الرئيسية > اخبار العراق > تظاهرة وسط بغداد احتجاجا على “إساءة” ضد الخامنئي والمشاركون يحذرون من “غضب الشارع”

تظاهرة وسط بغداد احتجاجا على “إساءة” ضد الخامنئي والمشاركون يحذرون من “غضب الشارع”

خميني

تظاهر العشرات من المنتمين الى عدد من الأحزاب والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني، اليوم الاثنين، في ساحة الفردوس وسط بغداد احتجاجا على نشر صحيفة محلية رسما كاريكاتيريا لمرشد الجمهورية الاسلامية في إيران علي خامنئي، وطالبوا نقابة الصحفيين “بإغلاق” الصحيفة، ودعوا وسائل الإعلام الى “شجب واستنكار إساءة الصحيفة التي تصر دائما على المساس بالرموز الدينية”، محذرين من أنهم “قد لا يسيطرون على غضب الشارع العراقي تجاه الإساءة”.

وقال عضو التحالف الوطني جمعة العطواني، في حديث إلى (المدى برس)، خلال حضوره التظاهرة في ساحة الفردوس، إن “هذه الحشود الجماهيرية جاءت للتعبير عن استنكارها وشجبها للممارسات اللامسؤولة لبعض وسائل الاعلام المأجورة المدفوعة الثمن وللتعبير عن حقيقة ما يجري في العراق وفي المنطقة”، مشيرا إلى أن “هناك مشروعا متكاملا يقاد من قبل دولة داعمة للإرهاب ودول داعمة للإعلام الذي يمثل الوجه الآخر للجماعات الإرهابية”.

وأضاف العطواني أن “ما نشر في جريدة الصباح الجديد ليست سابقة خطيرة وحسب، وإنما تأتي ضمن مسلسل متكامل الحلقات، فيه بعد سياسي وإرهابي يحاول أن يشوه الإسلام السياسي، الذي أصبح يمثل مشروعا متكاملا وتحوله بقيادة إمام الأمة الراحل الإمام الخميني وقائد الثورة الإسلامية إلى قطب يضاهي قطب الاستكبار العالمي”.

من جهته قال مسؤول ممثلية حركة عصائب أهل الحق، واثق العكيلي في حديث إلى (المدى برس)، إن “هذه الحشود المتجمعة في هذا المكان تمثل رسالة إلى كل من يقف خلف هذه الصحيفة المقيتة”، وحذر من أن “أي مساس مستقبلا بالولي الفقيه قد يسبب أمورا لا تحمد عقباها”.

وأضاف العكيلي أن “هناك رجالا تستلذ بالموت فاحذروهم، هذه الرموز الدينية تمثل الامتداد الحقيقي لخط المعصوم عليه السلام”.

من جانبه طالب إمام وخطيب جامع الخلاني في بغداد محمد الحيدري في حديث إلى (المدى برس)، نقابة الصحفيين “باتخاذ موقف حازم ضد هذا العمل ومنع نشر الصحيفة”.

وأكد الحيدري أن “كاتب المقال أو رئيس التحرير مصر على رأيه في مقاله الافتتاحي اليوم، حيث أتهم كل من اعترض على الاعتداء على السيد الخامنائي بأنه متطرف وأنه جاء من وراء الحدود”.

بدوره قال معاون الشيخ المفيد الدراسات الإسلامية في النجف الشيخ محمد في حديث إلى (المدى برس)، إن “هذه التظاهرة اليوم هي إنذار أولي ولكن أذا استمرت الحالة بهذا الشكل فقد تنزل الجماهير إلى الشارع وهناك قد يكون من غير الممكن السيطرة على غضبعا”، مطالبا “بإغلاق الصحيفة ومعاقبة الشخص المسؤول عن هذا الاعتداء”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *