الرئيسية > عالم الرياضة > تشلسي إلى الصدارة بسباعية جديدة

تشلسي إلى الصدارة بسباعية جديدة

استعاد تشلسي الصدارة من مانشستر يونايتد حامل اللقب بعد فوزه الساحق على ضيفه ستوك سيتي 7-صفر، فيما اشتعل الصراع على المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد فوز أستون فيلا على جاره وضيفه برمنغهام 1-صفر، وليفربول على مضيفه بيرنلي 4-صفر اليوم الأحد في ختام المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وكان تشلسي قد فاز في الأسبوع الـ 31 من المسابقة على أستون فيلا 7-1، سجل لامبارد منها 4 أهداف.

تألق لافت لكالو ولامبارد


على ملعب “ستامفورد بريدج”، نفض تشلسي عنه غبار خسارته في المرحلة السابقة أمام جاره اللندني توتنهام (1-2) بأفضل طريقة ممكنة وتربع مجدداً على الصدارة بفارق نقطة عن مانشستر يونايتد الذي فاز أمس على توتنهام بالذات 3-1.

ويدين فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي بفوزه اليوم إلى العاجي سالومون كالو وفرانك لامبارد، إذ سجل الأول ثلاثية فيما أضاف الثاني هدفين.

وحسم تشلسي نتيجة المباراة في شوطها الأول بعدما أنهاه وهو في المقدمة بثلاثية نظيفة افتتحها كالو في الدقيقة 24 بكرة رأسية بعد عرضية من مواطنه ديدييه دوغبا، ثم أضاف الثاني في الدقيقة 31 بعدما تابع تسديدة لامبارد قبل أن ينتزع ركلة الجزاء التي نفذها الأخير بنجاح في الدقيقة 44، من مدافع تشلسي السابق الألماني روبرت هوث.

وفي الشوط الثاني، واصل كالو تألقه واكمل ثلاثيته عندما وصلته الكرة من لامبارد فتوغل في الجهة اليسرى قبل ان يسددها فصدها الحارس الكندي-البوسني ازمير بيغوفيتش الذي دخل في الشوط الاول بدلا من الدنماركي توماس سورنسن بعد تعرض الاخير لاصابة في كوعه، الا انها عادت الى العاجي الذي تابعها داخل الشباك (68) قبل ان يترك بعد دقيقة مكانه لجو كول.

ولم يخفف تشلسي من اندفاعه رغم تقدمه المريح تماماً، فأضاف هدفاً خامساً رائعاً للامبارد بعد عرضية من البديل سام هاتشينسون (81)، ثم سادساً عبر البديل الآخر دانيال ستاريدج الذي انفرد بالحارس وتخطاه بعد تمريره من دروغبا (87)، قبل أن يختتم الفرنسي فلوران مالودا المهرجان التهديفي بعد عرضية من جو كول (89).

يذكر ان اكبر فوز في تاريخ الدوري مسجل باسم مانشستر يونايتد عندما سحق ضيفه ايبسويتش تاون 9-صفر في الرابع من آذار/مارس 1995، وثاني أكبر فوز مسجل خارج القواعد باسم مانشستر أيضاً عندما تغلب على نوتنغهام فورست 8-1 على ملعب الأخير في 6 شباط/فبراير 1999، أما أكبر عدد من الأهداف في مباراة واحدة فكان 7-4 لبورتسموث على ريدينغ في 29 أيلول/سبتمبر 2007.

ويبقى على تشلسي أن يؤكد عرضه الاستعراضي اليوم وان يجتاز عقبة صعبة للغاية من أجل أن يستعيد اللقب الذي احتكره مانشستر يونايتد في المواسم الثلاثة الأخيرة، لأنه سيواجه مضيفه ليفربول على ملعب “انفيلد” حيث لم يفز الفريق اللندني على خصمه في الدوري المحلي منذ الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2005 عندما تغلب على “الحمر” بأربعة أهداف للامبارد والايرلندي داميان داف وجو كول والكاميروني جيريمي نجيتاب مقابل هدف لستيفن جيرارد، علماً بأنه كان فاز على ليفربول في عقر داره الموسم الماضي لكن في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا (3-1).

وفي حال نجح تشلسي في تخطي عقبة ليفربول في المرحلة المقبلة فستكون الطريق ممهدة أمامه للظفر باللقب لأنه يستقبل في المرحلة الأخيرة ويغان

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *