الرئيسية > اخبار مختارة > دراسة: حضور حفل موسيقي قد يقلل من مستويات هرمونات التوتر

دراسة: حضور حفل موسيقي قد يقلل من مستويات هرمونات التوتر

HD WALLPAPER

دائماً ما تربط الحفلات الموسيقية بالصداع والازحام والتعرق خصوصاً في حفلات الفنانين الكبار، لكن على مدار العشر سنوات المنصرمة أظهرات دراسات أن الاستماع إلى الموسيقى -وحتى غنائها- يمكن أن يؤثر إيجابيًا على صحتنا.

كتب الباحثان دايسي فانكورت (Daisy Fancourt) و آرون ويليامن (Aaro Williamon) من “كلية لندن الإمبراطورية” دراسة نُشرت في مجلة الصحة العامة (Public Health): «إن هذا هو أول دليل على أن حضور حدث ثقافي قد يكون له تأثير على الغدد الصماء وتنظيم الضغط. تتوافق هذه النتائج مع 22 دراسة سابقة أظهرت أن الاستماع إلى الموسيقى في المشافي أو المختبرات يساعد في تخفيض مستويات هرمون الكورتيزول».

ولاختبار فوائد حضور الحفلات الموسيقية؛ أخذ فانكورت وويليامن 117 متطوعًا (من المهووسين بالموسيقى لكنهم لا يذهبون لحضور الحفلات) إلى حفلين موسيقيين في الكورال والأوركسترا للملحن إريك ويتاكر (Eric Whitacre).

وقد أجرى المتطوعون تحليلًا للهرمونات عن طريق عينة من اللعاب قبل الحفل، ومن ثم خلال الاستراحة بعد ساعة من بداية الحفل. وفي محاولة لمحاكاة التجارب وعزل المتغيرات، تم عرض الحفلات الموسيقية نفسها بالضبط ولنفس الفترات من الوقت.

وجد الفريق أن مستويات هرمونات القلق والتوتر مثل الكورتيزول والكورتيزون قد انخفضت خلال الحفلتين. يتم إفراز هرمون الكورتيزول عندما يكون الجسم متعرضًا للإجهاد البدني أو الذهني. وعلى الرغم من أنه قد يكون مفيدًا بكمياته القليلة -كأن يجعلنا منتبهين ويقظين- إلا أنه وعلى مدار الفترات الطويلة يترافق مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والعجز الجنسي. ولهذا فمن غاية الأهمية أن يتم تخفيض مستواه في الدم.

ومما كان حقًا مثيرًا للاهتمام هو أنه بغض النظر عن الذوق الموسيقي أو الخلفية الموسيقية للمتطوعين، فقد كانت نتائج حضور الحفلات الموسيقية متشابهة جدًا لدى جميع المتطوعين. وإذا كان ما كشفته إحدى الدراسات الجديدة صحيحًا، فإننا ننصحك بشراء تذكرة لحضور اقرب حفل موسيقي.

 

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …