الرئيسية > اخبار العراق > تخرج 142 متطوعة من الحشد الشعبي تدربن على السلاح في بابل

تخرج 142 متطوعة من الحشد الشعبي تدربن على السلاح في بابل

image

أعلنت مديرية شرطة بابل، اليوم الخميس، عن تخرج 142 متطوعة من الحشد الشعبي بعد استكمال دورة مركزة استمرت لأسبوعين في مركز تدريب شرطة بابل وسط الحلة، وفيما بيّنت أن المتطوعات تدربن على استخدام السلاح بأنواعه وطرق التفتيش وتلقين دروس في الإسعافات الأولية ومكافحة المخدرات، طالبت إحدى المتطوعات بتعيينهن ضمن القوات الأمنية لخدمة الوطن.

وقال مدير شرطة بابل اللواء رياض عبد الأمير ، “بعد نداء وبيان المرجعية الدينية للجهاد الكفائي تطوع الآلاف من أهالي بابل في صفوف الحشد الشعبي من أجل مقاتلة الإرهاب الذي يريد الضرر بوطننا الحبيب وكان للعنصر النسائي دور مهم في التطوع للدفاع عن العراق”.

وأضاف عبد الأمير، “كان للمرأة دور كبير لا يقل عن دور الرجل بالاشتراك في العمليات العسكرية التي كان يقوم بها المسلمون الأوائل”.

وتابع عبد الأمير، “تخرجت اليوم الدورة الثالثة من متطوعات الحشد الشعبي بعد استكمال دورة مركزة استمرت لأسبوعين في مركز تدريب شرطة بابل”.
من جانبه قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس بابل فلاح الخفاجي إن “الحكومة المحلية سوف تستثمر طاقات المتطوعات من الحشد الشعبي واللواتي أنهين الدورات المركزة للتدريب على السلاح والإسعافات الأولية”، مبيناً انه “تمت الاستعانة بالمتطوعات بعمليات التفتيش منذ بداية تطبيق الخطة الأمنية لعاشوراء وخلال زيارة الأربعين وسيتم تكليفهن بواجبات تفتيش النساء في مختلف مناطق المحافظة”.

من جهتها قالت مسؤولة الحشد الشعبي في مديرية شرطة بابل الملازم شروق راجي ، “اليوم تخرجت الوجبة الثالثة من متطوعات الحشد الشعبي اللواتي لبين نداء المرجعية الدينية ونداء الوطن”.
وأضافت راجي، أن “142 متطوعة تدربن لمدة أسبوعين على استعمال السلاح بأنواعه والقيام بكشف العبوات الناسفة وطرق التفتيش إضافة لدروس في الإسعافات الأولية ومكافحة المخدرات”.

وأوضحت راجي، أن “متطوعات الدورتين السابقتين ساهمن بالعديد من الواجبات منها حماية المنشآت في شمال ووسط وجنوب بابل والتبرع بالدم واشراكهن في تأمين الحماية في الزيارات الدينية وآخرها زيارة الإمام زيد بن علي”.

بدورها قالت المتطوعة صبيحة جميل من ناحية الاسكندرية “من اجل الوطن ونداء المرجعية لبيت النداء ودخلت قبل أسبوعين دورة للتعلم على السلاح والإسعافات الأولية ومكافحة المخدرات”.
وتابعت جميل، “اني مواطنة عراقية أحب الوطن والدفاع عنه مثل الدم يسري في جسمي وانا لدي خمسة أبناء يشاركون في القتال ضد العصابات التكفيرية الداعشية”، مطالبة الحكومة المركزية والمحلية “بالعمل مع القوات الأمنية من اجل خدمة الوطن”.

واستقبلت مراكز التدريب في محافظة بابل الآلاف من المتطوعين الذين لبوا نداء المرجعية للجهاد الكفائي ومن ضمنهم نساء بابل حيث تخرجت منذ اطلاق النداء ثلاث دورات مركزة للنساء المتطوعات الأولى 150 متطوعة والثانية 210 متطوعات والثالثة 142 متطوعة.

يشار الى أن محافظة بابل، مركزها مدينة الحلة، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطراباً وتعترف حكومتها المحلية بأن مناطقها الشمالية، المحاذية لبغداد والأنبار، تشكل ملاذاً لتنظيم (داعش)، قبل تحرير منطقة جرف الصخر من سيطرة التنظيم

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …