الرئيسية > اخبار العراق > تفاقم سرقة السيارات في بغداد

تفاقم سرقة السيارات في بغداد

على الرغم من نشر المفارز الأمنية في منطقتي ‘الشعب’ و’حي أور’ شمال شرق العاصمة بغداد، فان سرقة السيارات الخصوصية تتفاقم بازدياد دون حد لنهايتها، ويتذمر مواطنون من سكان المنطقتين من ضعف الاجهزة الامنية في ملاحقة المتورطين بسرقة تلك السيارات، بعد فشلها في الانتشار بين الازقة المفتوحة وعدم فرض اجراءات اضافية في ساعات متأخرة من الليل رغم المناشدات والشكاوى العديدة التي تقدموا بها .

ويقول المواطن علي كريم من منطقة الشعب في تصريح صحفي ‘ سرقت سيارتي وهي واقفة على الرصيف، وفي وضح النهار، رغم وجود سيطرة للجيش العراقي قرب داري، لا اعرف ما سبب اختيار سيارتي علما انها سيارة قديمة موديل 1993 وليس لها قيمة مادية كبير ‘ .

واضاف كريم في تصريحه لموقع ‘المدى برس ‘، ان ‘هذا الحادث هو ليس الاول من نوعه في المنطقة، فقد تكررت الحوادث في هذه المنطقة خلال هذا الشهر ‘رمضان’، والسيارات التي تسرق اغلبها سيارات قديمة منفيست’.
وتابع ‘اعتقد ان السبب لاختيار هذه السيارات هو لسهولة فتحها، وربما تنفع الإرهابيين في استخدامها اثناء عملياتهم المسلحة ‘، لافتا الى ‘ انه سجل دعوى قضائية في مركز الشرطة، وكانت الاجراءات روتينية وصعبة للغاية ولم يحصل على نتيجة لحد الان ‘ حسب قوله . عباس الحارس هو الاخر من سكنة حي اور ذكر لـ ‘ المدى برس’، ‘ كنت ذاهبا الى السوق من اجل التبضع لشهر رمضان من احد الاسواق الشعبية في المنطقة وحين ركنت السيارة قرب السوق، ذهبت للتسوق وبعد ساعة تقريبا عدت ولم اجدها ورغم ان السيطرة الامنية كانت لا تبتعد عن مكان السرقة سوى بضع امتار الا انها تكاسلت ولم تلتفت لمصيبتي ‘ .
من جانبه صرح مصدر امني رفض الكشف عن اسمه لذات الموقع ، ان حالات السرقة لسيارات المنفيس، ‘ تكررت بشكل متزايد في مناطق شمال شرق بغداد، حيث وردتنا شكاوى كثيرة من المواطنين بخصوص حوادث سرقة السيارات ‘ .
وأضاف المصدر ان ‘ اغلب موديلات السيارات هي دون موديل 2000، اعتقد ان السراق يقومون بتفكيك تلك السيارات وبيعها في اسواق الخردة، او تستخدم من قبل العصابات الارهابية في عمليات التفخيخ ‘، مضيفا ان ‘الشكاوى التي تقدم بها المواطنون زادت عن الـ 25 سرقة خلال 10 ايام من الشهر المنصرم، وهذه نسبة كبيرة لا ينبغي ان تفوت على الاجهزة الامنية دون مواجهة حقيقية مع الجناة’ . واستخدمت بعد عام 2003 الكثير من السيارات المسروقة في العمليات الإرهابية، حيث تفخيخ السيارات وتفجر في مراكز المدن وأمام المؤسسات المختلفة.
ولا يعبأ العراقي كثيرا لإجراءات الأمان في سيارته والتي تحد او تعرقل من سرقة السيارات، كما يفتقر العراق الى نظام إنذار او إخبار مبكر يتيح الإبلاغ عن حوادث التسليب والسرقة بشكل آني .

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *