الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > حرق وتدمير مسجد في جوبلين بولاية ميسوري في امريكا

حرق وتدمير مسجد في جوبلين بولاية ميسوري في امريكا

أضرم شخص مجهول الهوية النار ليل الأحد/ الاثنين في مسجد في مدينة جوبلين بولاية ميسوري الأمريكية مما أدى إلى تدمير المبنى بالكامل دون وقوع ضحايا أو إصابات جرَّاء الحادث.

وأعلنت السلطات المحلية أن رجال الإطفاء ورئيس بلدية مقاطعة جاسبر التابعة لها جوبلين هرعوا إلى موقع الحريق الذي اندلع في المركز الإسلامي في جوبلين فور وقوع الحادث في تمام الساعة 03:40 بالتوقيت المحلي (08:40 بتوقيت غرينتش).


وذكرت أن أيا من المصلين الـ 125 الذين يواظبون عادة على أداء الصلاة في المسجد المذكور لم يتواجد فيه أثناء الحادث.

وقالت شارون رين، المتحدثة باسم رئيس البلدية في مقاطعة جاسبر، لوكالة الأنباء الفرنسية إن “المبنى قد دُمِّر بالكامل” جرَّاء الحريق.
لا اعتقالات بعد

وأضافت قائلة: “لم يتم اعتقال أي شخص بعد على خلفية الحادث، إذ لا يمكن أن نسمي هذا الأمر جريمة عنصرية طالما لم يتم توقيف أي شخص يمكننا من الوصول إلى هكذا نتيجة”.

ونقلت التقارير عن أحد المصلين الذين كانوا يرتادون المسجد قبل حرقه قوله إنه شاهد في ليل الرابع من تموز/ يوليو الماضي رجلا لم يستطع تحديد هويته وهو يلقي بزجاجة حارقة على سطح المركز المذكور الذي يتعرض باستمرار لاعتداءات منذ افتتاحه في عام 2007، بحسب بعض المصلين.
الإمام لحم الدين، إمام المركز الإسلامي في جوبلين، يتحدث لأحد المحققين

وقد أكدت السلطات المحلية أن المركز المذكور قد تعرض بالفعل لهجوم في الرابع من الشهر الماضي عندما ألقى أحد الأشخاص قنبلة حارقة على سطح المبنى الذي لم تلحق به في حينها أي أضرار.
معبد للسيخ

وجاء الحادث في أعقاب الهجوم الذي شنه مسلح متطرف على معبد للسيخ في ولاية ويسكونسن وقتل فيه ستة أشخاص.

وقال شهود عيان إن المسلح، وهو رجل أبيض وأصلع يبلغ من العمر 40 عاما، دخل صباح الأحد المعبد الواقع في بلدة أوك كريك بولاية ويسكونسن وفتح النار على المصلين، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة رجل شرطة بجروح بليغة قبل أن يطلق ضابط آخر النار عليه ويرديه قتيلا.

وقد أدلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتصريحات بعيد هجومي الأحد والاثنين قال فيها إنه “ينبغي على الأمريكيين أن يستفتوا ضمائرهم بشأن الطريقة المثلى لخفض مستوى العنف في البلاد”.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *