الرئيسية > اخبار العراق > تصريحات عن عودة “سلمية” لجيش المهدي وإمكانية انضمام أجانب إليه

تصريحات عن عودة “سلمية” لجيش المهدي وإمكانية انضمام أجانب إليه

أثار تصريح نُسب الى بهاء الاعرجي القيادي في التيار الصدري قال فيه ان مقاتلين أجانب انضموا الى التيار، والتي عاد لينفيها بعد ذلك.

وبين التصريحات العلنية والتسريبات ، يمهد الصدريون لعودة جيش المهدي التي يصفونها بالعودة السلمية، وهو ما أثارَ حفيظةَ السياسيين واحدثَ بلبلةً في مختلفِ الاوساطِ وفسرَه البعضُ على انه رسالةُ تهديدٍ, هكذا وُصفت تصريحاتُ النائبِ بهاء الاعرجي بامكانيةِ انضمامِ مقاتلينَ اجانبَ لجيشِ المهدي عندَ اتخاذِ القرارِ برفعِ تجميدِه ،في حالِ تمَ تمديدُ بقاءِ القواتِ الاميركية في العراق كما صرَّحَ الصدريون في أكثرَ من مناسبة،لكنَّ الاعرجي اكدَّ للعربية بأنَّ تصريحاتِه فُسّرت خطأ.

ويتزامن توقيتُ التصريحِ مع العودةِ العلنيةِ الملفتةِ للنظرِ لاتباعِ التيارِ الصدري الى الشوارعِ والمكاتبِ فضلاً عن انتشارٍ كثيفٍ لصورِ مقتدى الصدر, في وقتٍ دعا فيه مقتدى انصارَه الى المشاركةِ في استعراضٍ وصفَه بالضخمِ في ذكرى وفاةِ الزهراء لكنَّه سيكونُ سلمياً وليس عسكرياً على حدِّ تعبيرِ الناطقينَ باسمِ التيار.

الهيئةُ السياسيةُ للتيارِ تؤكدُ بأنه لم يصدرْ بعدُ قرارٌ برفعِ التجميدِ عن جيشِ المهدي, والقرارُ سيُبحثُ نهايةَ هذا العام. وتذكيراً فإنَّ قرارَ التجميدِ اتخذَه الصدر نفسُه بعد الاشتباكاتِ مع الحكومةِ عامَ الفين وثمانية.

الاستعراضُ الذي دعا الصدر إلى اقامتِه اواخرَ الشهرِ الحالي في بغدادَ يحملُ رسائلَ عدة من بينِها أنَ التيارَ يمتلكُ قاعدةً شعبيةً وفصائلَ مسلحةً, مدربةً ومصنفة ,يمكنُ اللجوءُ اليها في مواجهةِ تمديدٍ محتملٍ لبقاءِ القواتِ الاميركية، هذه هي الرسالةُ العلنية، أما الرسائلُ غيرُ المعلنِ عنها فلكلِ امرٍ أوانٌ كما يقولون.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *