الرئيسية > اخبار العراق > تكليف عبد الحسين المرشدي لتولي منصب أمين بغداد بالوكالة

تكليف عبد الحسين المرشدي لتولي منصب أمين بغداد بالوكالة

أعلنت أمانة بغداد، الأربعاء، عن تكليف عبد الحسين ناصر المرشدي بتولي منصب أمين بغداد وكالة خلفاً لصابر العيساوي.

وقالت المديرية العامة للعلاقات والإعلام في الأمانة في بيان صدر اليوم، إن ‘وكيل أمانة بغداد للشؤون الإدارية عبد الحسين ناصر المرشدي باشر بمهامه اميناً لبغداد بالوكالة بتكليف من مجلس الوزراء ابتداء من اليوم الأربعاء السادس والعشرين من شهر أيلول الجاري، خلفاً للدكتور صابر العيساوي’. بحسب وكالة السومرية نيوز

وأضافت المديرية أن ‘المرشدي أكد أنه سيستمر بجهوده من أجل إكمال تنفيذ المشاريع الاستراتيجية في مختلف القطاعات الخدمية، إلى جانب الشروع بتنفيذ مشاريع جديدة للنهوض بمستوى الخدمات في العاصمة وتقديم الأفضل لأهلها الكرام’.

وأعلن أمين بغداد صابر العيساوي، في 23 أيلول الحالي، عن مغادرته منصبه رسمياً بعد أن قدم استقالته في الثامن من الشهر نفسه ووافق عليها رئيس الحكومة نوري المالكي، فيما دعا إلى الحفاظ على ما تم انجازه والشروع بمشاريع أخرى تعزز وتطور الجانب الخدمي.

وأكدت أمانة بغداد، في 10 أيلول 2012، أن استقالة العيساوي شخصية ولا علاقة لها بملف الاستجواب الذي تبناه النائب شيروان الوائلي، وفي حين أشارت إلى أن الاستقالة هي الرابعة التي يقدمها العيساوي، دعت النائب الوائلي إلى أن التوقف عن سرد معلومات ‘كاذبة’.

وبدأ مجلس النواب العراقي، في (28 تشرين الثاني 2011)، باستجواب أمين بغداد صابر العيساوي بتهم تتعلق بملفات فساد، وأنهى الاستجواب في (17 كانون الأول 2011)، دون أن يتخذ أي قرار، فيما أكد عضو لجنة النزاهة البرلمانية شيروان الوائلي أنه تم الإثبات بالدليل القاطع أن ملف مشروع تطوير قناة الجيش عملية وهمية، لكن لجنة النزاهة النيابية أعلنت، في (16 شباط 2012)، عن تأجيل التصويت على إقالة العيساوي، مشيرة إلى أن التأجيل تم بطلب من التحالف الوطني.

وكشفت لجنة النزاهة في مجلس النواب، في (11 نيسان 2011)، أن القاضي المختص في هيئة النزاهة أصدر سبع مذكرات اعتقال بحق مسؤولين في أمانة بغداد بتهمة ‘الهدر المالي’ في تنفيذ مشروع طريق بغداد الدولي، فيما دعت إلى محاسبة لجنة العقود المركزية في الأمانة.

يذكر أن العاصمة العراقية بغداد تعاني منذ أعوام عدة خاصة بعد 2003، من مشاكل كبيرة على الصعيد الخدماتي، كبقية مناطق العراق، ويأتي في رأس الخدمات غير المؤمنة الكهرباء ومياه الشرب والصرف الصحي وزحمة السير الخانقة وغيرها من المشاكل، وأدى التقصير الحكومي في توفير الخدمات إلى خروج المواطنين في تظاهرات في عدد من المحافظات من بينها بغداد، لم تحقق نتائج تذكر على الرغم من تأكيد الحكومة أنها تبذل جهوداً في هذا الاتجاه.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *