الرئيسية > اخبار الفن > تامر حسني وعمرو دياب يتنافسان على سوق الكاسيت

تامر حسني وعمرو دياب يتنافسان على سوق الكاسيت

تامرحسني-عمرودياب

هدوء الأوضاع المسيطر على سوق الكاسيت في الوقت الحالي لن يستمر طويلا، خاصة أن المناوشات التي كانت تجمع جمهور عمرو دياب بجمهور تامر حسني ستعود مرة أخرى، بعد أن أعلن كلاهما عن انتهائه من ألبومه الجديد، تمهيدا لطرحه بالأسواق.

الثنائي هذه المرة ينتمي لنفس شركة الإنتاج، وهي شركة “روتانا”، وكلاهما أنجز المهمة، حيث أعلن عمرو دياب عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” عن انتهائه من الماستر الخاص بالألبوم، ثم قام بنشر صورة له من الاستوديو.

أما تامر حسني فأعلن عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن وضعه للمسات النهائية على ألبومه الذي يحمل اسم “180 درجة”، ليصبح الأمر في النهاية متروكا لشركة الإنتاج التي ستقرر من يطرح أولا، ومن سينتظر.

سعيد إمام، مدير شركة “روتانا”، أكد في تصريحات لـ”العربية.نت” أن تامر حسني قام بتسليم “ماستر” الألبوم الخاص به للشركة بالفعل، بينما لم يقم عمرو دياب بتسليمهم “الماستر” الخاص به.

وأشار إمام إلى كون الشركة لم تحدد بعد موعد طرح الألبومين، خاصة أن الذي سيحدد الموعد هو الظروف الخاصة بسوق الكاسيت في الوقت الحالي، كما أنهم ينتظرون انتهاء الإجراءات الخاصة بالرقابة والمصنفات الفنية من أجل استخراج كافة التصاريح الخاصة بطرح الألبومين.

وحول إمكانية اشتعال المنافسة بين جمهور المطربين، أكد مدير الشركة المنتجة أن لكل مطرب منهما جمهوره، وفي النهاية الشغل الجيد هو من ينجح، مشيرا إلى أن التنافس ليست له علاقة بشركة الإنتاج إن كانت تنتج لكلا المطربين أو أحدهما، واختتم تصريحاته بالإشارة إلى كون الشركة ستعلن خلال أيام عن الموعد الخاص بطرح الألبومين.

وفي الوقت الذي أعلن فيه تامر حسني عن اسم الألبوم، واستشار جمهوره عبر “فيسبوك” عن إحدى الأغنيات من أجل ضمها إلى الألبوم، لم يفصح عمرو دياب عن تفاصيل ألبومه حتى اللحظة، مكتفيا بالتأكيد على كون الألبوم سيطرح في الصيف الجاري.

ومن المنتظر أن تعود المناوشات مرة أخرى بين جمهور عمرو دياب الملقب بـ”الهضبة”، وكذلك جمهور تامر حسني الذي أطلق عليه لقب “نجم الجيل”، حيث يتنافس كلاهما على أن يكون الأفضل.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *