الرئيسية > اخبار العراق > خبراء يتوقعون حلول العراق بديلا عن مصر فـي تصدير الغاز الى الأردن

خبراء يتوقعون حلول العراق بديلا عن مصر فـي تصدير الغاز الى الأردن

توقع خبير نفطي ان يحل العراق بديلا عن مصر في تصدير الغاز الى الأردن، لأن الأخيرة تفكر جديا بتغيير مصادر استيراد الغاز، وأن العراق هو البديل لذلك، مرجحا تصدير 200 الف متر مكعب من الغاز السائل يوميا. ورجح ان يحصل العراق من عائدات صفقة تصديره للغاز نحو 1.5 مليار دولار.

وفيما كشفت وزارة النفط عن ان الاتفاقية النفطية التي ابرمت مع الجانب الاردني، نصت على زيادة كمية النفط المصدر الى الاردن لتصل الى 15 الف برميل يوميا، بعد ان كانت 10 الاف، اكدت ان خصم سعر النفط الذي يمنحه العراق للاردن يبلغ 18 دولارا فقط، عن كل برميل.

وفي الوقت الذي بينت فيه الوزارة ان الاتفاقية نصت أيضا على مد انبوب بين الطرفين تصل طاقته الانتاجية الى اكثر من مليوني برميل، قالت ان إنشاءه ليس له علاقة بمخاوف حول اغلاق مضيق هرمز.

توقع حسين علاوي الخبير النفطي “تصدير 200 الف متر مكعب من الغاز السائل يوميا الى الاردن، باعتبار ان هذا الرقم هو الحاجة الاساسية لها”، مشيرا الى ان “العراق سيكون بديلا عن مصر بتزويد الاردن بالغاز، باعتبار ان الاردن كانت في زمن مبارك تاخذ الغاز من مصر، لكن بعد تغير النظام في مصر اصبحت الاردن تفكر في تغيير مصادر الاستيراد، وأن العراق مؤهل لهذا الموضوع”.

وفي رده على الاثر الذي ستخلفه الاتفاقية على العراق، اوضح انها “سيكون لها عائد مادي كبير، لكن ليس قبل مرور 5 سنوات من العمل، لان اموال التصدير ستوظف في بناء المشروع واستكماله” مستنتجا ان “المؤشرات تقول بان الاردن ينفق ما يقارب 1.5 مليار دولار على استيراد الغاز من مصر، وبالتالي فان هذه المبالغ ستذهب الى العراق”.

وأوضح أن “الاتفاقية جاءت بـ7 محاور شملت النقل، وتصدير الغاز، وبيع المنتجات النفطية، واقامة دراسات ومسوحات على التراكيب الجيولوجية المشتركة بين البلدين، باعتبار ان الحدود العراقية الاردنية ربما تحتوي على نفط او غاز”.

وخلص علاوي الى ان “الاتفاقية تشير الى مد انبوب بطول 500 كيلو متر من العراق الى الاردن”، متوقعا ان “يحتاج الموضوع الى سنة على الاقل للاتفاق على الية مد الانبوب”.

ووقعت الأردن والعراق، اتفاقية للتعاون في مجال النفط الخام والغاز الطبيعي وقعها من الجانب العراقي وزير النفط عبد الكريم اللعيبي ومن الاردن وزير الطاقة والثروة المعدنية علاء البطاينة.

بدوره، ذكر عاصم جهاد المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط، ان “الاتفاقية بين العراق والاردن نصت على زيادة كمية النفط الى 15 الف برميل يوميا الى الاردن بعد ان كانت 10 الالف برميل يوميا في الفترة الماضية”، لافتا الى ان “سعر البيع سيكون وفق الاسعار العالمية ناقص 18 دولارا لمراعاة اجور النقل البري”.

وكشف جهاد في مقابلة مع “العالم”، ان “العقد ينص ايضا على انشاء انبوب بين الطرفين تصل طاقته التصديرية الى اكثر من مليوني برميل يوميا، لنقل النفط العراقي الى ميناء العقبة، وان الاردن ستستفيد من الانبوب ليخفف عنها كلفة النقل بالحوضيات”.

وفي الوقت الذي ذكر المتحدث باسم وزارة النفط، بان “الوزارة ستدعو الشركات المتخصصة للاتفاق على مد هذا الانبوب”، اكد ان “كل بلد يتبنى مد الانبوب في اراضيه”.

ولفت جهاد الى ان “هذا المشروع مستقبلي، وليس انيا”، مشددا على انه “ليس ردة فعل على احتمال اغلاق مضيق هرمز او غيرها”، وزاد “لا يمكن تعويض مضيق هرمز كممر مائي بأي خط تصدير اخر”.

وعن المدة التي سيستغرقها انشاء الانبوب بين البلدين، اشار الى ان “مدة انجاز المشروع غير معلومة لغاية الان”، معللا ذلك بان “وزارة النفط لم تختر بعد أي عرض من العروض التي تقدمت بها بعض الشركات لتنفيذ المشروع”.

وبخصوص الغاز السائل احد المحاور التي تضمنتها الاتفاقية مع الاردن، لفت جهاد الى ان “الاردن لديه رغبة في استيراد الغاز السائل الفائض عن حاجة العراق”.

وفي رده على سؤال يتعلق بكمية الغاز الذي سيستورده الاردن، قال “من السابق لاوانه الحديث عن كمية ضخ الغاز الى الاردن”، مؤكدا ان “العراق سيتمكن نهاية العام القادم من الاكتفاء ذاتيا من الغاز السائل، وسيبدأ بتصدير الفائض عن الحاجة”.

اما بالنسبة الى الغاز الجاف، فاعتبر ان “الاردن يعول على العراق في المستقبل بهذا الشان، فالعراق سيكون قادرا على تصدير الغاز الجاف بعد عام 2017 اي بعد تحقيقه الاكتفاء الذاتي، مشددا في الوقت نفسه على ان “الذي سيصدر الى الاردن هو الغاز السائل، وليس الجاف”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *