الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > بيب جوارديولا : أعظم فضائل ريال مدريد هي السرعة

بيب جوارديولا : أعظم فضائل ريال مدريد هي السرعة

كريستيانو-جاريث بيل

يعيش بيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ، كابوسا قبل مواجهة ريال مدريد مساء الأربعاء في ذهاب الدور قبل النهائي من دوري أبطال أوروبا ، ويسعى المدرب الكتالوني لإيقاق أسلحة الفريق الأبيض المكونة من كريستيانو رونالدو وجاريث بيل.

وذكرت صحيفة “ماركا” في تقرير أن المدرب الكتالوني يعلم أن قوة الفريق الذي يدربه كارلو أنشيلوتي تكتمل بالسرعة خاصة من الأجنحة ، وقال جوارديولا في مؤتمر صحفي بعد المباراة السبت الماضي أمام متذيل ترتيب البوندسليجا اينتراخت براونشفيغ: “إن أعظم فضائل ريال مدريد هي السرعة”.

مدرب برشلونة السابق درس جيدا نهائي كأس الملك الذي جمع بين الغريميين ، ومنذ يوم الأحد بدأ يحضر مباراة البرنابيو وهدفه الرئيسي هو الحد من خطورة رونالدو وبيل وفي الجلسة التدريبية ليوم الاثنين ، المدرب الكتالوني ذهب ليتحدث لمدة نصف ساعة مع إثنين من مدافعيه ويتعلق الأمر بالبرازيلي دانتي والألماني بواتينغ.

وخلال آخر مباراة بالدوري جوارديولا لم يتوقف من تصحيح بعد الحركات لكل من  دانتي وبواتينج ، ويسعى مدرب النادي البافاري لتجنب إضاعات الكرة من مدافعيه حيث يعلم جيدا أنه أمام ريال مدريد لا يمكن إعطاء تسهيلات.

ومن جهة أخرى فواحدة من الخيارات المحتملة للمدرب الكتالوني هي أن يعيد فيليب لام للجهة اليمنى ، قائد المانشافت و البايرن تحول هذا الموسم للاعب خط وسط ولكن مع خطورة رونالدو فإن خبرة لام ستكون رئيسية لإيقاف البرتغالي وبذلك فإن البرازيلي رافينيا قد يرى نفسه بديلا في هذ المباراة.

أما في الجهة اليسرى فقد كان أحد الأنباء الجيدة التي تلقاها الفريق البافاري هو عودة دافيد ألابا والذي عانى من إنفلونزا ، ويعتبر الدولي النمساوي واحدا من الركائز الأساسية في تشكيلة جوارديولا والأخير سيعول عليه كثيرا لإيقاف النفاثة الويلزية غاريث بيل.

وقد إشتكى جوارديولا من لاعبيه من أن مستوى الاداء الذي ظهروا به في المباريات الأخيرة بالدوري لن يخدمهم في مواجهة ريال مدريد ، لكنه على علم أنه في مثل هذه المباريات لا تحتاج لتحفيز لاعبيه نظرا لأهمية المباراة والمسابقة.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *