الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > خبير مالطي يكتشف أكبر حقل نفطي في العراق تحت مدينة الصدر

خبير مالطي يكتشف أكبر حقل نفطي في العراق تحت مدينة الصدر

كشفت صحيفة مالطية، الأربعاء، أن خبيراً نفطياً من مالطا يعمل مع وزارة النفط العراقية اكتشف ما يمكن تسميته أكبر حقل نفطي في العراق تحت مدينة الصدر شرق العاصمة بغداد، وفيما لفتت إلى أن احتياط الحقل يبلغ أكثر من ثمانية مليارات برميل، لفتت إلى أن الحقل يحتاج إلى حفر مئات الآبار للوصول به إلى مستوى مقارب من طاقته الإنتاجية.

ونقلت صحيفة “مالطا توداي” عن خبير نفطي من الجنسية المالطية، يدعى رايموند ماليا يعمل في العراق إنه “اكتشف أكبر حقل نفطي في العراق شرق بغداد ويبلغ احتياطه أكثر من 8 مليارات برميل”، لافتاً إلى أن “جزءاً كبيراً من الحقل منه يقع تحت مدينة الصدر”.

وأضافت الصحيفة أن الحقل المكتشف لا يوجد بحجمه سوى عشرات قليلة من الآبار في العالم، إلا أنها لفتت إلى أنه يحتاج إلى حفر مئات الآبار للوصول به إلى مستوى مقارب من طاقته الإنتاجية، خصوصاً أنه يقع في منطقة مكتظة بالسكان، مما يعيق أعمال الحفر مقارنة بالمناطق الصحراوية في جنوب العراق.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن الخبير ماليا أنه حفر بئرين نفطيين لحد الآن ضمن الحقل المكتشف، وبينت أن الأولى تنتج 2000 برميل في اليوم، أما الثانية فقد وصل مستوى الحفر فيها إلى 3 آلاف و600 متر.

ويعتبر الخبير المالطي في حديثه للصحيفة أن “العراق سيكون رائدا في عالم النفط”، موضحا “أنه يملك ما يسعى إليه الصينيون والهنود”، لكنه يستدرك بالتحذير من أن هناك من سيبذل كل شيء لمنع الازدهار النفطي في العراق المتوقع خلال السنوات القليلة المقبلة.

وامتنع العديد من الشركات الأجنبية عن الاستثمار في حقول النفط في بغداد، التي تشرف عليها جميعها شركة نفط الشمال، نظراً لوقوعها ضمن مناطق سكنية بالإضافة إلى نوعية النفط فيها فهو من النوع الثقيل مقارنة بنفط الحقول الواقعة في المنطقة الجنوبية.

وتضم العاصمة بغداد، خصوصاً في المناطق الشمالية والشرقية، العديد من الآبار النفطية التي تعمل تحت إشراف وزارة النفط، بعضها عامل منذ عهد النظام السابق، حيث تشهد استخراج 20 ألف برميل من النفط في اليوم.

ويسعى العراق من خلال تطوير حقوله النفطية وعرضها على الشركات العالمية، إلى التوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 11 مليون برميل يومياً في غضون السنوات الخمس المقبلة، وإلى 12 مليون برميل يومياً بعد إضافة الكميات المنتجة من الحقول الأخرى بالجهد الوطني.

ويصدر العراق ما يقارب مليونين و200 ألف برميل من النفط الخام من ميناءي البصرة وخور العمية إلى الخليج العربي، وإلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وعن طريق الشاحنات الحوضية إلى الأردن، وينتج حالياً نحو مليونين و900 ألف برميل من النفط الخام يومياً، وتبلغ نسبة الصادرات العراقية من نفط البصرة 90 % في حين تصدر النسبة المتبقية من نفط كركوك.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *