الرئيسية > اخبار مختارة > حبس مبارك ونجليه 15 يوما على ذمة التحقيقات

حبس مبارك ونجليه 15 يوما على ذمة التحقيقات

أصدر النائب العام في مصر المستشار عبد المجيد محمود الأربعاء 13 أبريل/نيسان 2011 قرارا بحبس الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجري معهم بمعرفة النيابة.

وأعلن المستشار عادل السعيد -المتحدث الرسمي للنيابة العامة المصرية- أن النيابة واجهت الرئيس السابق ونجليه علاء وجمال خلال التحقيقات بما توصلت إليه المرحلة التي قطعتها التحقيقات من اتهامات، وتم تسليمهم قرارات الحبس إلى جهة الشرطة المختصة.

وأوضح أن النيابة كانت قد حددت جلسة الثلاثاء لاستجواب كل من الرئيس السابق ونجليه فيما نسب إليهم من اتهامات، وذلك بمقر مكتب النائب العام بالتجمع الخامس شرق القاهرة.

وقال السعيد: إن النائب العام أرسل خطابا لوزير الداخلية لتكليفهم بالحضور لجلسة التحقيق المحددة؛ حيث أفاد وزير الداخلية كتابة بأنه يتعذر عرض الرئيس السابق ونجليه للتحقيق معهم بالقاهرة لما يحيط بذلك من محاذير أمنية خطيرة، وأورد في خطابه أنه قد يكون من المناسب استجوابهم جمعا بعيدا عن مدينة القاهرة، وأنه يتردد أن حالة الرئيس السابق الصحية قد لا تسمح بنقله.

كانت تحقيقات قد بدأت أمس الثلاثاء مع مبارك في مستشفى شرم الشيخ الدولي الذي وصله بعد إصابته بأزمة قلبية إثر تحقيقات متواصلة معه في مدينة الطور، ثم أكد الأطباء أن حالته مستقرة، وتسمح بالتحقيق معه مدة الحجز الاحتياطي.

وأشار المستشار عادل السعيد -المتحدث الرسمي للنيابة العامة- إلى أن النيابة العامة أصدرت قرارا بتشكيل لجنة طبية برئاسة كبير الأطباء الشرعيين لتوقيع الكشف الطبي على الرئيس السابق محمد حسني مبارك في مقر إقامته بشرم الشيخ لبيان حالته الصحية، ومدى إمكانية نقله إلى مقر النيابة العامة لاستجوابه.

وأكد أنه ثبت من تقرير اللجنة الطبية أن الرئيس السابق يعاني من ظروف صحية تستلزم نقله إلى إحدى المستشفيات ليكون تحت الرعاية الطبية أثناء استجوابه، موضحا أنه إزاء هذه الظروف الصحية والأمنية قرر النائب العام أن يكون التحقيق مع الرئيس السابق بمستشفى شرم الشيخ، خاصة وأن ذلك لا يتعارض مع نصوص قانون الإجراءات الجنائية، وأن يكون التحقيق مع نجليه علاء وجمال في مقر المبنى الجديد لمحكمة شرم الشيخ.

وقال: “إن فريقا من المحامين العامين الأول بمكتب النائب العام انتقلوا إلى مدينة شرم الشيخ؛ حيث تم استجواب الرئيس السابق بمستشفى “شرم الشيخ” في حضور محاميه والفريق الطبي المعالج، بينما تم استجواب نجليه علاء وجمال بمقر المبنى الجديد لمحكمة شرم الشيخ وبحضور محاميهما”.

وأضاف المتحدث الرسمي للنيابة العامة أن النائب العام كان قد سبق وقرر الأحد الماضي وقبل إذاعة الرئيس السابق لكلمته التي بثتها “العربية” استدعاءه ونجليه للتحقيق؛ حيث أوضح النائب العام تعليقا على تلك الكلمة أنها لن تؤثر على سير تحقيقات النيابة العامة فيما قدم ضدهم من بلاغات تتضمن اتهامات عن مدى اتصال رئيس الجمهورية السابق ونجليه بجرائم الاعتداء على المتظاهرين، وسقوط قتلى وجرحى خلال تظاهرات 25 يناير السلمية، ووقائع أخرى تتعلق بالاعتداء على المال العام، واستغلال النفوذ، والحصول على عمولات ومنافع من صفقات مختلفة.

كما أكد السعيد أن النيابة العامة تواصل استكمال التحقيقات، وسوف تعلن نتائجها فور اكتمالها، وأهاب بجميع وسائل الإعلام بتوخي الدقة فيما ينشر أو يذاع بصدد تلك التحقيقات.

ولا يزال في انتظار الثلاثة تهم أخرى تتعلق بالتضخم الهائل للثروة واستغلال النفوذ، ومن المتوقع أن يبدأ جهاز الكسب غير المشروع التحقيق معهم قريبا.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *