الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > داعش ينقل قتلاه بعد انكساره وهزيمته من قضاء سنجار

داعش ينقل قتلاه بعد انكساره وهزيمته من قضاء سنجار

timthumb.php

كشف مصدر طبي في محافظة نينوى, الجمعة, عن تسلم الطب العدلي في المحافظة 120 جثة تابعة لعناصر تنظيم “”داعش” قضوا جميعهم في مواجهات مع قوات البيشمركة في عملية تحرير قضاء سنجار, فيما اشار الى أن 15 جثة منها تعود لقيادات يحملون جنسيات اجنبية وعربية.

وقال المصدر في حديث لـ شكو ماكو إن دائرة الطب العدلي في مستشفى نينوى تسلمت، صباح اليوم، 120 جثة لمقاتلي تنظيم داعش من بينها جثث 15 شخصاً يحملون جنسيات بريطانية وصينية وتركية وروسية وعربية من قطر والسعودية، تعود لعناصر قيادية في التنظيم قضوا في معارك تحرير قضاء سنجار”، مشيرا الى أن “التنظيم فرض اجراءات مشددة حول المستشفى ومنع اي عنصر من الاقتراب وأخلى عدد من مستشفيات المدينة لعلاج جرحاه
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “التنظيم يفرض إجراءات مشددة ويتكتم على موضوع الجثث التابعة لعناصره”، موضحا أن “الجثث التي يسلمها للطب العدلي يقوم بسحبها مباشرة بعد تنظيم استمارة الجثث وشهادة الوفاة للعناصر المحلية فقط فيما يتكتم على مسلحيه الأجانب”.

واعلنت خلية الاعلام الحربي, الجمعة, عن سيطرة قوات البيشمركة على قضاء سنجار غرب الموصل بشكل كامل, فيما اكدت ان القوات الكردية بدأت بتمشيط احياء القضاء.

وأعلنت القيادة العامة لقوات البيشمركة، في وقت سابق من اليوم الجمعة، عن تحرير أكثر من 150 كم مربع من سيطرة تنظيم “داعش” في قضاء سنجار غرب الموصل, مؤكدة أن التنظيم خلف أكثر من 120قتيل خلال المعارك.

وتمكنت قوات البيشمركة امس الخميس (12 تشرين الثاني 2015) من السيطرة على شارع 47 في سنجار الذي يتعبر خطا إستراتيجيا بين العراق وسوريا, فيما احكمت سيطرتها على الطريق الرئيس بين مدينة سنجار وتلعفر فضلا عن السيطرة على طريق الرئيسي بين مدينة سنجار والبعاج.

وذكر الجيش الأمريكي أن مستشارين عسكريين في صفوفه يقدمون المشورة لقوات البشمركة في معركتهم ضد تنظيم “”داعش” في هجوم سنجار, فيما أعلنت مصادر كردية أن قوات البشمركة قطعت الطريق الرئيسي بين مدينة سنجار والحدود السورية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …