الرئيسية > اخبار الفن > بعد الفضيحة.. إصابة رزان بانهيار عصبي ومنعها من دخول مصر

بعد الفضيحة.. إصابة رزان بانهيار عصبي ومنعها من دخول مصر

تعرّضت الفنانة اللبنانية رزان مغربي لانهيار عصبي، أدّى إلى نقلها على وجه السرعة إلى أحد مستشفيات فرنسا، وذلك بعد انتشار الفيديو الجنسي، الذي يحمل عنوان ” فضيحة رزان المغربي وهي تمارس الجنس”، والفيديو يظهرها وهي تسرد لصديقيها الأجنبيين باللغة الإنجليزية كيف تعرفت على صديقها “ناجي” الذي بدوره كان موجودا بالفيديو.

وقد ظهر صديقها “ناجي” بالفيديو عارياً باستثناء أنه يرتدي سروالاً قصيراً وفي يده زجاجة بيرا، بينما تصف رزان اللحظات الأولى بينهما عندما شاهدته عارياً وهو يستحمّ. ومن ثم نشاهد رزان وفي يديها حبّتي شوكولا على شكل بيضة وقشة، فيما نسمع صوت المصوّر وهو يقول لها كلمات خادشة للحياء، لتنتقل بعدها رزان وتجلس على الأرض الى جانب ناجي، واذا بيدها تنتقل الى داخل السروال.

وعلى ما يبدو فإنّ هذا الفيديو لم يؤثّر على حالة رزان الصحية فحسب، بل على مسيرتها الفنية كذلك، وخاصة في مصر، حيث قرر المحامي الشهير نبيه الوحش التقدم ببلاغ للنائب العام ووزير السياحة في مصر لمنع رزان من دخول مصر، بالإضافة إلى منع عرض البرنامج التي انتهت من تصويره مؤخراً ويهدف إلى تنشيط السياحة في المحروسة. وأكّد بأنّ عرض هذا البرنامج سوف يسيء إلى سمعة مصر بعد الفيديو الذي انتشر للفنانة اللبنانية.

وأكّد الوحش لأنا زهرة، بأنه سوف يتقدم أيضاً ببلاغ لمنع ظهورها نهائياً على الفضائيات المصرية، فضلاً عن المطالبة بوقف برنامجها “لعبة الحياة” الذي يعرض حالياً على قناة الحياة. وأشار الوحش إلى أنّه تقدم سابقا ببلاغ ضد رزان اتهمها بالتحريض على الفسق والفجور بسبب ظهورها بالمايوه في أحداث مسلسل “عدى النهار” الذي عرض في رمضان 2009. وأضاف الوحش أنه سوف يطالب بترحيلها فوراً من مصر، وإيقاف عرض كل البرامج والأعمال التي شاركت فيها على الشاشات المصرية.

ومن جانبها لم تعلق أسرة الفنانة على الفيديو، وربما السبب هو الموقف الصعب والمحرج الذي وضعت فيه الفنانة نفسها وأسرتها، خاصة أن الفيديو يظهر رزان بشكل واضح صوتا وصورة، مما يجعل فكرة فبركته مستبعدة تماما.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *