي من الفنانات اللواتي لديهن خط معين في عملهم فهي الفنانة الشعبية اللبنانية الوحيدة واتوقع ان تصبح مروى بعد فترة كنعيمة عاكف، وأنا وباخوس نقوم بتحضير سيناريو مسلسل جديد يحتوي على دور بطولة لا يمكن لأحد أن يجسده غير مروى.

ما رأيك بالتجديد الذي قامت به نجوى كرم في أغنيتها الاخيرة “ما في نوم”؟
انا احب نجوى كرم وانا من المعجبين بفنها “واكتر 2 بحبن نوال الزغبي ونجوى كرم”، وحول أغنية “ما في نوم” عندما تسمعها لأول مرة تقول “معقول نجوى غنت هيك”، ولكن بعد قليل تغنيها وتحبها وأنا شخصياً أحببت التجديد كثيراً وابنتي نور التي تبلغ من العمر الآن سنة ونصف تحب أن ترقص عليها كثيراً.

صرحت في إحدى المقابلات أن الاعلاميين في لبنان “بينشروا وبينباعوا”.
انا لم أقل ذلك بالحرف، كل ما قصدته أن هناك صحافيين تابعون لفنان معين يهاجموك لمصلحة هذا الفنان، ولم أقل هذا عن عبث بل عن تجربة شخصية حصلت معي، ففي أحد المرات قامت صحافية تابعة لفنانة معينة بمهاجمتي من دون اي سبب وكتبت مواضيع شخصية عن حياتي الخاصة، والصحافي لا يحق له ان ينتقد حياتي الخاصة هو عليه أن ينتقد الفن الذي أقدمه فقط.

ما هي مشاريعك المقبلة؟
غير مسلسل “لقاء”، أضع اللمسات الأخيرة على الالبوم الجديد الذي يحتوي على اغنية جزائرية مصرية فرنسية، وهناك ولأول مرة اغنية خليجية، واغنية فرنسية، ولكني لا اريد اصدار الالبوم الان بسبب الاوضاع في الوطن العربي، فعندما قمت بالاعلانات الخاصة للالبوم في مصر واصدرته قامت الثورات العربية فسحبت الالبوم. بالاضافة الى عدة مشاريع نحضر لها مثل فيلم “زي القمر “وفوازير جديدة ايضا. (النشرة).

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *