الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > تركيا ترد بالمدفعية على أهداف سورية وحلف الناتو يجتمع

تركيا ترد بالمدفعية على أهداف سورية وحلف الناتو يجتمع

دعا حلف شمال الأطلسي “ناتو” النظام السوري إلى “وقف انتهاكاته للقانون الدولي،” وذلك في أعقاب اجتماع خصصه لبحث الوضع في تركيا الأربعاء، بعد مقتل خمسة أشخاص بقذيفة من الجانب السوري، بينما سارعت أنقرة إلى تأكيد قيام قواتها بتوجيه ضربات إلى أهداف سورية رداً على القصف.

وقال بيان صادر عن الحلف إن الاجتماع جاء “في ضوء الاعتداء الأخير للنظام السوري على الحدود الجنوبية للحلف، وهو أمر يخالف القانون الدولي.”

وأضاف البيان أن حادث القصف هو “موضع إدانة شديدة،” مشيراً إلى أن الحلف “يواصل الوقوف مع تركيا ويطالب بالوقف الفوري لهذه الأعمال العدائية ضد دولة حليفة، وتحض النظام السوري على وقف انتهاكاته الفاضحة للنظام الدولي.”

بالمقابل، قال بيان صادر عن رئاسة الوزراء التركية، إن القوات المسلحة التركية الموجودة على الحدود السورية “قامت بالرد الفوري والمباشر على الهجوم الغاشم الذي وقع اليوم جنوب شرق تركيا، وفقا لقواعد الاشتباك.

وأضاف البيان أن أجهزة الرادار التركية أظهرت الأهداف السورية التي أصابتها قوات المدفعية التركية الموجودة على الحدود، لافتا إلى أن عملية الرد “جاءت في إطار قواعد الاشتباك وقوانين المجتمع الدولي.”

وأكد البيان على أن تركيا “لن تصمت بعد اليوم على الاستفزازات التي يقوم بها النظام السوري، والتي يهدد بها أمنها القومي بين الحين والآخر،” بينما لم يصدر أي موقف رسمي حتى الساعة عن الجانب السوري.

وكان بولنت ارينتش، نائب رئيس الوزراء التركي، قد ناشد حلف شمال الأطلسي بضرورة التحرك للرد على ما وصفه بـ”هجوم تعرضت له تركيا أحد أعضاء الحلف،” وذلك بعد سقوط قذيفة من الجانب السوري على بلدة حدودية، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل وجرح عدد آخر، في حادث سيفاقم التوتر بين البلدين.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية عن ارينتش قوله الأربعاء: “على حلف الناتو أن يقوم بدوره في هذا الأمر، عملاً باتفاقيته التي تقول إنه في حالة تعرض أحد أعضاء الحلف لأي هجوم، فعلى الحلف القيام بواجباته تجاه ذلك.”

وأضاف المسؤولة التركي أن بلاده “ليست متهورة” ولكنه تعهد في الوقت عينه بأنها “ستدافع عن حقوقها حتى النهاية” عندما يقتل شعبها.

وبحسب الوكالة التركية، فقد سقطت قذيفة مدفعية سورية، على مركز “آقتشه قلعه”، في محافظة شانلي أورفه، وبحسب المعلومات الأولية الواردة من الجهات الرسمية بـ”أقتشه قلعه”، فإن القذيفة أُطلقت من جهة مدينة “تل أبيض” السورية، وسقطت على أحد الشوارع، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص، وإصابة 8 آخرين.

من جانبه قال عبد الحكيم أيهان رئيس بلدية “آقتشه قاله” للوكالة، أن قذيفتين وقعتا بعد ظهر اليوم على “آقتشه قاله”، تسببت الأولى في إلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل والمحال التجارية، مشيرا إلى أن القذيفة الثانية وقعت في منطقة قريبة من الأولى وأسفرت عن سقوط الضحايا.

يذكر أن المواجهات الجارية بالجانب السوري بين الجيشين السوريين الحر والنظامي أدت إلى تعطيل الدراسة في المدارس التركية بـ”آقتشه قلعه” وتوقف العمل في بعض المؤسسات الحكومية لفترة طويلة، انتهت قبل اسبوع عندما عادت الحياة لطبيعتها، ولا تبعد منطقة “تل أبيض” التي شهدت إطلاق القذيفة، عن المركز التركي سوى كيلومتر واحد.

وقد أجرى رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، اتصالا هاتفيا برئيس الأركان التركي، الجنرال نجدت أوزال، وتلقى منه معلومات مفصلة عن الحادث الذي وقع جنوب شرق البلاد، كما أنه اتصل بالأخضر الإبراهيمي الممثل الأممي والعربي الخاص إلى سوريا، وأطلعه على آخر التطورات التي تشهدها المنطقة التي وقع فيها الحادث.

أما وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، فقد اتصل بالأمين العام للأمم المتحدة باني كي مون، وأطلعه على تطورات الحادث.

يذكر أن هذه الحادثة الحدودية ليست الأولى من نوعها، فقد أعلن الجيش التركي الثلاثاء أنه وحداته تمكنت من قتل مسلحين كرديين باشتباكات وقعت عند الحدود في محافظة ماردين.

وفي يونيو/حزيران الماضي، أعلنت السلطات السورية أنها أسقطت طائرة تركية بعد أن دخلت مجالها الجوي، وقد أدى الحادث إلى مقتل طيارين تركيين، وتصر السلطات التركية على أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض – جو بعد مغادرتها الأجواء التركية، الأمر الذي ينفيه الجانب السوري.

شاهد أيضاً

المرأة المصرية الأثقل في العالم تخسر 100 كيلوغرام

خضعت مصرية، يُعتقد بأنها أثقل امرأة في العالم بوزن 500 كيلوغرام، لعملية جراحية لإنقاص وزنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *