الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > تونسيون يلاحقون صهر بن علي في كندا باعتصامات أمام فندق فادروي

تونسيون يلاحقون صهر بن علي في كندا باعتصامات أمام فندق فادروي

أكدت مصادر في كندا أن رجل الأعمال بلحسن الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس التونسي المخلوع يقيم حالياً بفندق فادروي بإحدى ضواحي مدينة اوتاوا الكندية وسط اعتصامات مفتوحة أمام الفندق يقودها تونسيون يطالبون بتسليمه للسلطات قصد محاكمته بموجب مذكرة الجلب الدولية.

من جانبه أعلن رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الخميس 27-1-2011 في الرباط أن أفراد النظام التونسي السابق “غير مرغوب فيهم” في كندا حيث لجأ إليها عدد من عائلة زوجة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي ليلى الطرابلسي.

وقال هاربر في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المغربي عباس الفاسي إن “أفرادا من النظام (التونسي) السابق غير مرغوب فيهم في كندا ونحن سنستخدم كافة الأدوات المتوفرة لدينا لإدارة هذا الوضع والتعاون مع المجتمع الدولي في ما يتعلق بالنظام السابق”.

وبينت المصادر أن الطرابلسي قد وصل منذ أسبوع إلى مطار تريدو بمونتريال على متن طائرة خاصة صحبة عائلته واثنين من حراسه.

وأشار التلفزيون الكندي (ار دي أي) أن بلحسن الطرابلسي قد تحصل منذ عام 2009 على الإقامة الدائمة في كندا، وهو ما جعله يقيم بالبلاد بصفة شرعية.

وأشارت مقابل ذلك إلى أن مذكرة الجلب الدولية التي أصدرتها الحكومة التونسية في حق الرئيس المخلوع ومجموعة من أقاربه قد تدفع بأوتاوا إلى ترحيله.

وفي سياق متصل طالب هارون بوعزي رئيس جمعية الصداقة التونسية الكندية السلطات المحلية التحرك من أجل النظر في ملف “الملياردير” بلحسن الطرابلسي خاصة بعد أن وافق الإنتربول الدولي على طلب الحكومة التونسية بتتبع عائلة الطرابلسي في الخارج، إلى ذلك أشار المحامي كمال البلطي القادري رئيس منظمة حقوق الإنسان المغاربيين في كندا “للعربية.نت” أن الإنتربول يمكن أن يضع يده على ممتلكات المدعو بلحسن الطرابلسي إضافة الى التحويلات المالية ،لكنه أكد أنه لا وجود لاتفاقية قضائية بين تونس و كندا تضمن محاكمة الطرابلسي خاصة بعد حصوله على الإقامة الدائمة، مشيرا الى أن كندا بلد الحريات وحقوق الإنسان لذلك فإن محاكمة الملياردير التونسي ستتطلب أشهراً وربما سنوات.

ويمتلك بلحسن الطرابلسي في تونس سلسلة من الفنادق في جربة والحمامات ومدينة قمرت في الضاحية الشمالية لتونس العاصمة إضافة الى شركة طيران خاصة وكلها تحت مسمى “كارطاقو” و إذاعة خاصة “موزاييك” علاوة على عدد من شركات العقارات ورئاسته لمجلس إدارة البنك التونسي فيما تقدر ثروته حسب الأوساط الاقتصادية بأكثر من 5 مليارات دولار.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *