الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > (داعش) يهاجم ناحية كبيسة ويسطر على جسر يربطها بقضاء هيت ويفخخ جسرا حيويا

(داعش) يهاجم ناحية كبيسة ويسطر على جسر يربطها بقضاء هيت ويفخخ جسرا حيويا

داعش

افاد مصدر امني في محافظة الانبار، اليوم السبت، بان تنظيم (داعش) هاجم ناحية كبيسة من جميع المحاور، واكد أن اشتباكات عنيفة تدور حاليا عند مداخل الناحية غرب الانبار، مركزها مدينة الرمادي، (110 كم غرب بغداد)، وفيما اشار الى سيطرة التنظيم على جسر يربط الناحية بقضاء هيت، لفت إلى ان التنظيم فخخ جسرا حيويا يربط قضاء هيت بمنطقة تل اسود.، إن “عناصر من تنظيم (داعش) هاجموا، صباح اليوم، ناحية كبيسة (70 كم غرب الانبار) من جميع مداخلها الرئيسة”، مؤكدا أن “اشتباكات عنيفة تجري حاليا بين القوات الامنية وعناصر التنظيم عند مداخل الناحية تتركز في الجهة الشمالية قرب فوج الطوارئ”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “عناصر التنظيم سيطروا على الجسر الذي يربط الناحية بقضاء هيت وفخخوا جسرا حيويا يربط قضاء هيت بمنطقة تل اسود بالعبوات الناسفة”، مشيرا إلى أن “طائرات عسكرية حلقت فوق سماء الناحية لمنع وصول عناصر (داعش) إلى مركزها”.
وكان مصدر في قيادة عمليات الأنبار افاد، امس الجمعة،( 3 تشرين الاول 2014)، بأن تنظيم (داعش) سيطر على أجزاء واسعة من قضاء هيت غرب الرمادي (110 كم غرب بغداد)، وفيما بيّن أن القوات الأمنية انسحبت الى المقار الخلفية لـ”اعادة التشكيل”، أكد إن التنظيم رفع رايته فوق المباني الحكومية التي سيطر عليها في القضاء.
وكان مصدر رفيع في قيادة عمليات الأنبار افاد، اول امس الخميس، بأن قوة عسكرية مشتركة توجهت من قاعد الأسد في قضاء حديثة (170 كم غرب الرمادي) الى قضاء هيت لاستعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم.
وكان مصدر أمني في محافظة الأنبار أفاد، اول امس الخميس، بأن 11 عنصراً امنياً على الأقل سقطوا بين قتيل وجريح بثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة في مناطق متفرقة من قضاء هيت، غرب الأنبار، مركزها مدينة الرمادي،( 110 كم غرب بغداد)، فيما أكد أن اشتباكات مسلحة اندلعت عقب التفجيرات بين مسلحين والقوات الأمنية قرب مواقع التفجيرات.
فيما أكد عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي في حديث الى ( المدى برس)، أن عناصر مسلحة سيطرت على مراكز للشرطة ومؤسسات الحكومية واجزاء واسعة من قضاء هيت، غرب الرمادي (110 كم غرب بغداد)، وفيما أشار إلى أن معارك عنيفة تجري بين القوات الأمنية والمسلحين في القضاء، توقع سقوط القضاء بيد المسلحين.
يذكر أن مدن الأنبار ومنها الفلوجة والرمادي شهدت توتراً امنياً خطيراً منذ ثمانية اشهر بعد اندلاع مواجهات عنيفة بين القوات الأمنية والعناصر المسلحة واتساع رقعة الهجمات لتشمل المناطق الغربية بعد اقتحام ساحة اعتصام الرمادي ومحاولة اقتحام الفلوجة مما اسفر عن اشتباكات مسلحة أسفرت عن مقتل المئات من المدنيين وإصابة الآلاف من الابرياء اغلبهم من الاطفال والنساء فيما قتل وأصيب المئات من عناصر الأمن أيضاً.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *