الرئيسية > اخبار العراق > جدل حول طائفة طياري الـ «أف 16»

جدل حول طائفة طياري الـ «أف 16»

حمَلت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي بعض قادة الجيش مسؤولية ترويج أخبار «كاذبة» عن رفض الولايات المتحدة تدريب طيارين شيعة لقيادة طائرات «أف 16». وأكدت أنها في صدد طلب السير الذاتية للطيارين المرشحين للتدريب، فيما رد البرلمان قائمة بأسماء قادة الفرق كان رئيس الوزراء نوري المالكي أودعها لديه لدرسها والمصادقة عليها.

وقال عضو اللجنة حسن جهاد في تصريح لصحيفة«الحياة» إن «أحد قادة القوة الجوية الكبار (رفض تسميته) روج هذه الإشاعة الكاذبة نظراً إلى أن نظام المحاصصة الطائفية أو ما يعرف بالتوازن يشمل الطيارين»، مشيراً إلى أن «الإدارة الأميركية أكدت للحكومة عدم صحة هذه الأنباء ودعتها إلى إرسال الطيارين الذين يتم اختيارهم كي يتدربوا بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية».
وأوضح جهاد، وهو نائب عن «التحالف الكردستاني»، أن «إقليم كردستان ما زال متوجساً من صفقة طائرات «أف 16» و «أف 18» وغير راض عن تزويد الجيش بها في الوقت الراهن. لكننا نرفض دخول المحاصصة إلى المؤسسة العسكرية، خصوصاً فئة الطيارين وندعو إلى اختيارهم بناء على الكفاءة والمهنية وعدم تسييس الموضوع».
يذكر أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أعلن في مناسبات عدة اعتراضه على صفقة الطائرات «خوفاً من استخدامها ضد الشعب الكردي».
إلى ذلك، أكد عضو اللجنة عن القائمة «العراقية» مظهر الجنابي أن آراء الكتل تباينت حول شمول «نظام التوازن» الطيارين المرشحين لقيادة طارات «أف 16» إلا انه أكد أن رأي كتلته هو «إبعاد المحاصصة المقيتة عن الجيش واذا تم توزيع الطيارين بهذه الطريقة فإنها ستكون معيبة بحق الشعب العراقي».
وشدد الجناني في اتصال لذات الصحيفة على أن «العراقية» لا تقبل «إرسال الطيارين المحسوبين على بعض الأحزاب والكتل أو الذين تم قبلوهم في كلية الطيران على أساس طائفي أو نظام التوازن». وأضاف: «سنطالب بحصر قيادة هذه الطائرات بطياري الجيش السابق من أصحاب الكفاءة والمهنية العالية والذين لم يدخلوا الجيش بطرق طائفية وحزبية كما سنطالب بدراسة السير الذاتية لهم».
وكان النائب عن «التحالف الوطني» عدنان المياحي أعلن أن «لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب طالبت مكتب القائد العام للقوات المسلحة (المالكي) بتزود اللجنة قوائم أسماء الطيارين الذين يخضعون للتدريب على طائرات «أف 16» «للتحقق من توازنهم وتمثيلهم كل مكونات الشعب العراقي، بناءً للدستور».

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *