الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > دولة القانون: زيارة وفد الأنبار إلى أميركا إعلامية وبغداد أقرب من واشنطن

دولة القانون: زيارة وفد الأنبار إلى أميركا إعلامية وبغداد أقرب من واشنطن

image

انتقد ائتلاف دولة القانون بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، اليوم السبت، زيارة وفد الأنبار إلى واشنطن، ووصف الزيارة بـ”الإعلامية”، وفيما أكد أن بغداد أقرب من واشنطن، شدد على أن الدعم لن يكون إلا عن طريق الحكومة العراقية.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، إن “العراق لديه وزارة خارجية وقنوات دبلوماسية مع الجانب الأميركي ومن المفروض على المحافظات والأقاليم إقامة علاقاتها عن طريق تلك القنوات”، عاداً “زيارة وفد الأنبار إلى واشنطن إعلامية لأن الدعم لن يكون إلا عن طريق الحكومة”.

وأضاف البياتي أن “العراق يمر حالياً بظروف استثنائية ومحافظة الأنبار كذلك، ولكن بغداد أقرب من واشنطن للأنبار، وإذا كانت لديها طلبات فإن الحكومة العراقية قادرة على الاستجابة لهذه الاحتياجات سواء كانت عسكرية أم غير عسكرية”، مشيراً إلى أنه “على الرغم من ذلك فإننا لا نمنع أي طرف أو جهة من إقامة علاقات جيدة مع واشنطن إلا أن الحكومة العراقية أكدت أن أي تسليح للعشائر لا يكون خارج إطار الدولة”.

وكان المتحدث باسم مكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أكد، اليوم السبت، أن الحكومة اطلعت على جدول زيارة وفد محافظة الأنبار إلى الولايات المتحدة الأميركية، وأعرب عن تطلع الحكومة لدعم أميركي “فعال ومؤثر” لتدريب وتسليح ابناء العشائر، فيما شدد على ضرورة أن يكون هناك تنسيق كامل مع الحكومة العراقية.

فيما أبدى التحالف الكردستاني، اليوم السبت، تأييده لزيارة وفد من محافظة الأنبار إلى الولايات المتحدة الأميركية، وعد أي دعم يحصل عليه وفد الأنبار “خطوة مشجعة” في الحرب ضد تنظيم (داعش)، وفيما أشار إلى أن مجلس محافظة الأنبار جهة رسمية وشيوخ المحافظة معروفون بـ”ولائهم للوطن”، بارك تسليح أبناء المحافظة تحت إشراف الحكومة العراقية.

وكان مجلس محافظة الأنبار أعلن، اليوم السبت، (17 كانون الثاني 2015)، عن مغادرة وفد سياسي وعشائري إلى الولايات المتحدة الاميركية للحصول على دعم واشنطن في الحرب ضد تنظيم (داعش)، فيما أكد أن الوفد يترأسه المحافظ صهيب الراوي.

وكشف مسؤولون محليون في محافظة الأنبار، في (11 كانون الثاني 2015)، عن زيارة لوفد يمثل الأنبار إلى واشنطن قريباً من أجل قيام الولايات المتحدة بالضغط على الحكومة العراقية لتسليح العشائر التي قوم بمقاتلة تنظيم (داعش)، في المحافظة.

والتقى وفود يمثل الأنبار، في وقت سابق، السفير الأميركي في بغداد وبعض المسؤولين الغربيين، وطرحوا مسألة الحصول على التسليح، فيما كان ردهم بأن تقديم الدعم العسكري مشروط بموافقة الحكومة العراقية.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …