الرئيسية > اخبار الفن > بلاغ يتهم “اللمبي” و”الكبار” بالتطاول على القضاء والمحامين ويطلب وقفهما

بلاغ يتهم “اللمبي” و”الكبار” بالتطاول على القضاء والمحامين ويطلب وقفهما

اتهم محامٍ مصري فيلمي “اللمبي 8 جيجا” و”الكبار” بالإساءة للقضاء المصري والمحامين، وتقدم ببلاغ للنيابة يطلب فيه وقف عرضهما، في حين نفى القائمون على الفيلمين أية إساءة لجناحي العدالة في مصر.

وأكد المحامي عبد الحميد شعلان في تصريحات خاصة لـmbc.net أنه تقدم ببلاغ برقم (7944 /إداري) لوقف عرض فيلم “اللمبي 8 جيجا” و”الكبار” لإساءتهما للقضاء والاستهزاء بالمحامين.

وقال شعلان: “الفنانان عمرو سعد ومحمد سعد تعمدا الإساءة لشخصية المحامي بشكل مبالغ، ويحمل استهزاء كبيرا بوقارهم أمام القضاء الذي من المفترض فيه أن تكون هيئة القضاء هي الأكثر احتراما وتقديرا من كل فئات الشعب”.

وأضاف “الفنان محمد سعد استهزأ في فيلم “اللمبي 8 جيجا” بكلمات المرافعة أمام القضاة الموقرين ليقول (حضرات السادة المستغربين) وأساء أيضا إلى شكل المحامي بشكل مستفز”.

وفي فيلم “الكبار” اعتبر المحامي المصري أن عمرو سعد شوه صورة المحامي في “الكبار” بعد أن تعاون مع رجل أعمال فاسد، وبدأ يسهل له العديد من القضايا التي من المفترض أن تضعه بين القضبان.

من جانبه؛ دافع الفنان عمرو سعد عن الشخصية التي قدمها في الفيلم، مؤكدا أنه لم يسئ لشخصية المحامي، قائلا: “كل الظروف كانت ضد الشخصية التي أجسدها من خلال الفيلم، فكان في البداية وكيل نيابة وبناء على تهوره أدى إلى أن يحكم بالإعدام على شخص لا ذنب له، ولعدة ظروف أخرى حملتها الأحداث اضطر للعمل مع أحد رجال الأعمال الفاسدين، وقال عمرو إنه لم يقصد الإساءة على الإطلاق لشخصية المحامي، بل إن بداخل كل شخصية الخير والشر وهو ما قدمه من خلال العمل.

من جانبه رفض أشرف فايق مخرج “اللمبي 8 جيجا” اتهام الفيلم بالإساءة للمحامين أو القضاة وقال: “إن الفكرة هي فكرة محمد سعد وليس فيها أي إساءة لشخصية لأنه ليس هناك مبرر لأن شخصية اللمبي في الفيلم قامت بتزوير كارنيه محاماة وطبيعي لأنه ليس محاميا أن يقع في بعض الأخطاء”. واستطرد مضيفا “من جانب آخر فإن شخصية اللمبي كما هي معروفة كوميدية ولا يجدي إظهارها بأقل ما ظهرت به على الشاشة”.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *